ساشا ديستيل

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
محتاجه تتويك
يتيمه


ساشا ديستيل
(بالفرنسية: Sacha Distel تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
معلومات شخصية
الميلاد 29 يناير 1933(1933-01-29)


Paris, France

الوفاة 22 يوليه 2004(2004-07-22) (العمر 71)


Rayol-Canadel

سبب الوفاة سرطان  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of France.svg
فرنسا  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة الفنية
النوع جاز  تعديل قيمة خاصية النوع الفني (P136) في ويكي بيانات
الآلات الموسيقية جيتار،  وصوت  تعديل قيمة خاصية الآلة الموسيقية (P1303) في ويكي بيانات
المهنة عازف قيثارة،  وملحن،  ومغنى،  وعازف جاز،  وعازف قيثارة جاز،  وممثل،  وموسيقي تسجيلات،  ومغن مؤلف  تعديل قيمة خاصية الوظيفه (P106) في ويكي بيانات
الجوائز
Legion Honneur Chevalier ribbon.svg
 وسام جوقة الشرف من رتبة فارس  تعديل قيمة خاصية الجوائز المستلمة (P166) في ويكي بيانات
المواقع
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية الويبسايت الرسمى (P856) في ويكي بيانات
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية معرف قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت (P345) في ويكي بيانات

ساشا ديستيل مغنى فرنسى اتولد في 29 يناير 1933 في باريس وهو ابن مهندس كيميائي روسي وفرنسية يهودية شاركت في المقاومة. وكان ديستيل يقول عن نفسه «سقطت في قدر الموسيقى في سن مبكرة . لقد بدأت حياتي الفنية في سن الـ14 او الـ15 بتأثير من هنري سالفادور اللى كان في حينها احد اعضاء الفرقة الموسيقية اللى شكلها قريبي راي فينتورا. ومنها كنت اطمح الى ان اصبح مغنيا».

سنة 1952 تلقى دورة تدريبية موسيقية في نيويورك ولدى عودته الى فرنسا اصبح يعزف مع جولييت غريكو في النوادي الليلية لموسيقى الجاز. ولمع نجم ساشا ديستيل وتعاقبت الأغنيات الناجحة مثل «بيرسوناليتي»( 1959) و«مون بو شابو» (1960) و«تو ايه لو سولاي دو ما في» (1973) المقتبسة من اغنية ستيفي ووندر «يو ار ذي سانشاين اوف ما لايف». ونال شهرة ايضا في الخارج مع اغنية «لا بيل في» التي ألفها لأحد افلام روجيه فاديم.

وفي المقابل عرفت حياته العاطفية سلسلة نجاحات، ففي 1963، بعد علاقات عاطفية مع بريجيت باردو وجولييت غريكو وجان مورو، تزوج ساشا ديستيل بطلة التزلج فرانسين برييو التي انجبت له ولدين.

وفي السبعينات تراجعت شعبيته الى حد كبير لكنها سرعان ما انطلقت من جديد في التسعينات. وسجل ديستيل عدة البومات واقام حفلات لموسيقى الجاز لكنها لم تلق النجاح الذي لاقاه في الستينات، لكنه لم يبد اي مرارة او حزن مطبقا بذلك مبادئ والديه قائلا «لا نظهر سوى الفرح والابتسامة».

نالت اغنية «سكوبيدو» اللى ألفها لسد ثغرة من خمس دقائق اثناء حفلة موسيقية اقامها في الجزائر في ديسمبر 1958 شهرة واسعة وحققت نجاحا عالميا. وحتى تلك الحقبة كانت المجلات تقدم ديستيل على انه الخطيب الرسمي للممثلة بريجيت باردو رغم انه نال لقب «افضل عازف غيتار سنة 1951» كما جاء في «جاز هوت» وsجاز مغازين».

توفي المغني ساشا ديستيل، 71 عاما، المعروف بابتسامته العريضة وصوته الجذاب بعد ان سحر خلال حياته المهنية الملايين من الفرنسيين والأجانب باغنياته المميزة.