ربى الجمال

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ربى الجمال
معلومات شخصيه
الميلاد سنة 1966  تعديل قيمة خاصية تاريخ الولاده (P569) في ويكي بيانات


حلب  تعديل قيمة خاصية مكان الولاده (P19) في ويكي بيانات

الوفاة 12 ابريل 2005 (38–39 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الموت (P570) في ويكي بيانات


دمشق  تعديل قيمة خاصية مكان الموت (P20) في ويكي بيانات

مواطنه
Flag of Syria.svg
سوريا  تعديل قيمة خاصية الجنسيه (P27) في ويكي بيانات
الحياه العمليه
الاسم المستعار ربى الجمال
النوع طرب
نوع الصوت سوبرانو
الآلات الموسيقيه صوت بشرى  تعديل قيمة خاصية الآلة الموسيقية (P1303) في ويكي بيانات
المهنه موسيقى،  ومغنيه  تعديل قيمة خاصية الوظيفه (P106) في ويكي بيانات

رُبى الجمال (1966 - 12 أبريل 2005)، مغنية سورية. اشتهرت بأداء أغاني جيل كبار المطربين زى ام كلثوم واسمهان.[1]

حياتها[تعديل]

اتولدت ربى الجمال واسمها الأصلي "زوفيناز خجادور قره بتيان" في مدينة حلب بسوريا سنة 1966 لأب حلبي من أصل ارمنى وأم لبنانىة.[2] بدأت مشوارها الفني بشكل فعلي في سنة 1975 لما اعتمدت كمطربة في اذاعتي بيروت ودمشق سنة 1979 اللى كانت تفتخر بأنها حققت الانتشار من خلالهما.

يشاع بأنَّ عائلة ربى الجمال ما كانتش موافقه في بداية مشوارها على أن تصبح مطربة كانوا عايزينها تبقي دكتوره ، فسافرت ربا لفرنسا و لندن عشان تدرس الالطب واتخصصت فى الأطفال ولكنهاما اشتغلتش فى المجال ، واتعرفت هناك على مدير الأوبرا اللى اعجب بصوتها ال (سوبرانو)، وطلب انها تشارك في مهرجان (ماريا كالاس) اللى كان فيه 30 متشاركة من عدة دول أوروبية وأجنبية، فنجحت فيه وأخذت المرتبة الأولى وأخذت لقب أعلى صوت نسائي في العالم، ومن الألقاب اللى حصلت عليها في المهرجان (سيدة الأناقة والرقي)، (أفضل قرار سوبرانو).

طروف موتها[تعديل]

اتوفت سنه 2005 وكان عندها 39 سنه بسكتة دماغية.[2] وبيتفال ان سبب إصابتها كان نتيجه حفلة غنت فيها للتليفزيون السوري في فندق إيبلا الشام في تلاتاشر من شهر آذار 2005 و ختارت المايسترو ماجد سراي عشان يقود الحفله ، وابتدت تغني لكن كان فيه فرق كبير بينداء ربا و أداء الفرقة ودهاستفزها ولكنها أاستمرت بمكن يدخلوا فى جو الطرب الى كانت عايزاه ولكن ومع بداية الوصله التالته اتوقفت فجأة عن الغناء وقالت فى المايكروفون "كل ما بدي سلطن بيطيرولي السلطنة، ما عاد فيني اتحمل، من البروفات قلتلهن! "و الموجودين بدؤوا بالتصفيق الحاد لها من أجل أن يظهروا لها استيعابهم لما يحدث،وده كان كفايه لامتصاص غضبها ورجوعها إلى الغناء تانى ، ولكن في النهاية قام واحد من العزفين وأخذ آلته الموسيقية وساب الحفله من غير ما حد يمنعه وده اللى اعتبرته اعتبرته استهتاراً بيها وبفنها فقررت التوقف عن الغناء ورجعت اودتها في الفندق. فبدأت هنا حملات الاسترضاء لها والكلام المعسول عشان ترجع للمسرح مرة تانيه ، وفي النهاية قبلت ونزلت مرة تانيه على المسرح اللى كان فاضى سواء من الحضور أو حتى من العازفين، وده كان كفيل انها تتصاب بنوبه هستيرية، فتم نقلها إلى منزلها في ضاحية قدسيا و بقيت فيه كام يوم لككن حالتها بقت اسوء وجالها جلطه في المخ بسسب حالة الاكتئاب التي لازمتها الفترة دىواتنقلت إلى مستشفى هشام سنان، وبعد مرور أسبوع اضطرت الراحلة إلى الخروج من المشفى وذلك بسبب مصاريفه المرتفعة بالنسبةِ لها، فاختارت الذهاب لمستشفي دوما القريبة من مدينة دمشق وهناك لفظت أنفاسها الأخيرة في اتناشر من شهر نيسان 2005. . [بحاجة لمصدر]


  1. . Archived from the original|archive-url= requires |url= (help) on 2020-04-12. Unknown parameter |مسار أرشيف= ignored (help); Unknown parameter |عنوان= ignored (help); Unknown parameter |موقع= ignored (help); Unknown parameter |تاريخ الوصول= ignored (help); Unknown parameter |تاريخ أرشيف= ignored (help); Unknown parameter |تاريخ= ignored (help); Unknown parameter |مسار= ignored (help); Unknown parameter |لغة= ignored (help); Missing or empty |title= (help); Missing or empty |url= (help)
  2. أ ب جريدة الثورة السورية - المطربة ربى الجمال وحكاية الأيام الأخيرة قبل رحيلها تاريخ الوصول 25/ 9 /2010 Archived 2020-04-12 at the Wayback Machine.