انتقل إلى المحتوى

سياحه

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
(تحويل من سياحة)
السياح فى معبد أبولو ، دلفى ، اليونان

السياحه هيا السفر للمتعة أو الشغل ، و النشاط التجارى لماتر و دعم السفر ده . تُعرِّف منظمة السياحة العالمية السياحة بشكل عام ، بمصطلحات تتجاوز التصور الشائع للسياحة على أنها تقتصر على نشاط الاجازات بس ، حيث "يسافر الأشخاص لأماكن بره بيئتهم المعتادة ويقيمون فيها لمدة لا تزيد عن سنه واحده متتالي". أوقات الفراغ ولا تقل عن 24 ساعة ، و أغراض تجارية و أغراض تانيه ".[1] ممكن أن تكون السياحة محلية (داخل بلد المسافر) أو دولية ، وللسياحة الدولية آثار واردة وصادرة على ميزان مدفوعات الدولة.

انخفضت أعداد السياحة نتيجة التباطؤ الاقتصادى القوى ( الركود فى أواخر العقد الاولانى من القرن الواحد و عشرين ) بين النصف التانى من سنة 2008 ونهايةسنة 2009 ، ونتيجة لتفشى فيروس انفلونزا H1N1 سنة 2009 ، [2][3] لكن تعافى ببطء لحد وضع وباء COVID-19 نهاية مفاجئة للنمو. قدرت منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة أن عدد السياح الدوليين الوافدين قد ينخفض بنسبة 58٪ ل78٪ سنة 2020 ،و ده يؤدى لخسارة محتملة قدرها 0.9-1.2 تريليون دولار أمريكى فى عائدات السياحة الدولية .[4]

على العالم ، نمت عائدات السياحة الدولية (بند السفر فى ميزان المدفوعات ) لUS$1.03 ( €740 ) سنة 2005 ، و هو ما يمثل زيادة بالقيمة الحقيقية بنسبة 3.8٪ عنسنة 2010. تجاوز عدد السياح الوافدين الدوليين رقم 1 مليار سايح على مستوى العالم لأول مرة سنة 2012.[5] زادت أسواق المصادر الناشئة زى الصين وروسيا والبرازيل بشكل كبير من انفاقها على مدى العقد الماضي.[6] حسابات السياحة العالمية لـ c. 8٪ من انبعاثات غازات الاحتباس الحرارى العالمية.[7] الانبعاثات كمان الآثار البيئية والاجتماعية الهامة التانيه مش مفيدة دايما للمجتمعات المحلية واقتصاداتها. لده السبب ، ابتدت الكتير من منظمات التنمية السياحية فى التركيز على السياحة المستدامة للتخفيف من الآثار السلبية الناجمة عن التأثير المتزايد للسياحة. أكدت منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة على دى الممارسات من فى الترويج للسياحة كجزء من أهداف التنمية المستدامة ، من فى برامج زى السنة الدولية للسياحة المستدامة علشان التنمية سنة 2017 ، وبرامج زى السياحة علشان أهداف التنمية المستدامة اللى تركز على كيفية SDG 8 ، SDG يورط الهدفان 12 و 14 من اجوال التنمية المستدامة السياحة فى خلق اقتصاد مستدام .[8]

السياحة وصلت أبعاد جديدة مع الصناعة الناشئة للسياحة الفضائية و الصناعة دلوقتى مع السفن السياحية ، و الكتير من الطرق المختلفة للسياحة. صناعة السياحة الجديدة المحتملة التانيه هيا السياحة الافتراضية.

تعريفات[تعديل]

حددت عصبة الأمم السائح الأجنبي سنة 1936 ، بأنه "يسافر للخارج لمدة أربع وعشرين ساعة على الأقل". وا ، الامم المتحده ، عدلت التعريف ده سنة 1945 ، بادراج فترة أقصاها ستة أشهر. سنة 1941 ، عرّف Hunziker و Kraft السياحة بأنها "مجموع الظواهر والعلاقات الناشئة عن سفر و اقامة غير المقيمين ، طالما أنها لا توصل لاقامة دائمة ولا ترتبط بأى نشاط يكسب." سنة 1976 ، كان تعريف جمعية السياحة فى انجلترا هو: "السياحة هيا حركة مؤقتة وقصيرة المدى للأشخاص لوجهات بره الأماكن اللى يعيشو ويعملون فيها فى العاده و أنشطتهم وقت اقامتهم فى كل وجهة. هيا تشمل الحركات لجميع الأغراض ". سنة 1981 ، حددت الرابطة الدولية للخبراء العلميين فى السياحة السياحة حسب الأنشطة الخاصة اللى يتم اختيارها وتنفيذها بره المنزل.[9]

الامم المتحده سنة 1994 ، حددت 3 أشكال للسياحة فى توصياتها باحصاءات السياحة :[10]

  • السياحة الداخلية ، وتشمل سكان بلد معين يسافرون جوه ده البلد بس
  • السياحة الداخلية ، [11] وتشمل سفر غير المقيمين فى بلد معين
  • السياحة الخارجية ، وتشمل المقيمين المسافرين فى بلد آخر

المجموعات التانيه المشتقة من التجميع أعلاه:[12]

  • السياحة الوطنية ، مزيج من السياحة الداخلية والخارجية
  • السياحة الاقليمية ، مزيج من السياحة المحلية والداخلية
  • السياحة الدولية ، مزيج من السياحة الداخلية والخارجية

تستخدم مصطلحات السياحة والسفر ساعات بالتبادل. فى السياق ده ، يكون للسفر تعريف مشابه للسياحة ولكنه يتضمن رحلة هادفة أكثر. يُستخدم المصطلحان "السياحة" و "السياحة" فى بعض الأحيان بشكل ازدرائى ، للاشارة لاهتمام ضحل بالثقافات أو المواقع اللى تمت زيارتها. على النقيض من كده ، فى الغالب ما يستخدم المسافر كدليل على التمييز. درس علم اجتماع السياحة القيم الثقافية اللى تقوم عليها دى الفروق و آ ثارها على العلاقات الطبقية.

المنتجات السياحية[تعديل]

المنتج السياحى حسب منظمة السياحة العالمية ، هو:[13] تؤثر السياحة على الوجهات السياحية بطرق ايجابية وسلبية ، بما فيها الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية. المجالات الموصوفة تقليديا لتأثيرات السياحة هيا المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية. تشمل الآثار الاقتصادية للسياحة تحسين الايرادات الضريبية ، ونمو الدخل الشخصى ، وتحسين مستويات المعيشة ، وخلق فرص عمل اضافية. ترتبط التأثيرات الاجتماعية والثقافية بالتفاعلات بين الأشخاص اصحاب الخلفيات الثقافية المختلفة ، والمواقف والسلوكيات ، والعلاقات مع السلع المادية. ممكن تصنيف التأثيرات البيئية على أنها تأثيرات مباشرة بما فيها تدهور الموائل ، والغطاء النباتى ، ونوعية الهواء ، والمسطحات المائية ، ومنسوب الميه الجوفية ، والحياة البرية ، والتغيرات فى الظواهر الطبيعية ، والآثار اللى مش مباشره ، زى زيادة حصاد الموارد الطبيعية لماتر الغذاء ، بشكل غير مباشر. تلوث الهواء والماء (بما فى ذلك من الرحلات الجوية والنقل وصناعة المواد الغذائية والهدايا التذكارية للسياح). للسياحة كمان نتائج صحية ايجابية وسلبية على السكان المحليين. ترتبط الآثار السلبية قصيرة المدى للسياحة على صحة السكان بكثافة السياح الوافدين ، وخطر انتقال الأمراض ، وحوادث الطرق ، ومستويات الجريمة المرتفعة ، فضل عن الازدحام المرورى ، والازدحام ، وعوامل توتر تانيه. و ذلك ، ممكن أن يعانى السكان من القلق والاكتئاب بسبب تصوراتهم للمخاطر حول معدلات الوفيات وانعدام الأمن الغذائى والاتصال بالسياح المصابين وما علشان كده ،و ده قد يؤدى لنتائج سلبية على الصحة العقلية. فى الوقت نفسه ، هناك آثار ايجابية طويلة الأجل للسياحة على نتائج صحة السكان ورفاههم من فى تحسين الوصول لالرعاية الصحية والعواطف الايجابية والجدة والتفاعلات الاجتماعية.

يغطى المنتج السياحى مجموعة متنوعة من الخدمات بما فى ذلك:[14]

  • خدمات الاقامة من الاقامة مع العائلات منخفضة التكلفة لفنادق الخمس نجوم
  • خدمات الضيافة بما فيها مراكز تقديم الأطعمة والمشروبات
  • خدمات الرعاية الصحية زى التدليك
  • كل وسايل النقل وحجزها وتأجيرها
  • وكالات السفر والجولات المصحوبة بمرشدين والمرشدين السياحيين
  • الخدمات الثقافية زى المعالم الدينية والمتاحف والأماكن التاريخية
  • التسوق

السياحة الدولية[تعديل]

عدد السياح الوافدين كل سنه حسب المنطقة

السياحة الدولية هيا السياحة اللى تعبر الحدود الوطنية. جعلت العولمة السياحة نشاط ترفيهى عالمى شائع. تُعرِّف منظمة السياحة العالمية السياح بأنهم أشخاص "يسافرون لأماكن بره بيئتهم المعتادة ويقيمون فيها لمدة لا تزيد عن سنة متتالية للترفيه والشغل و أغراض تانيه".[15] تقدر منظمة الصحة العالمية (WHO) أن ما يوصل ل500000 شخص يطيرون فى وقت واحد.[16] سنة 2010 ، وصلت السياحة الدولية 919 مليار دولار أمريكى ، بزيادة 6.5 ٪ عنسنة 2009 ، بيسوا زيادة فى القيمة الحقيقية بنسبة 4.7 ٪.[17] سنة 2010 ، كان فيه اكتر من 940 مليون سايح دولى وافد من كل اماكن العالم.[18] بحلولسنة 2016 ، ارتفع ده الرقم ل1،235 مليون ،و ده اتسبب فى انتاج 1220 مليار دولار أمريكى فى الانفاق على الوجهة. كان لأزمة COVID-19 آثار سلبية كبيرة على السياحة الدولية ده وصل بشكل كبير لتباطؤ الاتجاه العام المتزايد.

للسياحة الدولية تأثيرات كبيرة على البيئة ، اللى زادت جزئى بسبب المشاكل الناجمة عن السفر الجوى و كمان بسبب قضايا تانيه ، بما فيها السياح الاغنيا اللى يجلبون أنماط الحياة اللى تشدد على البنية التحتية المحلية و أنظمة الميه والزباله و غيرها.

