دوديكانيس

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
دوديكانيس
 

،  و
 

البلد
اليونان  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
الارض و السكان
احداثيات 36°27′N 27°18′E / 36.45°N 27.3°E / 36.45; 27.3  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
مسطحات مائيه قريبه بحر ايجه  تعديل قيمة خاصية موجود بالقرب من المسطح المائي (P206) في ويكي بيانات
اعلى قمه جبل اتاڤيروس  تعديل قيمة خاصية اعلى قمه (P610) في ويكي بيانات
المساحه
الارتفاع عن
مستوى البحر(م)
الحكم
التأسيس والسيادة
بيانات تانيه
[[تصنيف: غلط فى قوالب ويكى بيانات|]]
خريطة

الدوديكانيس Dodekánisa [ðoðeˈkanisa], الترجمة الحرفية 12 جزيرة هيا مجموعة مكونة من 15 جزيرة اكبر و 150 جزيرة أصغر اليونانية الجزر فى جنوب شرق بحر ايجه و [[شرق البحر المتوسط] ]]، قبالة ساحل تركيا الأناضول، ويسكنها 26 منطقة. تحدد مجموعة الجزر دى بشكل عام الحد الشرقى لـ بحر كريت.[1] انهم ينتمون لمجموعة جزر Southern Sporades الأوسع.رودس كانت الجزيرة المهيمنة فى المنطقة من العصور القديمة. من التانيين، تعتبر كوس وبطمس الاكتر أهمية تاريخى؛ الاثنى عشر المتبقية هيا أغاثونيسى ، أستيباليا ، هالكى ، كاليمنوس ، كارباثوس ، كاسوس ، ليبسوى ، ليروس ، نيسيروس ، سيمى ، تيلوس ، وكاستيلوريزو . وتشمل الجزر التانيه فى السلسلة أليميا وأركوى وفارماكونيسى وجيالى وكيناروس وليفيثا وماراثوس ونيموس وبسيريموس وساريا وسترونجيلى وسيرنا .

اسم[تعديل]

اسم "دوديكانيس" (الشكل القديم ἡ Δωδεκάνησος، hē Dōdekanēsos ؛ الحديث τα Δωδεκάνησα، ta Dōdekanēsa )، ويعنى "الجزر الاثنتى عشرة"، أو أونيكى أدالار باللغة التركية، يشير اليوم لمجموعة جزر فى جنوب شرق بحر ايجه ، تضم خمسة عشر جزيرة رئيسية. ( أغاتونيسى ، أستيباليا ، تشالكى ، كاليمنوس ، كارباثوس ، كاسوس ، كاستيلوريزو ، كوس ، ليبسى ، ليروس ، نيسيروس ، بطمس ، رودس ، سيمى ، وتيلوس ) و 93 جزيرة صغيرة. [2] من العصور القديمة، الجزر دى شكلت جزء من المجموعة المعروفة باسم " جزر سبوراديس الجنوبية " (Νότιες Σποράδες). [2]

ظهر اسم Dōdekanēsos لأول مرة فى المصادر البيزنطية فى القرن الثامن، كقيادة بحرية تحت قيادة droungarios ، تشمل جنوب بحر ايجه، اللى تطورت فى النهاية لموضوع ساموس . [3] بس، لم يتم تطبيقه على مجموعة الجزر دلوقتى ، لكن على جزر سيكلاديز الاثنتى عشرة المتجمعة حول ديلوس . ممكن يكون الاسم بالفعل بتاريخ أقدم بكثير، ويشير المؤرخين المعاصرون علشان الجزر الـ12 اللى ذكرها سترابو ( Geographica Χ.485) [4] كانت أصل المصطلح. ظل ده المصطلح قيد الاستخدام طول فترة العصور الوسطى، و كان لسه يستخدم فى سيكلاديز فى الاستخدام العامى و أدب اللغة اليونانية العلمى لحد القرن التمنتاشر. [2]

