يتيمه

ساره حجازى

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Wiki letter w.svg الصفحه دى يتيمه, حاول تضيفلها لينك فى صفحات تانيه متعلقه بيها.

ساره حجازى (1989 - 13 يونيو 2020) كانت ناشطه مصريه مثليه. تم اعتقالها في مصر لمدة تلات شهور بعد ما رفعت علم قوس قزح في حفل مشروع ليلى في عام 2017 في القاهره. نجحت في طلب اللجوء إلى كندا، اللي عاشت فيها لغاية وفاتها.

سارة حجازي
Sara Hegazy 01.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 1 يناير 1989 (1989-01-01) (العمر 31 سنة)


Flag of Egypt.svg مصر

الوفاة 13 يونيه 2020 (العمر: 31 سنه)


كندا

سبب الوفاة انتحار
مكان الدفن كندا
مكان الاعتقال مصر[1]  تعديل قيمة خاصية مكان الاعتقال (P2632) في ويكي بيانات
الجنسية Flag of Egypt.svg مصر مصرية
الحياة العملية
المهنة ناشطة حقوق إل جي بي تي  تعديل قيمة خاصية الوظيفه (P106) في ويكي بيانات
الحزب حزب العيش والحرية  تعديل قيمة خاصية عضو في الحزب السياسي (P102) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة لغه عربى  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
سنوات النشاط 2016–2020
سبب الشهرة ناشطة اجتماعيه


الحياه الشخصيه[تعديل]

ساره حجازى هيا الأخت الأكبر لتلات بنات، كانت من اسره متوسطه بعد وفاة والدها كانت بتساعد امها فى رعاية اخواتها ماديا لحد ما سافرت كندا،[2] بعد فتره من سفرها اتدهورت حالة والدتها الصحيه واتوفت، حسب كلام مقربين من ساره وفاة والدتها كان ليه اثر كبير على زيادة مشاكل صحة ساره النفسيه اللى كانت بتعانى بالعفل من اضطراب مابعد الصدمه. [عايز مصدر]

التعليم[تعديل]

سنة 2010 ، اتخرجت ساره حجازى من أكاديمية طيبه وحصلت على درجة البكالوريوس في نظم المعلومات ، الجامعة الأمريكية بالقاهرة مركز التعليم المستمر في سنه 2016. من خلال التعلم عن بعد.

ارائها السياسيه[تعديل]

ساره حجازى كانت بتعرف نفسها بانها شيوعيه وكانت عضو مؤسس في حزب العيش والحرية وبعد ما هاجرت من مصر لكندا انضمت هناك لشبكة اسبرينج الاشتراكيه. قالت انها اترفدت من شغلها بسبب مواقفها المعارضه للرئيس السيسى والنظام المصرى الحالى حسب كلامها، وفى مقاله ليها بالانجليزى على موقع مجلة spring بعنوان 9 سنين بعد ثورة يناير كتبت "النظام القديم هيحاول بأى طريقه، حتى لو من خلال التضحيه برموز مهمه للنظام، عشان يفضل فى الحكم أو يستعيد السلطه" ووصفت الرئيس السيسى بأنه أكتر ديكتاتور مستبد وعنيف فى تاريخنا الحديث.[3] ومن أقوالها اللي انتشرت بشده بعد انتحارها "أى حد مختلف عن الآتي ذكره: ذكر مسلم سني مغاير الجنس مؤيد للنظام غنى هو في عداد المضطهدين والمنبوذين" ودا كان جزء من ندوه بعنوان "ماهو القادم في الثورة السودانية" [4]

القبض عليها[تعديل]

في 22 سبتمبر 2017، حضرت ساره حجازى حفل لفرقة مشروع ليلى اللى كان المغني الرئيسى ليها حامد سنو، مثلى الجنس. وكانت ساره حجازى من بين مجموعه من الاشخاص غيرها اللى تم القبض عليهم بسبب رفعهم لاعلام قوس قزح لدعم حقوق المثليين، وقدمت ليها النيابة تهمة "الانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون والدستور هدفها الإضرار بالسلم الاجتماعي، والترويج لأفكار هذه الجماعة من خلال طرق العلانية، والتحريض على الفسق والفجور في المجتمع." اتسجنت لمدة تلات شهور في قسم شرطة السيده زينب وهناك ادعت ساره ان الظباط حرضوا المساجين معاها على ضربها والاعتداء عليها لفظياً وجنسياً. في مقال نشرته مدى مصر في 24 سبتمبر 2018،[5] حكت ساره حجازى تفاصيل اعتقالها. وكتبت أنها اعتقلت من بيتها قدام أسرتها، وأنه خلال الاستجواب الظابط سألها عن دينها، وليه خلعت الحجاب، وإذا كانت عذراء ولا لا. وعلى حسب روايتها، غما الضابط عينيها واخدها بالعربيه لمكان ما تعرفهوش. قعدت على كرسى وهيا متكممه بقطعة قماش وايديها متكتفه. واتعرضت للصعق بالكهربا واغما عليها. كمان تم تهديدها بإن والدتها هتنضر لو عرفت حد. بعد كده تم اطلاق سراح ساره حجازى وتغريمها 2000 جنيه مصري؛ وخوفاً من المزيد من الملاحقه القضائيه، طلبت ساره حجازى اللجوء لكندا فى 2018، مفيش رد رسمى من الشرطه أو أى مؤسسه رسميه على رواية ساره عن اللى حصل معاها فى فترة سجنها.