أساس[تعديل]

الأسس الاقتصادية للسياحة هيا فى الأساس الأصول الثقافية والممتلكات الثقافية وطبيعة موقع السفر. تجدر الاشارة بشكل خاص لمواقع التراث العالمى اليوم لأنها تمثل مناطق جذب حقيقية للسياحة. لكن لحد شكل الحكومة الحالى أو السابق لبلد ما ممكن أن يكون حاسم للسياحة. على سبيل المثال ، يجلب سحر العيلة المالكة البريطانية ملايين السياح لبريطانيا العظمى كل سنه ، و علشان كده الاقتصاد حوالى 550 مليون جنيه استرلينى كل سنه. ممكن ذكر عيلة هابسبورج فى اوروبا الوسطى. حسب للتقديرات ، لازم تحقق علامة هابسبورج التجارية مبيعات سياحية تبلغ 60 مليون يورو كل سنه لڤيينا وحدها.[19][20] تتطلب السياحة فى العاده أن يشعر السائح بأنه منخرط فى تجربة حقيقية للموقع اللى يزوره. حسب لـ Dean MacCannell ، تتطلب السياحة أن يتمكن السائح من رؤية المنطقة اللى يتم التجول فيها على أنها أصلية ومختلفة عن تجربتهم المعيشية .  : 113  من مشاهدة "الغريب" ، يتعلم السائحون ما ليسوا هم أنفسهم: أى أنهم "غير غريبين" أو عاديين.[21]  حسب ماكانيل ، كل السياحة الحديثة تختبر "الأصيلة" و "الغريبة" باعتبارها "أقل شأن من الناحية التنموية" من الحديث - أى التجربة الحية للسائح.  : 114 

تاريخ[تعديل]

زمان[تعديل]

كان السفر بره المنطقة المحلية للفرد لقضاء وقت الفراغ مقصور لحد كبير على الطبقات الغنية ، اللى يسافرون ساعات لأجزاء بعيدة من العالم ، لمشاهدة المبانى الرائعة والأعمال الفنية ، وتعلم لغات جديدة ، وتجربة ثقافات جديدة ، والاستمتاع بالطبيعة البكر وتذوق مختلف مطابخ . فى وقت مبكر من شولجى ، امتدح الملوك نفسهم لحماية الطرق وبناء محطات طريق للمسافرين. ممكن رؤية السفر علشان المتعة فى مصر من سنة 1500 قبل الميلاد. كان السياح الرومان القدماء فى الجمهورية يزورون المنتجعات الصحية والمنتجعات الساحلية زى Baiae . كانو مشهورين بين الأغنيا. اتعودت الطبقة العليا الرومانية قضاء وقت فراغهم على الأرض أو فى البحر و ساهربو villa urbana أو villa maritima . الكتير من الفيلات فى كامبانيا ، حول روما وفى الجزء الشمالى من البحر الأدرياتيكى كما فى باركولا قرب تريست. كتب بوسانياس كتابه وصف اليونان فى القرن التانى بعد الميلاد. فى الصين القديمة ، حرص النبلا فى بعض الأحيان على زيارة جبل تاى ، و فى بعض الأحيان ، كل الجبال المقدسة الخمسة .

القرون الوسطى[تعديل]

سايح يابانى يستشير مرشدًا سياحى وكتاب ارشادى من Miyako Meisho Zue من Akizato Ritō (1787)

بحلول فتره بعد الكلاسيكية ، اديان كتير ، بما فيها المسيحية والبوذية والاسلام طورت تقاليد الحج . حكايات كانتربري ( c. 1390s ) ، اللى يستخدم الحج كأداة تأطير ، لسه كلاسيكى فى الأدب الانجليزى ، ورحلة للغرب ( c. 1592 ) ، اللى يحتل مكانة بارزة فى الأدب الصينى ، كان الحج البوذى فى قلب روايته. فى ايطاليا فى العصور الوسطى ، كتب بترارك سرد استعارى عن صعوده لمونت فينتو سنة 1336 أشاد بفعل السفر وانتقد frigida incuriositas (قلة الفضول الباردة) ؛ يعتبر ده الحساب كواحد من أولى الحالات المعروفة للسفر اللى يتم القيام بيها لمصلحتها الخاصة.[22][23] الشاعر البرغندى [Michault Taillevent fr] بعدين قام بتأليف ذكرياته المرعبة عن رحلة 1430 عبر جبال الجورا .

فى الصين ، "أدب سجل السفر" (遊記文學؛ ) بقا منتشر فى عهد عيله سونغ (960–1279).[24] حط كتّاب الرحلات ، زى فان تشينغدا (1126-1193) وشو شياكى (1587-1641) ، ثروة من المعلومات الجغرافيا والطبوغرافية فى كتاباتهم ، فى حين حط كتاب `` مقال رحلة نهارية سجل جبال ستون بيل للشاعر ورجل الدولة الشهير سو شى (1037-1101) حجة فلسفية و أخلاقية كهدف مركزى لها.[25]

بحلول فتره بعد الكلاسيكية ، اديان كتير ، بما فيها المسيحية والبوذية والاسلام طورت تقاليد الحج . حكايات كانتربري ( c. 1390s ) ، اللى يستخدم الحج كأداة تأطير ، لسه كلاسيكى فى الأدب الانجليزى ، ورحلة للغرب ( c. 1592 ) ، اللى يحتل مكانة بارزة فى الأدب الصينى ، كان الحج البوذى فى قلب روايته. فى ايطاليا فى العصور الوسطى ، كتب بترارك سرد استعارى عن صعوده لمونت فينتو سنة 1336 أشاد بفعل السفر وانتقد frigida incuriositas (قلة الفضول الباردة) ؛ يعتبر ده الحساب كواحد من أولى الحالات المعروفة للسفر اللى يتم القيام بيها لمصلحتها الخاصة.[22][23] الشاعر البرغندى [Michault Taillevent fr] بعدين قام بتأليف ذكرياته المرعبة عن رحلة 1430 عبر جبال الجورا .

فى الصين ، "أدب سجل السفر" (遊記文學؛ ) بقا منتشر فى عهد عيله سونغ (960–1279).[24] حط كتّاب الرحلات ، زى فان تشينغدا (1126-1193) وشو شياكى (1587-1641) ، ثروة من المعلومات الجغرافيا والطبوغرافية فى كتاباتهم ، فى حين حط كتاب `` مقال رحلة نهارية سجل جبال ستون بيل للشاعر ورجل الدولة الشهير سو شى (1037-1101) حجة فلسفية و أخلاقية كهدف مركزى لها.[26]

جولة كبرى

الأمير لاديسلاوس سيغيسموند من بولندا يزور معرض كورنيليس فان دير جيست فى بروكسل سنة 1624

يمكن ارجاع السياحة الحديثة للى كان أياميها يعرف باسم Grand Tour ، و اللى كانت رحلة تقليدية فى كل أنحاء أوروبا (خاصة ألمانيا وايطاليا ) ، يقوم بيها بشكل أساسى شباب أوروبيين من الطبقة العليا ، و بالخصوص من دول اوروبا الغربية والشمالية. سنة 1624 ، انطلق أمير بولندا الشاب ، لاديسلاوس سيغيسموند فاسا ، الابن الاكبر لسيغيسموند التالت ، فى رحلة عبر اوروبا ، كما جرت العادة بين النبلاء البولنديين.[27] سافر عبر أراضى المانيا اليوم وبلجيكا وهولندا ، أعجب بحصار بريدا على ايد القوات الاسبانية وفرنسا وسويسرا وايطاليا والنمسا وجمهورية التشيك .[27] كانت رحلة تعليمية [28] و كانت واحده من نتائجها ادخال الأوبرا الايطالية فى الكومنولث البولندى الليتوانى .[29] ازدهرت العادة من حوالى سنة 1660 لحد ظهور النقل بالسكك الحديدية على نطاق واسع فى أربعينيات القرن التسعتاشر واتبع مسار قياسى بشكل عام. كانت فرصة تعليمية وطقوس العبور . رغم ارتباطهم فى المقام الاولانى بالنبلاء البريطانيين ونبلاء الأرض الاغنيا ، لكن رحلات مماثلة قام بيها شباب اغنيا من دول شمال اوروبا البروتستانتية فى القارة ، ومن النصف التانى من القرن التمنتاشر انضم بعض الشباب من أمريكا الجنوبية و امريكا وشباب تانيين فى الخارج. . امتد التقليد ليشمل المزيد من الطبقة الوسطى بعد السفر بالسكك الحديدية والسفن البخاريةو ده جعل الرحلة أسهل ، وجعل توماس كوك "كوك تور" مثال مقتبس. الجولة الكبرى بقت رمز حقيقى لمكانة طلاب الطبقة العليا فى القرنين التمنتاشر والتاسع عشر. فى الفتره دى ، بقت نظريات يوهان يواكيم وينكلمان حول تفوق الثقافة الكلاسيكية تاخد بشعبية كبيرة وتقدير فى العالم الأكاديمى الأوروبي. أكد الفنانين والكتاب والمسافرون (مثل جوته ) على تفوق الفن الكلاسيكى اللى تقدم ايطاليا وفرنسا واليونان أمثلة ممتازة عليه. لهذه الأسباب ، كانت الوجهات الرئيسية للجولة الكبرى هيا تلك المراكز ، حيث ممكن لطلاب الطبقة العليا العثور على أمثلة نادرة للفن والتاريخ الكلاسيكيين.

كان يُعتقد أن القيمة الأساسية للجولة الكبرى فى التعرض للارث الثقافى للعصور القديمة الكلاسيكية وعصر النهضة ، والمجتمع الأرستقراطى والمهذب العصرى فى القارة الأوروبية.

 

ظهور السفر الترفيهى[تعديل]

  ارتبط السفر الترفيهى بالثورة الصناعية فى المملكة المتحدة – أول دولة أوروبية تروج لوقت الفراغ لسكان الصناعة المتزايدين. فى البداية ، كان ده ينطبق على أصحاب آلات الانتاج والأوليغارشية الاقتصادية و أصحاب المصانع والتجار. دول بيشكلو الطبقة الوسطى الجديدة.[30] كانت كوكس آند كينغز أول شركة سفريات رسمية تم تشكيلها سنة 1758.[31] ينعكس الأصل البريطانى لهذه الصناعة الجديدة فى الكتير من أسماء الأماكن. فى نيس ، فرنسا ، واحد من أول واحسن منتجعات الاجازات على شاطئ الريفييرا الفرنسية ، يُعرف المنتزه الطويل على طول الواجهة البحرية لحد يومنا ده باسم Promenade des Anglais ؛ فى الكتير من المنتجعات التاريخية التانيه فى اوروبا القارية ، تحمل فنادق القصر القديمة والراسخة أسماء زى فندق بريستول أو فندق كارلتون أو فندق ماجستيك – يعكس هيمنة الزباين الانجليز.

بطاقة بريدية انجليزية لمدينة Alsfeld القديمة فى المانيا ، مع السياح فى ساحة السوق
يشتهر منتجع Slatina Spa فى سلاتينا بالبوسنة والهرسك بخصائصه و اجتذب السياح من سبعينيات القرن التسعتاشر.

كرائد فى مجال وكالات السفر ، فكرة توماس كوك جت لتقديم رحلات استكشافية وقت انتظار الحافلة على طريق لندن فى كيبورث . مع افتتاح خط سكة حديد مقاطعات ميدلاند الموسعة ، رتب لأخذ مجموعة من 540 من نشطاء الاعتدال من محطة ليستر كامبل ستريت لمسيرة فى لوبورو ، 11 miles (18 km) . فى 5 يوليه 1841 ، رتب توماس كوك لشركة السكك الحديدية أن تتقاضى شلن واحد لكل شخص ؛ وشمل ذلك تذاكر القطار والطعام للرحلة. حصل كوك على نصيب من الرسوم المفروضة على الركاب ، علشان تذاكر السكك الحديدية ، بصفتها عقودًا قانونية بين الشركة والراكب ، ماكانش من الممكن اصدارها بالسعر الخاص به.  كان ده أول قطار رحلات مستأجر من القطاع الخاص ياتعلن عنه لعامة الناس ؛ اعترف كوك نفسه أنه كان فيه قطارات رحلات خاصة سابقة غير معلنة.[32] فى الفصول التلاته اللى بعد كده ، خطط وعمل نزهات لمجتمعات الاعتدال و أطفال مدارس ال واحد من . سنة 1844 ، وافقت شركة ميدلاند كونتيز للسكك الحديدية على اجراء ترتيب دائم معه ، بشرط أن يكون قد وجد الركاب. قاده ده النجاح لبدء عمله الخاص فى ادارة رحلات السكك الحديدية علشان المتعة ، مع أخذ نسبة مئوية من أجور السكك الحديدية.[33] سنة 1855 ، خطط لأول رحلة له بره ، لما أخذ مجموعة من ليستر لكاليه تتزامن مع معرض باريس . فى العام اللى بعد كده ابتدا "جولاته الدائرية الكبرى" فى أوروبا.[34] فى ستينيات القرن التسعتاشر ، أخذ أحزاب لسويسرا وايطاليا ومصر و امريكا. أنشأ كوك "السفر المستقل الشامل" ، حيث ذهب المسافر لوحده لكن وكالته كانت تفرض رسوم على السفر والطعام والاقامة لفترة محددة على أى طريق مختار. كان نجاحه هو أن شركات السكك الحديدية الاسكتلندية سحبت دعمها بين 1862 و 1863 لتجربة أعمال الرحلات لأنفسهم.