صورة القمر الصناعى من وكالة ناسا للأرض المرئية

تعود جذور نقل الاسم لدوديكانيس دلوقتى للعصر العثمانى . بعد الفتح العثمانى سنة 1522، بقت الجزيرتان الاكبر حجمًا، رودس وكوس، تحت الحكم العثمانى المباشر ، فى حين تمتعت الجزر التانيه، اللى تسمى فى العاده الجزر الاثنتى عشرة الرئيسية، بامتيازات واسعة تتعلق بالضرائب والحكم الذاتي. جرت محاولات منسقة لالغاء دى الامتيازات بعد سنة 1869، حيث حاولت الامبراطورية العثمانية تحديث هيكلها الادارى ومركزيته، و أُلغيت أخير آخر بقايا الامتيازات القديمة بعد استيلاء تركيا الفتاة على السلطة سنة 1908. [2] ساعتها ابتدت الصحافة فى مملكة اليونان المستقلة بالاشارة لالجزر المميزة الاثنتى عشرة (أستيبالايا، تشالكى ، ايكاريا، كاليمنوس، كارباثوس، كاسوس، كاستيلوريزو، ليروس، نيسيروس، باتموس، سيمي، تيلوس)، فى السياق. لمحاولاتهم الحفاظ على امتيازاتهم، بشكل جماعى باسم "الدوديكانيس". بعد فترة وجيزة، سنة 1912، استولى الايطاليون على معظم جزر سبوراد الجنوبية فى الحرب الايطالية التركية ، باستمدح ايكاريا، اللى انضمت لاليونان سنة 1912 فى حرب البلقان الأولى ، وكاستيلوريزو، اللى بقت تحت الحكم الايطالى بس سنة 1921. احتلت كوس ورودس مكان الجزيرتين الأخيرتين،و ده رفع عدد الجزر الرئيسية الخاضعة للحكم الايطالى لاثنتى عشرة جزيرة. وهكذا، لما ابتدت الصحافة اليونانية فى المطالبة بالتنازل عن الجزر لليونان سنة 1913، كان المصطلح المستخدم لسه هو "دوديكانيس". ساعدت سلطات الاحتلال الايطالى فى انشاء ده المصطلح لما أطلقت على الجزر الواقعة تحت سيطرتها اسم " رودس ودوديكانيس " ( Rodi e Dodecaneso )، و أضافت ليبسوى لقائمة الجزر الرئيسية للتعويض عن اعتبار رودس منفصلة. [2]

بحلول سنة 1920، بقا الاسم راسخ لمجموعة الجزر بأكملها، هيا حقيقة اعترفت بيها الحكومة الايطالية لما عينت أول حاكم مدنى للجزر، الكونت [Carlo Senni it] . ، باسم "نائب ملك دوديكانيس". بما أن الاسم كان مرتبط بالوحدوية اليونانية، فقد حاول نظام موسولينى الفاشى من سنة 1924 الغاء استخدامه من فى الاشارة ليها باسم " الجزر الايطالية فى بحر ايجه "، لكن ده الاسم لم يكتسب أى عملة أوسع بره الاستخدام الادارى الايطالي. [2] انضمت الجزر لاليونان سنة 1947 بعد ما بقت "المحافظة العامة لدوديكانيس" (Γενική Διοίκησις Δωδεκανήσου)، من سنة 1955 "ولاية دوديكانيس" (Νομός Δωδεκανήσου). [2]

تاريخ[تعديل]

معبد دوريك لأثينا لينديا، ليندوس

قبل التاريخ و الفترة القديمة[تعديل]

جزر دوديكانيس كانت مأهولة بالسكان من عصور قبل التاريخ. فى العصر الحجرى الحديث فى جزيرة كريت، كانت الجزر شديدة التحول لالمينونة (بدأ الاتصال فى الألفية التانيه قبل الميلاد). بعد سقوط المينويين، حكم اليونانيون الميسينيون الجزر من حوالى سنة 1400 قبل الميلاد، لحد وصول الدوريين حوالى سنة 1100 قبل الميلاد. وفى فترة دوريان بدأوا فى الازدهار ككيان مستقل، وقاموا بتطوير اقتصاد وثقافة مزدهرين فى القرون اللى بعد كده . بحلول أوائل العصر القديم، ظهرت رودس وكوس كجزر رئيسية فى المجموعة، وفى القرن السادس قبل الميلاد أسس الدوريون 3 مدن رئيسية على رودس ( ليندوس وكاميروس وياليسوس ). مع جزيرة كوس و مدن كنيدوس وهاليكارناسوس فى البر الرئيسى لآسيا الصغرى ، شكلت المدن هذههيكسابوليس دوريان .