الوفاه[تعديل]

كان ليها مدونه بعنوان "هيا بنا نهري" [6] كتبت سنة 2017 تدوينة "ما قبل الانتحار" واللي كانت رساله قبل محاولة انتحارها الاولى ووصفت فيها الانتحار بانه مش جبن ولا شجاعه انما هو عدم القدره على التحمل وقالت انها مابقاش عندها القدره على الاستمراريه، لكنها نجت من محاولة الانتحار دى. في يوم 13 مايو 2020 انتحرت ساره بالفعل في أوضتها بعد ما سابت رساله بخط ايديها بامضاء "سارة" وكتبت فيها : "إلى إخوتي.. حاولت النجاة وفشلت.. سامحوني، إلى أصدقائي.. التجربة قاسية وأنا أضعف من أن أقاومها.. سامحوني، إلى العالم كنت قاسيًا إلى حدٍ عظيم.. ولكني أسامح".

ردود الفعل فى مصر[تعديل]

حصل هجوم عنيف على السوشيال ميديا اعتبره البعض خطاب كراهيه وسخريه وتنمر عليها تم وصفها من المهاجمين بالإلحاد والكفر وانتشرت التعليقات الرافضة للترحم عليها أو التعاطف معاها الا ان دا ماكنش حال الجميع وكان فيه متعاطفين معاها ومع قضيتها. حصل جدل واسع عن المثلية الجنسية والإلحاد والانتحار بعد خبر انتحار ساره ووصل الجدل دا لدار الإفتاء المصريه اللى كتبت على صفحتها في الفيسبوك منشورات بتأكد فيها ان الانتحار جريمه وان الشذوذ الجنسى محرم. بس كتبوا برضه إنه لا يجوز حد يحكم على حد مات هل ربنا هيرحمه أو لأ، النقطه اللي ما عجبتش البعض وخلت كتير من المعلقين على السوشيال ميديا يتهموا دار الإفتاء بالتفريط في الدين. [7] ومن الجهه التانيه كان فيه حملات واسعه للتضامن مع حقوق المثليين. ظهر نور سليم في ڤيديو متعاطف مع موت ساره ورفض الهجوم عليها وقال فى الڤيديو "أنا زيي زي ساره حجازى واللى مش راضى بيها مش راضى بيا" ونور سليم هو راجل عابر جنسي وابن هشام سليم.[8] حامد سنو المغنى فى فرقة مشروع ليلى نزل فيديو بيغني فيه من كلمات ساره الاخيره اللي كتبتها على حسابها فى موقع انستجرام "السما أحلى من الأرض وأنا عايزه السما مش الأرض".

ردود الفعل برا مصر[تعديل]

فى الاردن[تعديل]

حصل برضو جدل على السوشيال ميديا شبه اللى حصل فى مصر وكان فيه هجوم وخطاب كراهيه ضد المثليه والمثليين، خاصة بعد انتشار صور جرافيتى مرسومه لساره حجازى مع ألوان قوس قزح ومكتوب عبارة "ولكني أسامح" اللى كتبتها ساره فى رسالتها الاخيره، لكن البلديه شالت الرسومات ودهنتها بلون اسود عشان تخفيها، كان فيه ردود فعل ناقده لتصرف البلديه وتحركها السريع لاخفاء الجرافيتى رغم تقصيرها فى حل مشاكل البنيه التحتيه فى الاردن على حسب كلام بعض المغردين على تويتر.[9]

المراجع[تعديل]

  1. https://egyptianstreets.com/2020/06/14/egyptian-lgbtqi-activist-sara-hegazy-dies-aged-30-in-canada/
  2. قصة المصرية سارة حجازي | الحرة
  3. The Egyptian revolution: Nine years later
  4. Our tribute to comrade/rafeqa Sarah Hegazi
  5. عام على موقعة «الرينبو»: نظام يعتقل، وإسلاميون يصفّقون | مدى مصر
  6. مدونة سارة حجازى
  7. "الإفتاء المصرية" تدخل على خط الجدل حول الترحم على سارة حجازي
  8. نور هشام سليم: أمر بفترة صعبة و بعد موت سارة حجازي شعرت إني وحيد فى الدنيا | اليوم السابع
  9. سارة حجازي تشعل الجدل في الأردن وأمانة العاصمة تزيل الغرافيتي | الحرة