الأهمية الاقتصادية للسياحة[تعديل]

فوتوكروم من منتزه بلاكبول ج. 1898

صناعة السياحة ، كجزء من قطاع الخدمات ، بقت مصدر مهم للدخل للكتير من المناطق وحتى لبلاد بأكملها. أقر اعلان مانيلا حول السياحة العالمية سنة 1980 بأهميته باعتباره "نشاط أساسى لحياة الأمم بسبب آثاره المباشرة على القطاعات الاجتماعية والثقافية والتعليمية والاقتصادية للمجتمعات الوطنية ، وعلى علاقاتها الدولية".[1] تجلب السياحة مبالغ كبيرة من الدخل لالاقتصاد المحلى فى شكل مدفوعات للسلع والخدمات اللى يحتاجها السياح ، اعتبار As of 2011 30٪ من التجارة العالمية فى الخدمات ، وكتصدير غير مرئى ، 6٪ من اجمالى الصادرات من السلع والخدمات. كما أنه يولد فرص الشغل فى قطاع الخدمات فى الاقتصاد المرتبط بالسياحة.[35] بيتقال كمان أن السفر يوسع العقل.[36][37] تشمل صناعات الضيافة اللى تستفيد من السياحة خدمات النقل (مثل شركات الطيران والسفن السياحية والعبور والقطارات وعربيات الأجرة ) ؛ السكن (بما فى ذلك الفنادق وبيوت الشباب والاقامة مع العائلات والمنتجعات وتأجير الغرف) ؛ و أماكن الترفيه (مثل المتنزهات والمطاعم والكازينوهات والمهرجانات ومراكز التسوق و أماكن المزيكا والمسارح ). ده و البضائع اللى يشتريها السائحون ، بما فيها الهدايا التذكارية . السياحة ممكن أن تحط من قدر الناس و تفسد العلاقات بين المضيف و الضيف. كثير السياحة بتحط ضغط اضافى على البيئة المحلية.[38] الأسس الاقتصادية للسياحة هيا فى الأساس الأصول الثقافية والممتلكات الثقافية وطبيعة موقع السفر. تجدر الاشارة بشكل خاص لمواقع التراث العالمى اليوم لأنها تمثل مناطق جذب حقيقية للسياحة. لكن لحد شكل الحكومة الحالى أو السابق لبلد ما ممكن أن يكون حاسم للسياحة. على سبيل المثال ، يجلب سحر العيلة المالكة البريطانية ملايين السياح لبريطانيا العظمى كل سنه ، و علشان كده الاقتصاد حوالى 550 مليون جنيه استرلينى كل سنه. ممكن ذكر عيلة هابسبورج فى اوروبا الوسطى. حسب للتقديرات ، لازم تحقق علامة هابسبورج التجارية مبيعات سياحية تبلغ 60 مليون يورو كل سنه لڤيينا وحدها. ينطبق المبدأ السياحى "هابسبورج تبيع".[39][40]

السياحة والتراث الثقافى واليونسكو[تعديل]

بعثة تقصى الحقائق بلو شيلد فى مصر

التراث الثقافى والطبيعى يعتبر فى حالات كثير الأساس المطلق للسياحة فى كل اماكن العالم. السياحة الثقافية هيا واحدة من الاتجاهات الكبرى اللى تنعكس فى أعداد هائلة من الاقامات الليلية والمبيعات. كما تلاحظ اليونسكو بشكل متزايد ، التراث الثقافى ضرورى للسياحة ، ولكنه معرض للخطر كمان . ان "الميثاق الدولى للسياحة الثقافية ICOMOS" من سنة 1999 يتعامل بالفعل مع كل دى المشاكل. نتيجة للمخاطر السياحية ، على سبيل المثال ، أعيد بناء كهف Lascaux للسياح. السياحة المفرطة هيا كلمة طنانة مهمة فى ده المجال. كمان ، تركز اليونسكو فى مناطق الحرب على ضمان حماية التراث الثقافى علشان الحفاظ على ده الأساس الاقتصادى المهم فى المستقبل للسكان المحليين. وهناك تعاون مكثف بين اليونسكو والأمم المتحدة وقوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة ومنظمة بلو شيلد الدولية . هناك اعتبارات ودراسات وبرامج دولية ووطنية واسعة النطاق لحماية الأصول الثقافية من آثار السياحة وتلك من الحرب. على وجه الخصوص ، يتعلق الأمر كمان بتدريب الأفراد المدنيين والعسكريين. لكن مشاركة السكان المحليين مهمة بشكل خاص. لخص الرئيس المؤسس لشركة بلو شيلد انترناشونال كارل فون هابسبورج الأمر بعبارة: "بدون المجتمع المحلى وبدون المشاركين المحليين ، ده هايكون مستحيل ".[41][42][43][44]

البحر[تعديل]

الابحار هو شكل منتشر من أشكال السياحة المائية . تم تقديم سفن الرحلات البحرية الترفيهية على ايد شركة Peninsular & Oriental Steam Navigation Company (P&O) سنة 1844 ، مبحرة من ساوثهامبتون لوجهات زى جبل طارق ومالطا وأثينا .[45] سنة 1891 ، أبحر رجل الأعمال الألمانى ألبرت بالين بسفينة أوغوستا فيكتوريا من هامبورج لالبحر المتوسط. شاف 29 يونيه 1900 اطلاق أول سفينة سياحية مصممة لده الغرض هيا Prinzessin Victoria Luise ، اللى بنيت فى هامبورج لخط هامبورج أمريكا.

السفينة السياحية الحديثة Seabourn Ovation فى البحر المتوسط

سياحة العصر الحديث[تعديل]

يسافر الكتير من السياح المهتمين بالترفيه لالمنتجعات الساحلية على أقرب ساحل لهم أو أبعد من كده. تاخد المناطق الساحلية فى المناطق الاستوائية بشعبية فى الصيف والشتاء.

سياحة بأعداد ضحمة[تعديل]

السياح فى ساحل البحر المتوسط ببارسلونا ، 2007

عرّف الأكاديميون السياحة الجماعية بأنها سفر لمجموعات فى جولات مجدولة مسبق ، وفى العاده تكون تحت تنظيم متخصصى السياحة. تطور ده الشكل من السياحة فى النصف التانى من القرن التسعتاشر فى المملكة المتحدة و كان رائدها توماس كوك . استفاد كوك من شبكة السكك الحديدية المتوسعة بسرعة فى اوروبا و أنشأ شركة تقدم رحلات يومية ميسورة التكلفة للجماهير ، و قضاء عطلات أطول فى اوروبا القارية والهند و آ سيا ونصف الكرة الغربى اللى اجتذبت العملاء الاكتر ثراءً. بحلول تسعينيات القرن التسعتاشر ، استخدم اكتر من 20 ألف سايح كل سنه شركة Thomas Cook & Son . العلاقة بين شركات السياحة ومشغلى النقل والفنادق هيا سمة مركزية للسياحة الجماعية. كان Cook قادر على تقديم أسعار أقل من السعر المعلن عنه للجمهور علشان شركته اشترت عدد كبير من التذاكر من خطوط السكك الحديدية. واحد من الأشكال المعاصرة للسياحة الجماعية ، السياحة الجماعية ، لسه يتضمن الشراكة بين المجموعات هذه.

تطور السفر فى أوائل القرن العشرين و تم تسهيله من تطوير العربيات بعدين الطيارات. سمحت التحسينات فى النقل للكثير من الناس بالسفر بسرعة لالأماكن اللى ليها الأهمية الترفيهية لحد يتمكن المزيد من الناس من الاستمتاع بفوائد وقت الفراغ. فى قارة اوروبا ، تضمنت المنتجعات الساحلية المبكرة : Heiligendamm ، اللى اتأسست سنة 1793 فى بحر البلطيق ، كونها أول منتجع ساحلي. أوستند ، اللى أشاعها شعب بروكسل ؛ بولونى سور مير ودوفيل للباريسيين ؛ تاورمينا فى سيسيليا . فى الولايات المتحدة ، كانت أول المنتجعات الساحلية على الطراز الأوروبى فى أتلانتيك سيتى ونيوجيرسى ولونج آيلاند ، نيو يورك .

بحلول نص القرن العشرين ، بقا ساحل البحر المتوسط الوجهة السياحية الجماعية الرئيسية. شافت الستينيات والسبعينيات من القرن العشرين أن السياحة الجماعية تلعب دور رئيسى فى "المعجزة" الاقتصادية الاسبانية . فى ستينيات و سبعينيات القرن العشرين ، ناقش العلما الآثار الاجتماعية والثقافية السلبية للسياحة على المجتمعات المضيفة. من التمانينات ، ابتدا التعرف على الجوانب الايجابية للسياحة كمان .[46]

السياحة المتخصصة[تعديل]

بقا ملاذ السيد المسيح الملك ، فى ألمادا ، واحد من الأماكن الاكتر زيارة للسياحة الدينية.

تشير السياحة المتخصصة لكتير من أشكال السياحة المتخصصة اللى ظهرت على مر السنين ، ولكل منها صفتها الخاصة. بقت الكتير من دى المصطلحات شائعة الاستخدام على ايد صناعة السياحة والأكاديميين.[47] البعض التانى مفاهيم ناشئة ممكن تكتسب أو ماتكتسبش استخدام شائع.

السياحة الشتوية[تعديل]

قرية سانتا كلوز فى الدايرة القطبية الشمالية فى روفانيمى ، فنلندا هيا واحدة من الأماكن السياحية الهامة فى شمال أوروبا.[48]

سانت موريتز ، سويسرا بقت مهد السياحة الشتوية النامية فى ستينيات القرن التسعتاشر: دعا مدير الاوتيل يوهانس بادروت بعض ضيوف الصيف من انجلترا للرجوع فى الشتاء لمشاهدة المناظر الطبيعية الثلجية ، و علشان كده افتتاح اتجاه شعبي.[49][50] بس ، كان ذلك فى السبعينيات بس لما استحوذت السياحة الشتوية على زمام المبادرة من السياحة الصيفية فى كتير من منتجعات التزلج السويسرية. فى فصل الشتاء ، يتكون ما يوصل لثلث كل الضيوف (حسب الموقع) من غير المتزلجين.[51] منتجعات التزلج الرئيسية فى الغالب فى مختلف البلاد الأوروبية (على سبيل المثال أندورا ، النمسا ، بلغاريا ، البوسنة والهرسك ، كرواتيا ، جمهورية التشيك ، قبرص ، فنلندا ، فرنسا ، ألمانيا ، اليونان ، أيسلندا ، ايطاليا ، النرويج ، لاتفيا ، ليتوانيا ، بولندا ، رومانيا ، صيربيا ، السويد ، سلوفاكيا ، سلوفينيا ، اسبانيا ، سويسرا ، تركيا ) ، كندا ، الولايات المتحدة (على سبيل المثال مونتانا ، يوتا ، كولورادو ، كاليفورنيا ، وايومنج ، فيرمونت ، نيو هامبشاير ، نيو يورك) الأرجنتين ، نيوزيلندا ، اليابان ، كوريا الجنوبية ، تشيلى ، ولبنان .