الفترة الكلاسيكية[تعديل]

ملف:Colosse de Rhodes (باركلى).jpg
تمثال رودس ، واحد من عجائب الدنيا السبع فى العالم القديم

التطور ده اتوقف حوالى سنة 499 قبل الميلاد بسبب الحروب الفارسية ، اللى استولى الفرس فىها على الجزر لفترة وجيزة. بعد هزيمة الفرس على ايد الأثينيين عام 478 قبل الميلاد، انضمت المدن لالتحالف الديلى اللى يهيمن عليه الأثينيون. لما اندلعت الحرب البيلوبونيسية عام 431 قبل الميلاد، فضلو محايدين لحد كبير رغم أنهم كانو لسه أعضاء فى العصبة.

بحلول الوقت اللى انتهت فيه الحرب البيلوبونيسية سنة 404 قبل الميلاد، تم استبعاد جزر الدوديكانيس فى الغالب من الصراعات الاكبر فى بحر ايجه، وابتدت فترة من الهدوء والازدهار النسبي. سنة 408 قبل الميلاد، اتحدت مدن رودس الثلاث لتشكل دولة واحدة، اللى قامت ببناء عاصمة جديدة فى الطرف الشمالى من الجزيرة، سُميت كمان رودس ؛ كان مفروض تهيمن رودس الموحدة على المنطقة لآلاف السنين القادمة. كما تطورت جزر تانيه فى دوديكانيس لمراكز اقتصادية وثقافية مهمة؛ و أبرزها أن كوس كانت يعتبر موقع مدرسة الطب اللى أسسها أبقراط .

الحرب البيلوبونيسية أضعفت القوة العسكرية للحضارة اليونانية بأكملها،و ده جعلها عرضة للغزو. سنة 357 قبل الميلاد، تم احتلال الجزر على ايد الملك موسولوس ملك كاريا ، بعدين سنة 340 قبل الميلاد على ايد الفرس. لكن الفتره دى التانيه من الحكم الفارسى كانت قصيرة بالتقريب زى الفترة الأولى، وبقت الجزر جزء من الامبراطورية المقدونية سريعة النمو لما اجتاح الاسكندر الاكبر الفرس وهزمهم سنة 332 قبل الميلاد،و ده اتسبب فى ارتياح كبير للجزر. السكان.

بعد وفاة الاسكندر، تم تقسيم الجزر، و رودس نفسها، بين كتير من الجنرالات اللى اتنافسو على خلافته . شكلت الجزر علاقات تجارية قوية مع البطالمة فى مصر ، وشكلوامع بعضتحالف رودو المصرى اللى سيطر على التجارة فى كل اماكن بحر ايجه فى القرن التالت قبل الميلاد. تطورت الجزر، بقيادة رودس، لمراكز بحرية وتجارية وثقافية: حيث تم تداول العملات المعدنية لرودس فى كل مكان بالتقريب فى البحر المتوسط، واشتهرت مدارس الجزر للفلسفة والأدب والبلاغة. ممكن يكون تمثال رودس العملاق ، اللى بنى عام 304 قبل الميلاد، احسن رمز لثرواتهم وقوتهم.

سنة 164 قبل الميلاد، رودس مضت معاهدة مع روما ، وبقت الجزر متحالفة بدرجة اكبر أو أقل مع الجمهورية الرومانية مع الحفاظ فى الغالب على استقلالها الذاتي. بسرعه  بقت رودس مركز تعليمى رئيسى للعائلات الرومانية النبيلة، وبما أن الجزر (و بالخصوص رودس) كانت من الحلفاء المهمين لروما، فقد تمتعت بالكتير من الامتيازات والعلاقات الودية بشكل عام. ضاعت دى الجزر فى الاخر  سنة  42 قبل الميلاد، فى الاضطرابات اللى أعقبت اغتيال يوليوس قيصر  سنة  44 قبل الميلاد، بعد كده  غزا كاسيوس الجزر ونهبها. بعد كده ، أصبحوا جزء من الامبراطورية الرومانية. جعل تيتوس رودس عاصمة لاقليم انسولاروم ، وفى النهاية تم ضم الجزر لجزيرة كريت كجزء من المقاطعة الثامنة عشرة للامبراطورية الرومانية.

