الفرق بين النسختين بتاع: «الفضاء»

اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أُضيف 20 بايت ،  قبل 7 سنوات
مافيش ملخص للتعديل
لا ملخص تعديل
لا ملخص تعديل
 
'''الفضاء ( الفراغ )''' هو عبارة عن مدى بيتكون من 3 ابعاد خطية ( طول X و عرض Y إرتفاع Z ), ولاكن الفيزيائين المعاصرين بيدمجوا معاهم بعد رابع وهو الزمن , ناتج الأربع ابعاد بيبقى اسمه " الزمكان " , الأبعاد دى هى المكان الى الأشياء والأحداث بيكون ليها فيها موقع واتجاه. دراسة الفضاء مهمة لفهم الكون المادى. لاكن , الجدال لسة مستمر بين الفلاسفة حولين ان الفضاء كيان لوحده او هو علاقة بين كيانين او جزء من اطار مفهومى .
وبالنسبة للمناقشات حوالين طبيعته , جوهر و طريقة وجود الفضاء بترجع للعصور القديمة ؛ وهى اطروحات زى تيماوس افلاطون, او تأملات سقراط فى الى اغريق سموه "كهورا" (يعنى الفضاء ), او فى فيزيا ارسطو ( الكتاب الرابع , دلتا ) فى تعريف الـ "توبوس" يعنى (المكان) , او حتى فى وقت قريب فى خطبة عن المكان ( القول فى المكان ) للموسوعى ابن هيثم فى القرن 11 كان التصور الهندسى للمكان كتمدد ضرورى للفضاء<ref>Refer to Plato's ''Timaeus'' in the Loeb Classical Library, [[Harvard University]], and to his reflections on ''khora''. See also Aristotle's ''Physics'', Book IV, Chapter 5, on the definition of ''topos''. Concerning Ibn al-Haytham's 11th century conception of "geometrical place" as "spatial extension", which is akin to [[Descartes]]' and Leibniz's 17th century notions of ''extensio'' and ''analysis situs'', and his own mathematical refutation of Aristotle's definition of ''topos'' in natural philosophy, refer to: [[Nader El-Bizri]], "In Defence of the Sovereignty of Philosophy: al-Baghdadi's Critique of Ibn al-Haytham's Geometrisation of Place", ''Arabic Sciences and Philosophy: A Historical Journal'' ([[Cambridge University Press]]), Vol. 17 (2007), pp. 57-80.</ref>. واسئلة كتير للفلاسفة اتناقشت خلال عصر النهضة وتعاد تشكيلها تانى فى القرن 17 , وخصوصا قى بداية ظهور ال[[ميكانيكاالميكانيكا كلاسيكيةالكلاسيكية]]. فى نظر نيوتن , الفضاء كان مطلق ( بمعنى انه موجود على طول مهما كانت فى مواد فى الفضاء او لا )<ref>French and Ebison, Classical Mechanics, p. 1</ref>. فيلسوف الطبيعة جوتفريد لايبنتز اعقد بدلا من دا ان الفضاء عبارة عن مجموعة من روابط بين الأشياء نظرا للمسافة والأتجاه بينهم. فى القرن 18 , جورج بيركلى حاول يثبت عكس " الرؤية الحيزية للعمق " فى ''مقال نحو نظرية جديدة للرؤية'' . حديثا قال الميتافيزيقى ( علم ما وراء الطبيعة ) عمانويل كانت ان ولا الفضاء ولا الوقت لازم نبصلهم تجريبيا, وانهم كيانات من إطارات منظمة البشر بيستخدمها علشان يبنى كل الخبرات. "كانت" ذكر الفضاء فى ''نقض العقل الخالص'' بإنه : " شكل بديهى نقى من الحدس ". وبالتالى هو مافيش مفر منه.
 
فى القرن 19 والقرن 20 بدء الرياضيين ( علماء الرياضة ) يجربوا الرياضة الغير اقليدية (مش بتتمثل بالأبعاد الثلاثة ), والى نقدر نقول فيها ان الفضاء ''منحنى'' مش ''مسطح''. وحسب نظرية [[نسبيه عامه| النسبية العامة ]] ل[[اينشتاين]] الفضاء حوالين حقول الجاذبية بيحيد ( بيبعد ) عن الفضاء الإقليدى<ref>Carnap, R. An introduction to the Philosophy of Science</ref>. تجارب النسبية العامة اثبتت ان الفضاء الغير اقليدى هو الصورة المقبولة لوصف الفضاء عن الفضاء الإقليدى.
 
 
==مصادر==
{{مصادر}}
[[تصنيف:فيزيا]]
114

تعديل

لستة التصفح