التطورات الأخيرة[تعديل]

فندق مقصد فى ألمانيا : Yacht Harbour Residence فى روستوك ، مكلنبورغ

كان فيه اتجاه تصاعدى فى السياحة على مدى العقود القليلة الماضية ،  خاصة فى اوروبا ، حيث يكون السفر الدولى لفترات راحة قصيرة أمر شائع. السياح عندهم مجموعة واسعة من الميزانيات والأذواق ، ومجموعة واسعة من المنتجعات والفنادق اللى تم تطويرها لتلبية احتياجاتهم. على سبيل المثال ، يفضل بعض الأشخاص اجازات شاطئية بسيطة ، فى الوقت نفسه يرغب البعض التانى فى عطلات اكتر تخصص ، أو منتجعات اكتر هدوءًا ، أو عطلات عائلية ، أو فنادق اللى ليها وجهة متخصصة تستهدف الأسواق. وصلت التطورات فى البنية التحتية للنقل الجوى ، زى الطيارات العملاقة وشركات الطيران منخفضة التكلفة والمطارات اللى يسهل الوصول ليها ، لجعل الكتير من أنواع السياحة فى المتناول. من العوامل الرئيسية فى التكلفة المنخفضة نسبى للسفر الجوى الاعفاء الضريبى لوقود الطيارات . قدرت منظمة الصحة العالمية سنة 2009 أن هناك حوالى نصف مليون شخص على الطيارات فى أى وقت.[16] كان فيه كمان تغييرات فى نمط الحياة ، على سبيل المثال ، يحافظ بعض الأشخاص فى سن التقاعد على السياحة على مدار العام. يتم تسهيل ذلك من فى مبيعات الخدمات السياحية عبر الانترنت . ابتدت بعض المواقع دلوقتى فى تقديم عبوات ديناميكية ، حيث يتم تحديد سعر شامل لحزمة مصممة خصيص يطلبها العميل عند الاندفاع. كان فيه بعض الانتكاسات فى السياحة ، زى هجمات 11 سبتمبر والتهديدات الارهابية للوجهات السياحية ، زى بالى والكتير من المدن الأوروبية. كذلك ، فى 26 كانون الاولانى / ديسمبر 2004 ، ضرب تسونامى ، بسبب زلزال المحيط الهنديسنة 2004 ، البلاد الآسيوية الواقعة على المحيط الهندى ، بما فيها جزر المالديف . مات الآلاف من الناس بما فيها الكتير من السياح. ده ، مع عمليات التنظيف الواسعة ، أوقف السياحة فى المنطقة أو أعاقها بشدة لبعض الوقت.[52] الاقامات الفردية السعر المنخفض أو السعر الصفرى بقت اكتر شعبية فى العقد الاولانى من القرن الواحد و عشرين ، خاصة مع النمو القوى فى سوق النزل والخدمات زى CouchSurfing و airbnb اللى تم انشاؤها. كان فيه كمان أمثلة على الولايات القضائية حيث يتم انفاق جزء كبير من الناتج المحلى الاجمالى على تغيير المصادر الأولية للايرادات نحو السياحة ، زى ما حصل فى دبى .

السياحة المستدامة[تعديل]

السياحة المستدامة هيا مفهوم يغطى تجربة السياحة الكاملة ، بما فيها الاهتمام بالقضايا الاقتصادية والاجتماعية والبيئية كمان الاهتمام بتحسين تجارب السياح وتلبية احتياجات المجتمعات المضيفة. لازم تشمل السياحة المستدامة الاهتمامات المتعلقة بحماية البيئة ، والعدالة الاجتماعية ، ونوعية الحياة ، والتنوع الثقافى ، واقتصاد ديناميكى وقابل للحياة يوفر فرص الشغل والازدهار للجميع. ليها جذورها فى التنمية المستدامة ويمكن أن يكون هناك بعض الالتباس حول ما تعنيه "السياحة المستدامة": 23 فيه دلوقتى اجماع واسع على أن السياحة لازم تكون مستدامة. فى الواقع ، ممكن لجميع أشكال السياحة أن تكون مستدامة اذا تم التخطيط ليها وتطويرها و ادارتها بشكل صحيح. تعمل منظمات التنمية السياحية على تعزيز ممارسات السياحة المستدامة علشان التخفيف من الآثار السلبية الناجمة عن التأثير المتزايد للسياحة ، على سبيل المثال آثارها البيئية.

أكدت منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة على دى الممارسات من فى تعزيز السياحة المستدامة كجزء من اجوال التنمية المستدامة ، من فى برامج زى السنة الدولية للسياحة المستدامة علشان التنمية سنة 2017. هناك صلة مباشرة بين السياحة المستدامة والكتير من 17 التنمية المستدامة. الأهداف (SDGs): 26 تركز السياحة علشان اجوال التنمية المستدامة على كيف أن الهدف 8 ("الشغل اللائق والنمو الاقتصادي") والهدف 12 ("الاستهلاك والانتاج المسؤولان") والهدف 14 ("الحياة تحت الماء") يورط السياحة فى خلق الاقتصاد المستدام. حسب لـ World Travel & Tourism Travel ، شكلت السياحة "10.3 فى المائة من الناتج المحلى الاجمالى العالمى ، مع وصول السياح الدوليين ل1.5 مليار مارك (نمو 3.5 فى المائة) سنة 2019" و حققت 1.7 تريليون دولار من عائدات التصدير لحد دلوقتى ، ومن المتوقع حدوث تحسينات ممكن الاستفادة منها من جوانب الادارة المناسبة بما فيها السياحة المستدامة كجزء من استراتيجية التنمية المستدامة الأوسع. "مجموعة من العناصر الملموسة وغير الملموسة ، زى الموارد الطبيعية والثقافية والاصطناعية والمعالم السياحية والمرافق والخدمات والأنشطة حول مركز اهتمام محدد اللى يمثل جوهر مزيج التسويق الوجهة ويخلق تجربة عامة للزائر بما فيها الجوانب العاطفية للعملاء المحتملين. يتم تسعير المنتج السياحى وبيعه عبر قنوات التوزيع وله دورة حياة ".

السياحة البيئية[تعديل]

  السياحة البيئية ، المعروفة كمان باسم السياحة البيئية ، هيا السفر المسؤول لالمناطق الهشة والبكر والمحمية فى العاده اللى تسعى جاهدة علشان تكون منخفضة التأثير (فى الغالب ) على نطاق صغير. يساعد فى تثقيف المسافر ؛ يوفر الأموال للحفظ ؛ يفيد بشكل مباشر التنمية الاقتصادية والتمكين السياسى للمجتمعات المحلية ، ويعزز احترام الثقافات المختلفة وحقوق الانسان. ان مجرد أخذ الذكريات وترك آثار الأقدام بس هو شعار منتشر اوى فى المناطق المحمية.[53] تتحول الوجهات السياحية لانبعاثات كربونية منخفضة حسب اتجاه الزائرين الاكتر تركيز على يكونو مسؤولين بيئى و يتبنو سلوك مستدامًا.[54]

سياحة تطوعية[تعديل]

السياحة المستدامة هيا مفهوم يغطى تجربة السياحة الكاملة ، بما فيها الاهتمام بالقضايا الاقتصادية والاجتماعية والبيئية كمان الاهتمام بتحسين تجارب السياح وتلبية احتياجات المجتمعات المضيفة. لازم تشمل السياحة المستدامة الاهتمامات المتعلقة بحماية البيئة ، والعدالة الاجتماعية ، ونوعية الحياة ، والتنوع الثقافى ، واقتصاد ديناميكى وقابل للحياة يوفر فرص الشغل والازدهار للجميع. ليها جذورها فى التنمية المستدامة ويمكن أن يكون هناك بعض الالتباس حول ما تعنيه "السياحة المستدامة": 23 فيه دلوقتى اجماع واسع على أن السياحة لازم تكون مستدامة. فى الواقع ، ممكن لجميع أشكال السياحة أن تكون مستدامة اذا تم التخطيط ليها وتطويرها و ادارتها بشكل صحيح. تعمل منظمات التنمية السياحية على تعزيز ممارسات السياحة المستدامة علشان التخفيف من الآثار السلبية الناجمة عن التأثير المتزايد للسياحة ، على سبيل المثال آثارها البيئية. أكدت منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة على دى الممارسات من فى تعزيز السياحة المستدامة كجزء من اجوال التنمية المستدامة ، من فى برامج زى السنة الدولية للسياحة المستدامة علشان التنمية سنة 2017. هناك صلة مباشرة بين السياحة المستدامة والكتير من 17 التنمية المستدامة. الأهداف (SDGs): 26 تركز السياحة علشان اجوال التنمية المستدامة على كيف أن الهدف 8 ("الشغل اللائق والنمو الاقتصادي") والهدف 12 ("الاستهلاك والانتاج المسؤولان") والهدف 14 ("الحياة تحت الماء") يورط السياحة فى خلق الاقتصاد المستدام. حسب لـ World Travel & Tourism Travel ، شكلت السياحة "10.3 فى المائة من الناتج المحلى الاجمالى العالمى ، مع وصول السياح الدوليين ل1.5 مليار مارك (نمو 3.5 فى المائة) سنة 2019" و حققت 1.7 تريليون دولار من عائدات التصدير لحد دلوقتى ، ومن المتوقع حدوث تحسينات ممكن الاستفادة منها من جوانب الادارة المناسبة بما فيها السياحة المستدامة كجزء من استراتيجية التنمية المستدامة الأوسع. تنمو السياحة التطوعية (أو السياحة التطوعية) كظاهرة غربية لحد كبير ، حيث يسافر المتطوعون لمساعدة دول الأقل حظًا من نفسهم علشان مواجهة عدم المساواة العالمية. يعرّف Wearing (2001) السياحة التطوعية بأنها تنطبق "على دول السياح اللى ، لأسباب مختلفة ، يتطوعون بطريقة منظمة لقضاء عطلات قد تنطوى على مساعدة أو تخفيف الفقر المادى لبعض الفئات فى المجتمع". تم تأسيس VSO فى المملكة المتحدة سنة 1958 ، بعدين تم تأسيس فيلق السلام الامريكانى سنة 1960. كانت دى أول منظمات ارسال طوعية واسعة النطاق ، نشأت فى البداية لتحديث الدول الأقل تقدم اقتصادى ، اللى كان مأمول تحد من تأثير الشيوعية.[55]

الشكل ده من السياحة يتم الاشادة لحد كبير لنهجه الاكتر استدامة فى السفر ، حيث يحاول السياح الاندماج فى الثقافات المحلية ، وتجنب انتقادات السياحة الجماعية الاستهلاكية والاستغلالية.[56] بس ، يتم انتقاد السياحة التطوعية بشكل متزايد على ايد العلما اللى يقترحون أنه ممكن يكون ليها آثار سلبية لأنها تبدأ فى تقويض الشغل المحلى ، و اجبار المجتمعات المضيفة غير الراغبة فى تبنى المبادرات الغربية ، [57] فى الوقت نفسه تفشل المجتمعات المضيفة اللى مش عندها تراث قوى فى الاحتفاظ بالمتطوعين اللى عدم الرضا عن الخبرات واستمرار النقص فى المتطوعين.[58] على نحو متزايد ، كانت المنظمات زى VSO مهتمة ببرامج المتطوعين المرتكزة على المجتمع حيث تكون سلطة التحكم فى مستقبل المجتمع فى أيدى السكان المحليين.[59]