فى القرن الأول، زار القديس بولس الجزر مرتين، وزارها القديس يوحنا كذا مره؛ نجحوا فى تحويل الجزر لالمسيحية،و ده جعلها من المناطق الأولى اللى ليها الأغلبية المسيحية. و أخيراً جه القديس يوحنا ليقيم بينهم، ونفى لبطمس، حيث كتب رؤياه الشهيرة.

العصور الوسطى[تعديل]

دير القديس يوحنا اللاهوتى ببطمس
قصر السيد الاكبر لفرسان رودس

مع انقسام الامبراطورية الرومانية سنة 395 م لنصفين شرقى وغربي، بقت الجزر جزء من الجزء الشرقي، اللى تطور بعدين لالامبراطورية البيزنطية . سيبقون هناك لما يقرب من ألف عام، رغم أن دى الغزوات تخللتها الكتير من الغزوات. فى الفتره دى بدأوا فى الظهور تانى ككيان مستقل، و يرجع تاريخ مصطلح دوديكانيس نفسه للقرن الثامن بالتقريب . لسه هناك أدلة كثيرة على الفترة الرومانية الشرقية موجودة على الجزر اليوم، وبالخصوص فى مئات الكنائس من تلك الفترة اللى ممكن رؤيتها فى مختلف حالات الحفظ.

فى القرن العاشر و الحداشر، نيابة عن الامبراطورية الرومانية فى القسطنطينية، تمت السيطرة على كل المنطقة و تأمينها بحقوق الرسوم التجارية، من فى أساطيل دولة المدينة البحرية القوية فى جنوة (مع عشيرة فيجنولو دى فيجنولى ) والبندقية (مع عشيرة كورناروس )؛ لما تمكن الجنويون من انتزاع معاهدة من أباطرة باليولوجوس فى القسطنطينية، بدأوا فى غزو أجزاء من جزر دوديكانيس والجزيرة الشرقية التانيه من خيوس لرودس اللى فضلت تحت السلطة الاسمية لامبراطورية نيقية ؛ كانت عشائر عيلة جنوة (موريسكو، فيجنولي، جوستينياني، سبينولا و غيرها) تسيطر على بعض الجزر وتم منحهم الحكم والتجارة واستغلال المواد الخام ( الماستيشا ، وما لذلك)، مقابل الحماية البحرية، فى الوقت نفسه حكم الرهبان الأرثوذكس على بطمس. و ليروس. أخير، انتهى العصر البيزنطى لما استأجر الجنويون الجزر وباعوها لمكان فرسان الاسبتارية (فرسان القديس يوحنا): تم تعزيز رودس سنة 1309، وفى بقية الجزر قام الفرسان ببناء القلاع تدريجى. والحصن على مدى العقود القليلة اللى بعد كده ، فى الوقت نفسه كان الأسطول الجنوى لسه مسؤول عن الطرق البحرية ويحتفظ بقواعده ومخازنه التجارية ( ايمبوري ). جعل الفرسان من رودس معقل لهم، وحولوا عاصمتها لمدينة عظيمة من العصور الوسطى تهيمن عليها قلعة رائعة، وحصون وقلاع متفرقة فى بقية الجزر كمان .

أثبتت التحصينات الضخمة دى أنها كافية لصد غزوات سلطان مصر سنة 1444 ومحمد التانى سنة 1480 . بس، وقعت قلعة رودس أخير فى أيد الجيش الكبير لسليمان القانونى سنة 1522 ، وتم اجتياح الجزر التانيه. الفرسان القلائل المتبقين هربو على مالطا .

الحكم العثمانى[تعديل]

