خيبرى

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

خيبرى او خيپرى او خيپيرا او خيبري، بالهيلوغريفية:

L1
D21
M17C2
خيبرى راسه على شكل خنفسه.

وهو الاله ذو وجه الخنفسة فى الدين المصرى القديم. هو من يمثل بزوع الشمس وشروقها والتي تظهر من ذاتها في شرق السماء. بالاضافة الى انه يمثل الخليقة وتجدد الحياة.


الرمزية[تعديل]

خيبري (ḫprj) وهي كلمة مشتقة من فعل اللغة المصرية (ḫpr) خِبِر . ومعناه "طوِّر"، "كُن" او "اخلق". كان الاله متصلا بالجعران الفرعوني "خنافس الجعران" (خِبِرر ḫprr)، لان الجعران يدحرج كرات من الروث عبر الارض. وهذا بدوه جعل المصرين يرون الرمزية في القوى التي تحرك الشمس عبر السماء. كان خيبري يضا لاهوت الشمس. تضع خنافس الروث بعد تزاوجها البيض بداخل كرات الروث، والتي تخرج منه الخنافس بعد اكنمال تكونها. فلهذا، يعد خيبري صورة للخلق والولادة كمان انه متصل بإمتياز في الشمس المشرقة و اسطورة خلق العالم الميثولوجية.

الدين[تعديل]

لم يكن هناك عبادة مخصصة لخيبري، وكان خاضعًا إلى حد كبير لإله الشمس الكبرى رع. في كثير من الأحيان ، كان يُنظر إلى خيبري وإله شمسي آخر أتوم ، كجانب من أشكال رع. كان خيبري هو شمس الصباح ، وكانت رع هو شمس الظهيرة ، وكان اتوم هو الشمس في المساء.

المظهر[تعديل]

صُوِرَ خيبري بشكل أساسي على أنه خنفساء الجعران الفرعوني، على الرغم من أنه في بعض لوحات المقابر والبرديات الجنائزية يتم تمثيله كرجل بشري برأس كالجعران، أو كجعران برأس رجل بشري يخرج من قشرة الخنفساء. ويصور أيضًا أنه جعران في باركه شمسية لأقامه نون.  استخدم المصريون الجعران كمجوهرات وأختام تمثل خبري.