سياحة مناصرة للفقرا[تعديل]

السياحة المجتمعية فى سيراليون ← قصة مجتمع فى سيراليون يحاول ادارة السياحة بطريقة مسؤولة [https://www.youtube.com/playlist?list=PL32A3F6F949A3F26D قائمة التشغيل

]

السياحة المناصرة للفقرا ، اللى تسعى لمساعدة أفقر الناس فى البلاد النامية ، تاخد باهتمام متزايد على ايد المشاركين فى التنمية ؛ تمت معالجة دى القضية من فى المشاريع الصغيرة فى المجتمعات المحلية ومن فى محاولات وزارات السياحة لجذب أعداد كبيرة من السياح.[60] تشير الأبحاث اللى أجراها معهد التنمية لما بعد البحار علشان أيا منهما مش احسن طريقة لتشجيع أموال السياح على الوصول لأفقر الناس علشان 25٪ بس أو أقل (أقل بكثير فى بعض الحالات) توصل لالفقرا ؛ ومن الأمثلة الناجحة على وصول الأموال لالفقرا تسلق الجبال فى تنزانيا والسياحة الثقافية فى لوانغ برابانغ ، لاوس .[61] وهناك كمان امكانية اعتماد مبادئ السياحة المناصرة للفقرا فى مراكز التجديد فى العالم المتقدم.[62]

سياحة الركود[تعديل]

سياحة الركود هيا اتجاه سفر عن طريق الأزمة الاقتصادية العالمية. يتم تعريف سياحة الركود من فى تجارب منخفضة التكلفة وعالية القيمة تحدث فى خلوات عامة شائعة. شافت الكتير من النقاط الساخنة للركود السياحى ازدهار فى الأعمال فى فترة الركود بفضل تكاليف المعيشة المنخفضة نسبى وسوق الشغل العالمى البطيءو ده يشير علشان المسافرين يطيلون رحلاتهم حيث تسافر أموالهم أكثر. ده المفهوم لا يستخدم على نطاق واسع فى البحث السياحي. انه مرتبط بالظاهرة قصيرة العمر المعروفة على نطاق واسع باسم staycation .

سياحة طبية[تعديل]

لما يكون فرق كبير فى الأسعار بين البلاد لاجراء طبى معين ، خصوصا فى جنوب شرق آسيا والهند وسريلانكا و اوروبا الشرقية وكوبا وكندا [63] حيث توجد أنظمة تنظيمية مختلفة ، بخصوص باجراءات طبية معينة (على سبيل المثال ، طب الأسنان ) ، السفر للاستفادة من السعر أو الاختلافات التنظيمية يُشار ليه فى الغالب باسم "السياحة العلاجية".

السياحة التعليمية[تعديل]

تم تطوير السياحة التعليمية بسبب الشعبية المتزايدة لتدريس وتعلم المعرفة وتعزيز الكفاءة الفنية بره بيئة الفصل الدراسي. أنشأ برنت دبليو ريتشى ، ناشر ادارة السياحة التعليمية ، دراسة لتقسيم جغرافى لتوضيح كيف قامت السياحة بتعليم طلاب المدارس الثانوية المشاركين فى برامج الصرف الأجنبى على مدار الخمسة عشر سنه الماضية.[64] فى السياحة التعليمية ، يشمل التركيز الرئيسى للجولة أو النشاط الترفيهى زيارة دولة تانيه للتعرف على الثقافة أو الجولات الدراسية أو الشغل وتطبيق المهارات المكتسبة جوه الفصل الدراسى فى بيئة مختلفة ، زى ما هو الحال فى برنامج التدريب العملى الدولي.[65] سنة 2018 ، كان واحد من التأثيرات هو سفر الكتير من طلاب التبادل لأمريكا لمساعدة الطلاب مالى علشان الحفاظ على تعليمهم الثانوي.[66]

السياحة الابداعية[تعديل]

زوار قوة الصداقة من اندونيسيا يلتقون بمضيفيهم فى هارتويل ، جورجيا ، امريكا

سياحة الابداع كانت موجودة كشكل من أشكال السياحة الثقافية ، من البدايات الأولى للسياحة نفسها. تعود جذورها الأوروبية لوقت الجولة الكبرى ، اللى شافت سفر ولاد العائلات الأرستقراطية لغرض تجارب تعليمية تفاعلية فى الغالب. فى الفتره الاخيره ، تم منح السياحة الابداعية اسمها الخاص على ايد كريسبين ريموند وجريج ريتشاردز ، اللى أدارا ، بصفتهما أعضاء فى جمعية تعليم السياحة والترفيه (ATLAS) ، عدد من المشاريع للمفوضية الأوروبية ، بما فيها المشاريع الثقافية و السياحة الحرفية ، والمعروفة باسم السياحة المستدامة . عرّفوا "السياحة الابداعية" على أنها سياحة تتعلق بالمشاركة الفعالة للمسافرين فى ثقافة المجتمع المضيف ، من ورش الشغل التفاعلية وخبرات التعلم غير الرسمية.[67] فى الوقت نفسه ، تم اختيار مفهوم السياحة الابداعية على ايد المنظمات رفيعة المستوى زى اليونسكو ، اللى من فى شبكة المدن الابداعية ، أيدت السياحة الابداعية كتجربة تفاعلية وحقيقية تعزز الفهم النشط للسمات الثقافية المحددة للمكان . كتبت اليونسكو فى واحده من وثائقها: "السياحة الابداعية تنطوى على مزيد من التفاعل ، حيث يكون للزائر تفاعل تعليمى وعاطفى واجتماعى وتشاركى مع المكان وثقافته الحية والأشخاص اللى يعيشو فيه. انهم يشعرون بأنهم مواطنين ". وبقول ذلك ، ستتاح للسائح فرصة المشاركة فى ورش عمل ودروس و أنشطة تتعلق بثقافة الوجهة.

من فتره قصيره ، كسبت السياحة الابداعية شعبية كشكل من أشكال السياحة الثقافية ، بالاعتماد على المشاركة النشطة على ايد المسافرين فى ثقافة المجتمعات المضيفة اللى يزورونها. تقدم الكتير من البلاد أمثلة على ده النوع من تطوير السياحة ، بما فيها المملكة المتحدة والنمسا وفرنسا وجزر الباهاما وجامايكا واسبانيا وايطاليا و نيوزيلندا و كوريا الجنوبية.[68][69] الاهتمام المتزايد من السياح [70] بهذه الطريقة الجديدة لاكتشاف الثقافة يتعلق بشكل خاص بالمشغلين ومديرى العلامات التجارية ، والاهتمام بامكانية جذب سياحة عالية الجودة ، وتسليط الضوء على التراث غير المادى (ورش الشغل الحرفية ، ودروس الطبخ ، وما لذلك) وتحسين استخدام البنية التحتية القائمة (على سبيل المثال ، من فى تأجير القاعات والقاعات).

السياحة التجريبية[تعديل]

السفر التجريبى (أو "السفر بالغطس") هو واحد من اتجاهات السوق الرئيسية فى صناعة السياحة الحديثة. انه نهج للسفر يركز على تجربة بلد أو مدينة أو مكان معين من فى الاتصال بتاريخها وشعبها وطعامها وثقافتها . تم ذكر مصطلح "السفر التجريبي" فى المنشورات من سنة 1985 ، لكن لم يتم اكتشافه باعتباره اتجاه ذا مغزى فى السوق الابعد كده بكثير.

السياحة المظلمة[تعديل]

تعتبر Skull Chapel فى Kudowa-Zdrój ، محافظة سيليزيا السفلى ، بولندا ، مثال على عامل جذب للسياحة المظلمة . تم تزيين جدرانه الداخلية وسقفه و أساساته ببقايا بشرية. النصب الوحيد من نوعه فى بولندا و واحد من 6 نصب فى أوروبا .

تم تحديد واحد من المجالات الناشئة اللى ليها الاهتمام الخاص على ايد لينون وفولى (2000) [71] على أنها سياحة "مظلمة" . يتضمن ده النوع من السياحة زيارات لالمواقع "المظلمة" ، زى ساحات القتال أو مشاهد الجرائم المروعة أو أعمال الابادة الجماعية ، زى معسكرات الاعتقال . تعود أصولها لساحات المعارض و معارض القرون الوسطى. يجادل فيليب ستون بأن السياحة المظلمة هيا طريقة لتخيل موت المرء من فى الموت الحقيقى للتانيين.[72] يقدم اريك اتش كوهين مصطلح " مواقع شعبية " لاثبات الطابع التعليمى للسياحة المظلمة. تنقل المواقع الشعبية قصة الضحايا للزوار. بناء على دراسة فى ياد فاشيم ، متحف المحرقة (الهولوكوست) التذكارى فى القدس ، اقترح مصطلح جديد - فى populo - لوصف مواقع السياحة المظلمة فى مركز روحى وسكانى للأشخاص اللى حلت بهم مأساة. يقدم التعرف على المحرقة فى القدس لقاء مع الموضوع اللى يختلف عن الزيارات لالمواقع فى اوروبا ، ولكنه أصيل بنفس القدر. يُقال ان الفصل بين المواقع "الأصلية" فى موقع المأساة والمواقع "المنشأة" فى أماكن تانيه غير كافٍ. تشير تقييمات المشاركين للندوات للمعلمين الأوروبيين فى Yad Vashem علشان الموقع يمثل جانب مهم من المواجهة الهادفة مع ده الموضوع. تمت مناقشة الآثار المترتبة على حالات تانيه من السياحة المظلمة فى المواقع الشعبية .[73] فى ده السياق ، يعرّف بيتر تارلو السياحة المظلمة بأنها الميل لزيارة مشاهد المآسى أو الوفيات التاريخية اللى لسه تؤثر على حياتنا. مش ممكن فهم دى القضية بدون شخصية الصدمة. Victoria Mitchell et al. تشير علشان السياحة المظلمة تبدو تخصص غير متجانس. هناك تشتت كبير فى التعريفات و انتاج المعرفة والمعانى اللى تدور حول المصطلح. فى الواقع ، تختلف ممارسات السياحة المظلمة فى الثقافة والوقت. من الناحية النوعية ، تختلف تجربة السياحة المظلمة اختلاف كبير عن الممارسات الترفيهية. لسد الفجوة ،لازمفهرسة التعريفات الموجودة فى فئات فرعية لتشكيل نموذج شامل يوسع الفهم الحالى للسياحة المظلمة.[74] تماشى مع ده ، M. Apleni et al. يجادل بأن السياحة المظلمة تساعد الصناعة على عدم الانقسام قبل حالات الأزمات المستمرة اللى يواجهها النشاط فى كثير من الأحيان. يستشهدون بقضية الارهاب اللى تمهد الطريق لبناء موقع مظلم جديد. تلعب السياحة المظلمة دور رائدًا مش بس فى تعزيز مرونة الوجهة لكن كمان فى مساعدة المجتمعات على التعامل مع التجارب المؤلمة.[75]

السياحة الاجتماعية[تعديل]

تعمل السياحة الاجتماعية على اتاحة السياحة للفقرا اللى لا يستطيعون تحمل تكاليف السفر علشان التعليم أو الترفيه. هيا تشمل بيوت الشباب و أماكن الاجازات منخفضة السعر اللى تديرها الكنيسة والمنظمات التطوعية والنقابات أو الشركات المملوكة للقطاع العام فى العهد الشيوعي. فى مايو 1959 ، فى المؤتمر التانى للسياحة الاجتماعية فى النمسا ، اقترح والتر هونزيكر التعريف التالي: "السياحة الاجتماعية هيا نوع من السياحة اللى تمارسها المجموعات اللى ليها الدخل المنخفض ، اللى بقت ممكنة وميسرة من فى منفصلة تمام و علشان كده يسهل التعرف عليها خدمات".