جامع سليمان القانونى (المنظر من الأسفل)، رودس

ابتدت فترة مئات السنين فى الامبراطورية العثمانية . شكلت جزر دوديكانيس مقاطعة منفصلة جوه ايالة الأرخبيل . سُمح للسكان بالاحتفاظ بعدد من الامتيازات بشرط خضوعهم للحكم العثماني. و حسب مرسوم سليمان، دفعو ضريبة خاصة مقابل وضع الحكم الذاتى الخاص اللى منع الجنرالات العثمانيين من التدخل فى شؤونهم المدنية أو اساءة معاملة السكان. دى الضمانات، و الموقع الاستراتيجى على مفترق طرق الشحن فى البحر المتوسط، سمحت للجزر بالازدهار. اتجه السكان اليونانيون بأغلبية ساحقة (فقط رودس وكوس كان عندهم مجتمعات تركية) بشدة نحو اليونان بعد اعلان استقلالها سنة 1822، وانضم الكتير من سكان الجزر لحرب الاستقلال اليونانية ، و كانت النتيجة أن الجزء الشمالى من جزر دوديكانيس (بما فيها ساموس) ) بقت لمده صغيره المقاطعات اليونانية من سبوراد الشرقية وسبوراد الجنوبية . و لعبت مدينة كاسوس على وجه الخصوص دور بارز بفضل بحارتها المهرة، لحد تدميرها على ايد المصريين سنة 1824. كان مفروض تصبح معظم الجزر جزء من الدولة اليونانية الجديدة فى بروتوكول لندن سنة 1828 ، لكن لما تم الاعتراف باستقلال اليونان فى بروتوكول لندن سنة 1830 ، اتسابت  الجزر بره مملكة اليونان الجديدة. فى الواقع، القرن التسعتاشر كان واحد من اكتر الاوقات ازدهار ، و يرجع تاريخ عدد من القصور لالعصر ده .

أتراك الدوديكانيس[تعديل]

هناك أقلية مسلمة تركية تعيش فى رودس وكوس . قدرت المصادر بشكل مختلف عدد السكان الأتراك فى كوس ورودس بـ 5000، [5] 6000، [6] أو 7000.

الحكم الايطالى[تعديل]

قصر الحاكم فى رودس ، دلوقتى محافظة دوديكانيس

بعد بداية الحرب الايطالية التركية على ليبيا ، فى أوائل سنة 1912، قامت ايطاليا ، علشان ممارسة الضغط على الحكومة العثمانية الأقرب لأراضيها الحضرية، باحتلال كل جزر دوديكانيس دلوقتى باستمدح كاستيلوريزو .[7]

بعد انتهاء الحرب حسب معاهدة أوشى ، حافظت ايطاليا على احتلال الجزر كضمان لتنفيذ المعاهدة. واستمر الاحتلال بعد ما أعلنت ايطاليا الحرب على الامبراطورية العثمانية (21 اغسطس 1915) فى الحرب العالمية الأولى.

فى الحرب، بقت الجزر قاعدة بحرية مهمة لبريطانيا وفرنسا؛ كانت ايطاليا متحالفة مع كلا البلدين فى الحرب العالمية الأولى . تم استخدام جزر دوديكانيس كمنطقة انطلاق للكتير من الحملات، و أشهرها تلك اللى وقعت فى جاليبولى . احتل الفرنساويين والبريطانيين بعض الجزر الأصغر حجمًا، لكن جزيرة رودس فضلت تحت الاحتلال الايطالي. و سنة 1915، احتل الفرنساويين كمان كاستيلوريزو.

بعد الحرب، دعت اتفاقية تيتونى - فينيزيلوس ، الموقعة فى 29 يوليه 1919، لانضمام الجزر الأصغر لليونان، فى الوقت نفسه احتفظت ايطاليا بالسيطرة على رودس. حددت المعاهدة تبادل تحصل ايطاليا على أنطاليا مقابل جنوب غرب الأناضول .هزيمة اليونان فى الحرب اليونانية التركية و تأسيس تركيا الحديثة حالت دون التبادل. ضمت ايطاليا رسمى جزر دوديكانيس تحت اسم Possedimenti Italiani dell'Egeo حسب شروط معاهدة لوزان . شرع موسولينى فى برنامج طلنة ، على أمل جعل رودس مركز نقل حديث يكون نقطة محورية لانتشار الثقافة الايطالية فى بلاد الشام. كانت الجزر ناطقة بأغلبية ساحقة باللغة اليونانية ، مع أقلية ناطقة بالتركية و أقلية يهودية أصغر ناطقة باللادينو . كان المتحدثون الايطاليون المهاجرون مجتمع لغوى هامشي.

و رغم أن الدولة الايطالية وضعت الجزر تحت اشراف وزارة الخارجية، لكن حكمها كان مرتبط بقوة بمشروع الامبراطورية الايطالية فى البحر المتوسط والمستعمرات الايطالية فى ليبيا و الصومال و اريتريا، و بعد سنة 1936، أثيوبيا.

