سمعان صيدناوى

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
يتيمه


محلات سليم وسمعان صيدناوى 1920
محلات سليم وسمعان صيدناوى

سمعان صيدناوى من قرية «صيدناوي» شرق دمشق بسوريا ,اسس محلات سليم و سمعان صيدناوى

فى سنة 1878 جاء سمعان صيدناوي للقاهرة واشتغل مع عمه نيقولا صيدناوي فى مجال التجارة وكانت بداية سمعان هو محل صغير للخردوات فى منطقة الحمزاى بالازهر، وبعد فترة حضر لمصر شقيقه الكبير سليم وشاركه فى المحل، وبعدما اتسعت تجارتهما وضاق بهما الدكان الصغير، انتقلا لحى الموسكى واشتريا بيتا قديما فى ميدان الخازندار وهدماه ليبنيا مكانه دكانا كبيرا، وبعد شهرة الشابين وحسن سمعتهما توسعا فى التجارة وقاما بتحويل المحل لصرح كبير هو تحفة معمارية فى البناء والتصميم والديكورات، وفتحت محلات سليم وسمعان صيدناوى رسميا سنة 1913، وبعدها توالت فروع صيدناوى فى الاسكندريه، والمنصورة ،و طنطا وكل محافظات مصر.

حكاية محلات صيدناوى[تعديل]

محلات سليم وسمعان صيدناوى هي شركه مصرية تأسست سنة 1913 وأممت في الستينيات وبعد صدور قرارات التأميم سميت الشركة بالاسم الحالي شركة الملابس والمنتجات الاستهلاكية بعد دمج محلات شملا والطرابيشى وإسلام سنة 1967 وهي تعمل في تجاره السلع الاستهلاكيه والغذائية, الشركة بتتبع الشركة القابضة للسياحة والفنادق والسينما.تملك صيدناوى 70 فرع في كل مدن مصر و65 مخزن.

التأسيس[تعديل]

في قلب ميدان «الخازندار» بحى الموسكى، شيد الأخوان السوريان سليم وسمعان صيدناوي (وهم من طائفة الروم الكاثوليك[1] المبنى الذي يحمل اسمهما على مساحة تبلغ 8530 متراً ليكون صرحا تجاريا ضخما بارتفاع 4 طوابق، وكان متخصصا في بيع الأقمشة، والمنسوجات المصرية الصنع، والتي كانت تصنع في الورش المملوكة لهما، وكانت المساحة المسطحة للطابق الواحد تبلغ حوالى 1700 متر.

التأميم[تعديل]

وبعد قيام ثورة يوليو تم تأميم محال صيدناوى واللي يبلغ عددها 72 فرع، وأكثر من 65 مخزن، ونظرا لقلة خبرة القائمين على الفروع، وعدم تحديث المحال والمنتجات، تدهورت الشركة، ولم يتم تجديد فرع الخازندار وهو الفرع الرئيسى إلى سنة 1989.

مراجع[تعديل]

مصادر[تعديل]

[1]