سياحة الموت[تعديل]

نهر بيريتو مورينو الجليدى ، باتاغونيا ، الأرجنتين

يُعرف كمان باسم "سياحة الموت" أو "سياحة الفرصة الأخيرة" ، ويتضمن ده الاتجاه الناشئ السفر لأماكن مهددة بيئى أو بأى شكل آخر (مثل القمم الجليدية لجبل كليمنجارو أو ذوبان الأنهار الجليدية فى باتاغونيا أو الشعاب المرجانية فى الحاجز المرجانى العظيم ) قبل فوات الأوان. تم التعرف عليها على ايد رئيس تحرير مجلة Travel Age West [76] كينيث شابيرو سنة 2007 واستكشفها بعدين فى جورنال نيو يورك تايمز ، يُعتقد أن ده النوع من السياحة فى ازدياد. يرى البعض أن الاتجاه مرتبط بالسياحة المستدامة أو السياحة البيئية بسبب حقيقة أن عدد من دى الوجهات السياحية تعتبر مهددة بالعوامل البيئية زى الاحتباس الحرارى أو الزيادة السكانية أو تغير المناخ. يشعر تانيين بالقلق من أن السفر لالكتير من دى المواقع المهددة يزيد من البصمة الكربونية للفرد ويسرع بس من المشكلات اللى تواجهها المواقع المهددة بالفعل.[77][78][79][80][81]

سياحة دينية[تعديل]

كاتدرائية القديس بطرس فى مدينة الفاتيكان ، الجيب البابوى جوه مدينة روما الايطالية ، واحد من اكبر مواقع السياحة الدينية فى العالم

يمكن للسياحة الدينية ، وبالخصوص الحج ، أن تعمل على تقوية الايمان و اظهار التفاني.[82] قد يبحث السائحون الدينيون عن وجهات تشجعهم صورتها على الاعتقاد بقدرتهم على تقوية العناصر الدينية لهويتهم الذاتية بطريقة ايجابية. فى ضوء ذلك ، قد تتأثر الصورة المتصورة لوجهة ما بشكل ايجابى بما اذا كانت تتوافق مع متطلبات هويتهم الذاتية الدينية أم لا.[83]

سياحة الحمض النووى[تعديل]

سياحة الحمض النووى ، وتسمى كمان "سياحة الأسلاف" أو "سفر التراث" ، هيا سياحة تعتمد على اختبار الحمض النووي. يزور دول السياح أقاربهم البعيدين أو الأماكن اللى جه منها أسلافهم ، أو حيث يقيم أقاربهم ، بناء على نتائج اختبارات الحمض النووي. بقت سياحة الحمض النووى اتجاه متزايدًا سنة 2019.[84][85]

التأثيرات[تعديل]

السياحة تؤثر على الوجهات السياحية بطرق ايجابية وسلبية ، بما فيها الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية. المجالات الموصوفة تقليديا لتأثيرات السياحة هيا المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية. تشمل الآثار الاقتصادية للسياحة تحسين الايرادات الضريبية ، ونمو الدخل الشخصى ، وتحسين مستويات المعيشة ، وخلق فرص عمل اضافية. ترتبط التأثيرات الاجتماعية والثقافية بالتفاعلات بين الأشخاص اصحاب الخلفيات الثقافية المختلفة ، والمواقف والسلوكيات ، والعلاقات مع السلع المادية. ممكن تصنيف التأثيرات البيئية على أنها تأثيرات مباشرة بما فيها تدهور الموائل ، والغطاء النباتى ، ونوعية الهواء ، والمسطحات المائية ، ومنسوب الميه الجوفية ، والحياة البرية ، والتغيرات فى الظواهر الطبيعية ، والآثار اللى مش مباشره ، زى زيادة حصاد الموارد الطبيعية لماتر الغذاء ، بشكل غير مباشر. تلوث الهواء والماء (بما فى ذلك من الرحلات الجوية والنقل وصناعة المواد الغذائية والهدايا التذكارية للسياح).

للسياحة كمان نتائج صحية ايجابية وسلبية على السكان المحليين. ترتبط الآثار السلبية قصيرة المدى للسياحة على صحة السكان بكثافة السياح الوافدين ، وخطر انتقال الأمراض ، وحوادث الطرق ، ومستويات الجريمة المرتفعة ، فضل عن الازدحام المرورى ، والازدحام ، وعوامل توتر تانيه. و ذلك ، ممكن أن يعانى السكان من القلق والاكتئاب بسبب تصوراتهم للمخاطر حول معدلات الوفيات وانعدام الأمن الغذائى والاتصال بالسياح المصابين وما علشان كده ،و ده قد يؤدى لنتائج سلبية على الصحة العقلية. فى الوقت نفسه ، هناك آثار ايجابية طويلة الأجل للسياحة على نتائج صحة السكان ورفاههم من فى تحسين الوصول لالرعاية الصحية والعواطف الايجابية والجدة والتفاعلات الاجتماعية.

نمو[تعديل]

تتوقع منظمة السياحة العالمية (UNWTO) أن السياحة الدولية ها تستمر فى النمو بمتوسط معدل سنوى 4٪.[86] مع ظهور التجارة الالكترونية ، بقت المنتجات السياحية من العناصر المتداولة البارزة على الانترنت.[87][88] تم ماتر المنتجات والخدمات السياحية من فى وسطاء ، رغم أن مقدمى السياحة (الفنادق وشركات الطيران وما لذلك) ، بما فيها المشغلين الصغار ، يمكنهم بيع خدماتهم مباشرة.[89][90] و أدى للضغط على الوسطاء من المحلات الالكترونية والتقليدية ممكن يكون فيه علاقة قوية بين الانفاق السياحى للفرد ودرجة لعب البلاد فى السياق العالمي.[91] مش بس نتيجة للمساهمة الاقتصادية المهمة لصناعة السياحة ، لكن كمان كمؤشر على درجة الثقة اللى يستفيد بيها المواطنين العالميون من موارد العالم لصالح اقتصاداتهم المحلية . ده هو السبب فى أن أى توقعات للنمو فى السياحة ممكن تكون يعتبر مؤشر على التأثير النسبى اللى سيمارسه كل بلد فى المستقبل.

السياحة الفضائية[تعديل]

SpaceShipTwo ، مشروع رئيسى فى السياحة الفضائية

كان فيه قدر محدود من السياحة الفضائية المدارية ، توفر وكالة الفضاء الروسية بس وسايل النقل لحد دلوقتى . توقع تقرير صدرسنة 2010 عن السياحة الفضائية أن تصبح سوق بمليارات الدولارات بحلولسنة 2030.[92][93] كان سوق الفضاء موجودًا من سنة 1979 ، بس ، كان فيه قدر محدود من السياحة الفضائية المدارية ، حيث توفر وكالة الفضاء الروسية بس النقل على متنها Soyuz و كانت شنتشو الصينية هما المركبتان الفضائيتان الوحيدتان المناسبتان للسفر البشري. فى ابريل 2001 ، بقا دينيس تيتو ، واحد من عملاء سويوز الروسية ، أول سايح يزور الفضاء. فى مايو 2011 ، أطلقت Virgin Galactic طائرتها SpaceShipTwo اللى تسمح للناس بالسفر لمدة ساعتين بالسعر المعلن البالغ 200000 دولار للمقعد. يتمثل التحدى اللى تواجهه صناعة السياحة الفضائية التجارية فى القدرة على الحصول على تمويل من الاستثمارات الخاصة اللازمة لخفض تكلفة الوصول لالفضاء و القدرة على تشجيع دعم القطاعين العام والخاص لزيادة السعة للسماح للمسافرين التجاريين. مع استمرار كون السياحة الفضائية مفهوم جديد ، هناك الكتير من العوامل اللىلازممراعاتها لهذه الصناعة. من الطلب الفعلى لعامل المخاطرة لالتزاماتها وقضايا التأمين ، لسه هناك الكثير من الأبحاث اللىلازماجراؤها. توقع تقرير صدرسنة 2010 عن السياحة الفضائية أنه من المتوقع أن تنمو الصناعة بنسبة 18٪ - 26٪ كل سنه فى الفترة من 2020 ل2030.

سياحة رياضية[تعديل]

من أواخر التمانينات ، بقت السياحة الرياضية شعبية متزايدة. مكّنت أحداث زى لعبة الركبى والألعاب الأولمبية و ألعاب الكومنولث وكأس العالم للكريكيت وكأس العالم لكرة القدم شركات السفر المتخصصة من الحصول على تخصيص رسمى للتذاكر بعدين بيعها فى حزم تشمل الرحلات الجوية والفنادق والرحلات.

الأمن السياحى هو فرع فرعى للدراسات السياحية يستكشف العوامل اللى تؤثر على الأمن الوجودى للسياح. يتم تقييم المخاطر من فى تأثيرها وطبيعتها.[94] يشمل أمن السياحة المنهجيات والنظريات والتقنيات الموجهة لحماية الصورة العضوية للوجهات السياحية.[95] 3 موجات أكاديمية مهمة فى أمن السياحة: نظرية ادراك المخاطر ، و ادارة الكوارث ، واستهلاك ما بعد الكوارث.[96] يجادل أندرو سبنسر وبيتر تارلو أن الأمن السياحى مش مفهوم سهل التحديد. ويشمل مجموعة من التخصصات الفرعية ، ومخاطر عالمية مختلفة فى طبيعتها اللى تسبب تأثيرات مختلفة فى صناعة السياحة. يتزامن ظهور أمن السياحة وسلامتها كنظام موحد مع العولمة والنضج النهائى للصناعة فى كل اماكن العالم. تشمل بعض التهديدات ، على سبيل المثال ، الجماعات الارهابية اللى تتطلع لزعزعة استقرار الحكومات اللى لا تؤثر بس على الاقتصادات المحلية لكن تقتل السياح الأجانب لاحداث توترات جيوسياسية بين بلد التسليم والبلاد المستقبلة للسياح. اليوم ، تتأثر الوجهات الجزرية بالارهاب والمخاطر العالمية التانيه اكتر من الوجهات القارية التانيه [97]

الاتجاهات من سنة 2000[تعديل]

السياحة الثقافية : السياح بره دير غيغارد فى ارمينيا ، 2015

نتيجة للكساد فى أواخر العقد الاولانى من القرن الواحد و عشرين ، شاف الوافدون الدوليون تباطؤًا قوى بدايه من يونيه 2008. كان النمو من 2007 ل2008 3.7٪ بس فى الأشهر الثمانية الأولى من سنة 2008. كما انعكس ده التباطؤ فى الطلب السياحى الدولى على صناعة النقل الجوى ، مع نمو سلبى فى سبتمبر 2008 ونمو بنسبة 3.3٪ فى حركة المسافرين لحد سبتمبر. كما سجلت صناعة الفنادق تباطؤًا ، مع انخفاض اشغال الغرف. سنة 2009 ، انخفض عدد السياح الوافدين لكل اماكن العالم بنسبة 3.8٪.[98] بحلول الربع الاولانى من سنة 2009 ، انخفض الطلب الحقيقى على السفر فى امريكا بنسبة 6٪ فى ستة أرباع. ده يعد اكتر اعتدال بكثيرو ده حدث بعد هجمات 11 سبتمبر ، كان الانخفاض ضعف المعدل ، حيث انخفض الناتج المحلى الاجمالى الحقيقي.[99] السياحة كظاهرة عالمية لا تظهر أى علامات على تراجع جوهرى على المدى الطويل.[100] كثير  ينظر الناس بشكل متزايد للاجازات و السفر على أنها ضرورة و مش رفاهية ، وينعكس ده فى تعافى أعداد السياح  نحو 6.6٪ على مستوى العالم فىسنة 2009 ، مع نمو يوصل ل8٪ فى الاقتصادات الناشئة.[98]