كجزء من تأمين السيادة على الجزر، أنشأت ايطاليا و طبقت شكل من أشكال المواطنة الامبراطورية للسكان المحليين فريد من نوعه فى امبراطوريتها الخارجية. يُطلق على ده الشكل من المواطنة اسم جنسية بحر ايجه الايطالية (cittadinanza egea italiana)، و كان يشمل الحقوق السياسية المحلية ويستبعد الخدمة العسكرية. بعد سنة 1934، بقا بامكان مواطنى دوديكانيس اكمال الخدمة العسكرية والتقدم ليصبحو مواطنين ايطاليين كاملين، و هو خيار اختاره الكتير من السكان المحليين وقت دعمهم للفاشية الايطالية ورؤيتهم للامبراطورية الايطالية على أنها تعمل على تعزيز رفاهيتهم المالية. كما ضمنت جنسية بحر ايجه الايطالية اعفاء الجزر من تبادل الأقليات اليونانية والتركية فى بحر ايجه، و هو شرط من معاهدة لوزان التانيه اللى أنهت الحرب اليونانية التركية بعد الحرب العالمية الأولى وانهيار الامبراطورية العثمانية. بعد سنة 1934، بقا من الممكن كمان الحصول على جنسية بحر ايجه الايطالية من الخارج ونقل جنسية بحر ايجه الايطالية على مبدأ النسب الأبوي. يعكس ده الاصلاح مبدأ حق الدم اللى يوفر أساس المواطنة الايطالية و كان مخصص بشكل خاص لمجتمع المهاجرين الكبير الناطق باليونانية من أصل دوديكانيس والمقيم فى مصر.[8]

سعت الادارة الفاشية لتحديث الجزر، والقضاء على الملاريا ، وبناء المستشفيات ، وقنوات الميه ، ومحطة توليد الكهرباء لتزويد عاصمة رودس بالاضاءة الكهربائية ، و انشاء سجل دوديكانيس. كما أعيد بناء القلعة الرئيسية لفرسان القديس يوحنا. ان الطراز المعمارى الفاشى اللى يهيمن عليه الخرسانة ينتقص بشكل كبير من المناظر الطبيعية الخلابة للجزر (وذكر كمان سكان الحكم الايطالي)، و علشان كده تم هدمه أو اعادة تشكيله لحد كبير، بصرف النظر عن المثال الشهير لمدينة لاكى ليروس ، اللى لسه معلم تاريخى. المثال الرئيسى للهندسة المعمارية.

من سنة 1936 لسنة 1940، عمل سيزار ماريا دى فيكى حاكم للجزر الايطالية فى بحر ايجه لتعزيز الاستخدام الرسمى للغة الايطالية و تفضيل عملية اضفاء الطابع الايطالى ، اللى توقفت مع بداية الحرب العالمية الثانية . فى التعداد الايطالى سنة 1936 لجزر دوديكانيس، بلغ اجمالى عدد السكان 129,135 انسان ، منهم 7,015 طليانى.

الحرب العالمية التانيه[تعديل]

مقبرة الحرب العالمية التانيه فى ليروس

ايام  الحرب العالمية الثانية، انضمت ايطاليا لقوى المحور ، اللى استخدمت دوديكانيس كمنطقة انطلاق بحرية لغزو جزيرة كريت سنة 1941. بعد استسلام ايطاليا فى سبتمبر 1943، بقت الجزر لمده صغيره ساحة معركة بين الألمان وقوات الحلفاء ، بما فيها الايطاليين. انتصر الألمان فى حملة دوديكانيس ، و رغم طردهم من البر الرئيسى لليونان سنة 1944، فضلت جزر دوديكانيس محتلة لحد نهاية الحرب سنة 1945، وفى الفتره دى تم ترحيل وقتل كل السكان اليهود البالغ عددهم 6000 انسان بالتقريب . نجا 1200 بس من دول اليهود الناطقين باللادينو بالهروب لالساحل التركى القريب.[عايز مصدر ]

[ بحاجة لمصدر ] فى 8 مايو 1945، قام قائد الحامية الألمانية أوتو فاغنر بتسليم الجزر لالبريطانيين فى رودس، حيث قام بتسليم اكتر من 5000 جندى ألمانى و 600 جندى ايطالي.[9]
نافورة نبتون الحديثة فى ديافاني، كارباثوس

بعد الحرب العالمية التانيه[تعديل]

بعد الحرب، بقت الجزر محمية عسكرية بريطانية، وسُمح ليها على طول بالتقريب بادارة شؤونها المدنية الخاصة، اللى بموجبها بقت الجزر متحدة بشكل مش رسمى مع اليونان، و ان كانت تحت سيادة وسيطرة عسكرية منفصلة. رغم اعتراضات تركيا ، اللى كانت ترغب فى الجزر كمان ، فقد تم توحيدها رسمى مع اليونان حسب معاهدة السلام مع ايطاليا سنة 1947 .