آثار وباء COVID-19[تعديل]

  
سنة 2020 ، ساهم اغلاق وباء كوفيد -19 وحظر السفر وانخفاض كبير فى سفر الركاب عن طريق الجو والبحر فى انخفاض حاد فى النشاط السياحى .[101] أبلغت منظمة السياحة العالمية (WTO) عن انخفاض بنسبة 70 ٪ فى السفر الدولى  سنة  2020 ، حيث أوقفت 165 من 217 وجهة حول العالم السياحة الدولية تمام بحلول ابريل 2020.  علشان كل بلد يفرض قيودًا مختلفة على السفر ، فانه يجعل خطط السفر معقدة وفى الغالب  ما تكون صعبة اوى ، و علشان كده تقل الرغبة فى السفر لعامة السكان. تشير التقديرات علشان امريكا خسرت 147 مليار دولار من عائدات السياحة بين يناير واكتوبر 2020. وسجلت اسبانيا تانى اكبر خسارة فى الايرادات بنحو 46.7 مليار دولار أمريكى ، وخسرت دول افريقيا مجتمعة حوالى 55 مليار دولار فى ابريل ويونيه 2020.

اثار سلبية[تعديل]

تأثرت كل قطاعات صناعة السياحة بالتقريب بشكل كبير بالوباء. تكبدت الخطوط الجوية خساير كبيرة فى الايرادات بسبب انخفاض عدد الركاب مع الاتحاد الدولى للنقل الجوى ( IATA ) اللى يقدر خسارة ايرادات شركات الطيران بحوالى 314 مليار دولار سنة 2020. كان فيه انخفاض بنسبة 80٪ فى الرحلات الجوية مقارنة بعام 2019. فى صناعة المواد الغذائية ، اضطر الكتير من المطاعم لالاغلاقو ده تسبب فى حدوث تأثير مضاعف على الصناعات اللى ليها الصلة زى انتاج الغذاء والزراعة والشحن وما لذلك. بالنسبة لصناعة الفنادق ، بحلول يونيه 2020 ، كانت معظم غرف الفنادق فارغة فى كل اماكن امريكا الأمريكية.

التأثيرات الايجابية[تعديل]

السياحة الافتراضية هيا سوق ناشئة يتم الترويج ليها كحلول بديلة للسياحة الشخصية وقت الوباء. علشان الكتير من الأماكن زى المتاحف تريد تقييد الازدحام ، فقد تم اعداد جولات افتراضية لتزويد الزائرين بالتجربة دون التسبب فى أى مخاطر صحية. ده يخلق نماذج أعمال جديدة ويوفر فرص جديدة ومبتكرة لصناعة السياحة. بس ، هناك خوف من أن السياحة الافتراضية مش ممكن توفر نفس الاحساس للأشخاص اذا تم القيام بده النشاط شخصى.

شوف كمان[تعديل]

 

مصادر[تعديل]

لينكات برانيه[تعديل]