كارث من وضعها السابق كسلطة قضائية منفصلة عن اليونان، لسه تعتبر "كيان" منفصل لأغراض هواة الراديو ، وتحافظ بشكل أساسى على وضعها كدولة مستقلة "على الهواء". تبدأ علامات الاتصال اللاسلكى للهواة فى جزر دوديكانيس بالبادئة SV5 بدل SV لليونان.[10]

تم الاحتفال بالذكرى السبعين لاينوسيس الدوديكانيس سنة 2017، [11] حيث عقد البرلمان اليونانى جلسة احتفالية خاصة لده الحدث.[12]

اليوم، رودس [13] و دوديكانيس من وجهات السفر الشهيرة.

ادارة[تعديل]

كاليمنوس
سيمى
ليروس
أستيباليا

محافظة دوديكانيس كانت واحده من محافظات اليونان . كجزء من اصلاح كاليكراتيس 2011، ألغيت المحافظة، وتم تقسيم أراضيها لأربع وحدات اقليمية ، جوه منطقة جنوب بحر ايجه الادارية:

  • كاليمنوس
  • كارباثوس [14]
  • كوس [15]
  • رودس
  1. بيتر سوندري، سي.مايكل هوجان وستيف بوم. 2011. بحر كريت. موسوعة الأرض. محرران M.Pidwirny & C.J.كليفلاند. المجلس الوطنى للعلوم والبيئة. واشينطون العاصمة. Archived 2013-06-24 at the Wayback Machine
  2. أ ب ت ث ج ح خ Giannopoulos 2006.
  3. Ahrweiler 1966.
  4. Strabo, Geographica, .html X, 485: "Now at first the Cyclades are said to have been only twelve in number, but later several others were added".
  5. AKPM, Rodos ve İstanköy Türkleri için adım attı - Dünya Haberleri Archived 6 سبتمبر 2014 at the Wayback Machine. SABAH, 13 March 2012
  6. "Yunanistan'daki Türk Varlığı". Archived from the original on 3 September 2014. Retrieved 6 September 2014.
  7. "Η ιταλοκρατία στα Δωδεκάνησα". NewsIT. 13 July 2019. Archived from the original on 4 November 2020. Retrieved 31 October 2020.
  8. Valerie McGuire, Italy's Sea: Empire and Nation in the Mediterranean Archived 22 سبتمبر 2023 at the Wayback Machine, 1895-1945. Liverpool: Liverpool University Press, 2020, 142-170.
  9. Hearfield, John. "German surrender of the Dodecanese islands". Archived from the original on 28 November 2015. Retrieved 23 April 2014.
  10. "European DXCC Entities". ng3k.com. Archived from the original on 14 February 2017. Retrieved 18 December 2016.
  11. "Η μακρά περιπέτεια των Δωδεκανήσων μέχρι να έρθουν στην Ελλάδα". NewsIT. 19 October 2019. Archived from the original on 22 October 2019. Retrieved 31 October 2020.
  12. Special session celebrating Dodecanese incorporation to Greek state. 2017-03-01. http://en.protothema.gr/watch-live-special-session-celebrating-dodecanese-incorporation-to-greek-state-video/.
  13. "Ρόδος! Ταξίδι σε μια άλλη παραμυθένια εποχή…". NewsIT. 23 April 2012. Archived from the original on 4 November 2020. Retrieved 31 October 2020.
  14. "Κάρπαθος: όχι ακριτική, συνταρακτική!". NewsIT. 8 April 2015. Archived from the original on 6 November 2020. Retrieved 31 October 2020.
  15. "Η σμαραγδένια Κως". NewsIT. 28 March 2015. Archived from the original on 28 May 2022. Retrieved 31 October 2020.