  1. أ ب "UNWTO technical manual: Collection of Tourism Expenditure Statistics" (PDF). World Tourism Organization. 1995. p. 10. Archived from the original (PDF) on 22 September 2010. Retrieved 26 March 2009.
  2. "International tourism challenged by deteriorating global economy" (PDF). UNWTO World Tourism Barometer. 7 (1). January 2009. Archived from the original (PDF) on 17 October 2013. Retrieved 17 November 2011.
  3. "UNWTO World Tourism Barometer Interim Update" (PDF). UNWTO World Tourism Barometer. August 2010. Archived from the original (PDF) on 17 October 2013. Retrieved 17 November 2011.
  4. "International Tourist Numbers Could Fall 60-80% in 2020". www.unwto.org. Retrieved 16 September 2020.
  5. "UNWTO World Tourism Barometer" (PDF). UNWTO World Tourism Barometer. 11 (1). January 2013. Archived from the original (PDF) on 28 February 2013. Retrieved 9 April 2013.
  6. "China – the new number one tourism source market in the world". World Tourism Organization. 4 April 2013. Archived from the original on 8 April 2013. Retrieved 9 April 2013.
  7. Lenzen, Manfred; Sun, Ya-Yen; Faturay, Futu; Ting, Yuan-Peng; Geschke, Arne; Malik, Arunima (7 May 2018). "The carbon footprint of global tourism". Nature Climate Change. 8 (6). Springer Nature Limited: 522–528. Bibcode:2018NatCC...8..522L. doi:10.1038/s41558-018-0141-x. ISSN 1758-6798. [...] between 2009 and 2013, tourism's global carbon footprint has increased from 3.9 to 4.5 GtCO2e, four times more than previously estimated, accounting for about 8% of global greenhouse gas emissions. Transport, shopping and food are significant contributors. The majority of this footprint is exerted by and in high-income countries.
  8. "Tourism & Sustainable Development Goals – Tourism for SDGs". Retrieved 2021-01-10.
  9. International Association of Scientific Experts in Tourism. "The AIEST, its character and aims". Archived from the original on 26 November 2011. Retrieved 29 March 2008.
  10. "Recommendations on Tourism Statistics" (PDF). Statistical Papers. M (83): 5. 1994. Retrieved 12 July 2010.
  11. "ww.oicstatcom.org" (PDF). Archived from the original (PDF) on 12 December 2019. Retrieved 19 June 2019.
  12. "Glossary:Tourism - Statistics Explained". ec.europa.eu. 30 October 2020. Archived from the original on 30 October 2020. Retrieved 17 December 2020.
  13. "Product Development | UNWTO". www.unwto.org. 21 November 2020. Archived from the original on 21 November 2020.
  14. "Introduction to tourism | VisitBritain". www.visitbritain.org. 11 April 2020. Archived from the original on 11 April 2020.
  15. "UNWTO technical manual: Collection of Tourism Expenditure Statistics" (PDF). World Tourism Organization. 1995. p. 14. Archived from the original (PDF) on 22 September 2010. Retrieved 26 March 2009.
  16. أ ب Swine flu prompts EU warning on travel to US. The Guardian. 28 April 2009.
  17. "UNWTO World Tourism Barometer June 2009" (PDF). UNWTO World Tourism Barometer. 7 (2). World Tourism Organization. June 2011. Archived from the original (PDF) on 19 November 2011. Retrieved 3 August 2009.
  18. "2011 Highlights" (PDF). UNWTO World Tourism Highlights. UNWTO. June 2011. Archived from the original (PDF) on 13 January 2012. Retrieved 9 January 2012.
  19. Laurajane Smith "Uses of Heritage" (2006); Regina Bendix, Vladimir Hafstein "Culture and Property. An Introduction" (2009) In: Ethnologia Europaea 39/2
  20. Gerhard Bitzan, Christine Imlinger "Die Millionen-Marke Habsburg" (German) In: Die Presse, 15 July 2011.
  21. المرجع غلط: اكتب عنوان المرجع فى النُص بين علامة الفتح <ref> وعلامة الافل </ref> فى المرجع :1
  22. أ ب Cassirer, Ernst (January 1943). "Some Remarks on the Question of the Originality of the Renaissance". Journal of the History of Ideas. 4 (1). University of Pennsylvania Press: 49–74. doi:10.2307/2707236. JSTOR 2707236.
  23. أ ب Halsall, Paul (August 1998). "Petrarch: The Ascent of Mount Ventoux". fordham.edu. Fordham University. Archived from the original on 2014-01-08. Retrieved 5 March 2014.
  24. أ ب Hargett 1985, p. 67.
  25. Hargett, James M. (1985). "Some Preliminary Remarks on the Travel Records of the Song Dynasty (960-1279)". Chinese Literature: Essays, Articles, Reviews. 7 (1/2): 67–93. doi:10.2307/495194. JSTOR 495194.
  26. Hargett, James M. (1985). "Some Preliminary Remarks on the Travel Records of the Song Dynasty (960-1279)". Chinese Literature: Essays, Articles, Reviews. 7 (1/2): 67–93. doi:10.2307/495194. JSTOR 495194.
  27. أ ب Tomasz Bohun, Podróże po Europie, Władysław IV Wasa, Władcy Polski, p. 12
  28. Adam Kucharski. "Dyplomacja i turystyka – królewicz Władysław Waza w posiadłościach hiszpańskich (1624–1625)". Silva Rerum. Archived from the original on 2019-08-14. Retrieved 7 June 2017.
  29. The Oxford Illustrated History of Opera, ed. Roger Parker (1994): a chapter on Central and Eastern European opera by John Warrack, p. 240; The Viking Opera Guide, ed. Amanda Holden (1993): articles on Polish composers, p. 174
  30. المرجع غلط: اكتب عنوان المرجع فى النُص بين علامة الفتح <ref> وعلامة الافل </ref> فى المرجع singh
  31. "History: Centuries of Experience". Cox & Kings. Archived from the original on 25 May 2011. Retrieved 23 December 2011.
  32. Ingle, R., 1991 Thomas Cook of Leicester, Bangor, Headstart History
  33. "Thomas Cook History". www.thomascook.com. Archived from the original on 19 September 2018. Retrieved 12 May 2017.
  34. "Key Dates 1841–2014 | Thomas Cook". www.thomascook.com. Archived from the original on 5 August 2017. Retrieved 12 May 2017.
  35. "2012 Tourism Highlights" (PDF). UNWTO. June 2012. Archived from the original (PDF) on 9 July 2012. Retrieved 17 June 2012.
  36. "Travel broadens the mind, but can it alter the brain?". theguardian.com. 18 January 2016.
  37. Rebanks, James (2019). "James Rebanks: One shepherd and his beloved Herdwick sheep". bbc.co.uk. "People think travel broadens the mind, I'm not so sure. I think a focus on, and love of, one place can make people rather sensible, decent, and wise' —James Rebanks
  38. Gössling, Stefan; Hansson, Carina Borgström; Hörstmeier, Oliver; Saggel, Stefan (2002-12-01). "Ecological footprint analysis as a tool to assess tourism sustainability". Ecological Economics (in الإنجليزية). 43 (2): 199–211. doi:10.1016/S0921-8009(02)00211-2. ISSN 0921-8009.
  39. Laurajane Smith "Uses of Heritage" (2006); Regina Bendix, Vladimir Hafstein "Culture and Property. An Introduction" (2009) in Ethnologia Europaea 39/2
  40. Gerhard Bitzan, Christine Imlinger "Die Millionen-Marke Habsburg" (German), in Die Presse, 15 July 2011.
  41. Rick Szostak: The Causes of Economic Growth: Interdisciplinary Perspectives. Springer Science & Business Media, 2009, ISBN 9783540922827; Markus Tauschek "Kulturerbe" (2013), p 166; Laurajane Smith "Uses of Heritage" (2006).
  42. "UNESCO Legal Instruments: Second Protocol to the Hague Convention of 1954 for the Protection of Cultural Property in the Event of Armed Conflict 1999".; Roger O'Keefe, Camille Péron, Tofig Musayev, Gianluca Ferrari "Protection of Cultural Property. Military Manual." UNESCO, 2016, p 73; Action plan to preserve heritage sites during conflict - UNITED NATIONS, 12 Apr 2019
  43. "Austrian Armed Forces Mission in Lebanon" (in الألمانية). 28 April 2019.; Jyot Hosagrahar: Culture: at the heart of SDGs. UNESCO-Kurier, April-Juni 2017.
  44. Simon Osborne (2016-09-27). "Don't look now, Venice tourists – the locals are sick of you". The Guardian (in الإنجليزية). Retrieved 2018-05-10.
  45. "Ccruise News". June 2012. Retrieved 17 December 2012.
  46. Putova, Barbora (2018). "Anthropology of Tourism: Researching Interactions between Hosts and Guests" (PDF). Czech Journal of Tourism. 7 (1): 71–92. doi:10.1515/cjot-2018-0004.
  47. Lew, Alan A. (2008). "Long Tail Tourism: New geographies for marketing niche tourism products" (PDF). Journal of Travel & Tourism Marketing. 25 (3–4): 409–19. doi:10.1080/10548400802508515. Archived from the original (PDF) on 14 June 2010. Retrieved 22 December 2011.
  48. "Rovaniemi Lapland Holidays – Discovering Finland".
  49. "Birthplace of winter tourism". Archived from the original on 17 October 2013.
  50. "Early Winter Tourism". Tradition & History. Kulm Hotel. Archived from the original on 19 December 2011. Retrieved 23 December 2011.
  51. "Winter hiking in Switzerland-Graubünden". graubuenden.ch. Archived from the original on 2012-01-29. Retrieved 23 December 2011.
  52. "India Top Tourist Destinations & Attractions". TravelCupio (in الإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 8 June 2017. Retrieved 9 April 2017.
  53. "Morgan Gamble". Pinterest. Retrieved 9 June 2015.
  54. Entrepreneuring Sustainable Tourism, Jack Soifer Editor, Lisboa, 2008, ISBN 978-989-95976-0-0
  55. Butcher, J; Smith, P (2010). "'Making a difference': Volunteer tourism and development" (PDF). Tourism Recreation Research. 35: 27–36. doi:10.1080/02508281.2010.11081616.
  56. Terry, W (2014). "Solving labor problems and building capacity unsustainable agriculture through volunteer tourism". Annals of Tourism Research. 49: 94–107. doi:10.1016/j.annals.2014.09.001.
  57. Guttentag, D (2009). "The possible negative impacts of volunteer tourism". International Journal of Tourism Research. 11 (6): 537–51. doi:10.1002/jtr.727.
  58. Curran, Ross; Taheri, Babak; MacIntosh, Robert; O'Gorman, Kevin (2016). "Nonprofit Brand Heritage: Its Ability to Influence Volunteer Retention, Engagement, and Satisfaction". Nonprofit and Voluntary Sector Quarterly. 45 (6): 1234–57. doi:10.1177/0899764016633532.
  59. Thompson, Jamie; Curran, Ross; O'Gorman, Kevin (2017). "A modern day panopticon: Using power and control theory to manage volunteer tourists in Bolivia". Tourism Management Perspectives. 22: 34–43. doi:10.1016/j.tmp.2017.01.003.
  60. Freire-Medeiros, B. (2014). Touring poverty. Routledge.
  61. Jonathan Mitchel (2009). "Value chain analysis and poverty reduction at scale". Overseas Development Institute. Archived from the original on 26 August 2010. Retrieved 3 October 2010.
  62. Butler, Richard; Curran, Ross; O'Gorman, Kevin D. (1 September 2013). "Pro-Poor Tourism in a First World Urban Setting: Case Study of Glasgow Govan". International Journal of Tourism Research (in الإنجليزية). 15 (5): 443–57. doi:10.1002/jtr.1888. ISSN 1522-1970.
  63. "Evolving medical tourism in Canada | Deloitte Canada". Deloitte Canada. Retrieved 12 September 2016.
  64. McGladdery, Christine A.; Lubbe, Berendien A. (2017-01-01). "Rethinking educational tourism: proposing a new model and future directions". Tourism Review. 72 (3): 319–329. doi:10.1108/TR-03-2017-0055. ISSN 1660-5373.
  65. Seraphin, H., Bah, M., Fyall, A., & Gowreesunkar, V. (2021). Tourism education in France and sustainable development goal 4 (quality education). Worldwide Hospitality and Tourism Themes.
  66. Shulman, Robyn D. "5 Ways Student Exchange Programs Affect The American Economy". Forbes (in الإنجليزية). Retrieved 2022-02-17.
  67. المرجع غلط: اكتب عنوان المرجع فى النُص بين علامة الفتح <ref> وعلامة الافل </ref> فى المرجع ct
  68. Lau, Samantha (14 November 2016). "Legislative Council of the Hong Kong Special Administrative Region – Creative tourism". Legislative Council of Hong Kong.
  69. "Creative Friendly Destinations". www.creativetourismnetwork.org. Retrieved 2022-02-20.
  70. Charlie Mansfield Lecturer in Tourism Management and French. "JTCaP Tourism Consumption Online Journal". Tourismconsumption.org. Archived from the original on 15 April 2013. Retrieved 10 August 2013.
  71. Quinion, Michael (26 November 2005). "Dark Tourism". World Wide Words. Retrieved 9 April 2010.
  72. Stone, Philip R. (1 July 2012). "Dark tourism and significant other death: Towards a Model of Mortality Mediation". Annals of Tourism Research. 39 (3): 1565–87. doi:10.1016/j.annals.2012.04.007.
  73. Cohen, Erik H. (1 January 2011). "Educational dark tourism at an in populo site: The Holocaust Museum in Jerusalem". Annals of Tourism Research. 38 (1): 193–209. doi:10.1016/j.annals.2010.08.003.
  74. Mitchell, V., Henthorne, T. L., & George, B. (2020). Making Sense of Dark Tourism: Typologies, Motivations and Future Development of Theory. In Tourism, Terrorism and Security. Bingley, Emerald Publishing Limited.
  75. Apleni, L., Mangwane, J., Maphanga, P. M., & Henama, U. S. (2020). The Interface between Dark Tourism and Terrorism in Africa: The Case of Kenya and St Helena. In Tourism, Terrorism and Security. Bingley, Emerald Publishing Limited.
  76. Shapiro, Kenneth (11 May 2007). "The Tourism of Doom". Travelagewest.com.
  77. Lemelin, H., Dawson, J., & Stewart, E.J. (Eds.). (2013). Last chance tourism: adapting tourism opportunities in a changing world. Routledge.
  78. Frew, E. (2008). Climate change and doom tourism: Advertising destinations 'before they disappear'. In J. Fountain & K. Moore (Chair), Symposium conducted at the meeting of the New Zealand Tourism & Hospitality Research Conference.
  79. Tsiokos, C. (2007). Doom tourism: While supplies last. Population Statistics.
  80. Hall, C.M. (2010). Crisis events in tourism: subjects of crisis in tourism. Current Issues in Tourism, 13(5), 401–17.
  81. Olsen, D.H., Koster, R.L., & Youroukos, N. (2013). 8 Last chance tourism?. Last Chance Tourism: Adapting Tourism Opportunities in a Changing World, 105.
  82. Jafari, Jafar; Scott, Noel (1 January 2014). "Muslim world and its tourisms" (PDF). Annals of Tourism Research. 44: 1–19. doi:10.1016/j.annals.2013.08.011.
  83. Compare: Gannon, Martin Joseph; Baxter, Ian W.F.; Collinson, Elaine; Curran, Ross; Farrington, Thomas; Glasgow, Steven; Godsman, Elliot M.; Gori, Keith; Jack, Gordon R.A. (11 June 2017). "Travelling for Umrah: destination attributes, destination image, and post-travel intentions" (PDF). The Service Industries Journal. 37 (7–8): 448–65. doi:10.1080/02642069.2017.1333601. ISSN 0264-2069. The result from the structural model suggests that destination attributes influence perceived destination image. Further, such tourists are likely to revisit or recommend Islamic destinations if their experience matches their perceived image of the destination. This implies that, while the religious characteristics of the destination remain important, destination managers cannot disregard the tangential, non-religious attributes of a destination which are crucial in order to satisfy more conventional tourist desires.
  84. "Why DNA tourism may be the big travel trend of 2019". NBC News (in الإنجليزية). Retrieved 7 October 2019.
  85. Okona, Nneka M. (18 September 2019). ""Heritage travel" is surging in the era of DNA testing. It has a special significance for black Americans". Vox (in الإنجليزية). Retrieved 7 October 2019.
  86. "Long-term Prospects: Tourism 2020 Vision". World Tourism. 2004. Archived from the original on 19 June 2004.
  87. Lock, S. (3 July 2018). "Online travel market - Statistics & Facts". Statista.
  88. Statista Research Department (23 July 2019). "Digital travel sales worldwide from 2014 to 2020". Statista.
  89. Lu, Jie; Lu, Zi (1 July 2004). "Development, Distribution and Evaluation of Online Tourism Services in China". Electronic Commerce Research (in الإنجليزية). 4 (3): 221–39. doi:10.1023/B:ELEC.0000027981.81945.2a. ISSN 1389-5753.
  90. Karanasios, Stan; Burgess, Stephen (1 March 2008). "Tourism and internet adoption: a developing world perspective". International Journal of Tourism Research (in الإنجليزية). 10 (2): 169–82. doi:10.1002/jtr.649. ISSN 1522-1970.
  91. "airports & tourists". Global Culture. 2007. Archived from the original on 5 June 2009. Retrieved 1 May 2007.
  92. "The Economic Impact of Commercial Space Transportation on the U. S Economy in 2009" (PDF). Federal Aviation Administration. September 2010. p. 11. Retrieved 5 May 2012.
  93. Cohen, E. (2017). The paradoxes of space tourism. Tourism Recreation Research, 42(1), 22-31.
  94. Mansfeld, Y., & Pizam, A. (Eds.). (2006). Tourism, security and safety. Routledge.
  95. Tarlow, P. (2014). Tourism security: strategies for effectively managing travel risk and safety. Elsevier.
  96. Vanessa GB Gowreesunkar et al. 2020. Tourism Destination Management in a Post-Pandemic Context: Global Issues and Destination Management Solutions, Emerald
  97. Spencer, Andrew; Tarlow, Peter (2021-02-22), "Introduction", Tourism Safety and Security for the Caribbean, Emerald Publishing Limited: 1–14, doi:10.1108/978-1-80071-318-520211003, ISBN 978-1-80071-319-2, retrieved 2021-11-30
  98. أ ب UNWTO. "UNWTO Tourism Highlights" (PDF). UNWTO. Archived from the original (PDF) on 5 January 2012. Retrieved 2 May 2012.
  99. Ritchie, J.R. Brent; Amaya Molinar, Carlos Mario; Frechtling, Douglas C. (2011). "Impacts of the World Recession and Economic Crisis on Tourism: North America". Journal of Travel Research. 49 (1): 5–15. doi:10.1177/0047287509353193.
  100. Spencer, A., Tarlow, P. E., Gowreesunkar, V. G., Maingi, S. W., Roy, H., Micera, R., ... & Lane, W. (2021). Tourism Destination Management in a Post-Pandemic Context, New York, Emerald.
  101. Tate, Curtis. "International tourism won't come back until late 2021, UN panel predicts". USA TODAY (in الإنجليزية الأمريكية). Retrieved 2020-11-24.