تيار المرده

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

تيار المرده، حزب سياسي لبناني يرأسه حاليا الوزير السابق سليمان طوني فرنجيّة الذي تقليديا قادت عائلته التنظيم.[1] يعتبر قضاء زغرتا - الزاوية معقله التقليدي ويشكل الموارنة أغلب أعضائه. انشأت ميليشيا المردة سنة 1968 وكانت بقيادة الشهيد طوني فرنجية نجل النائب آنذاك ورئيس الجمهورية السابق سليمان فرنجية خاضت الميليشيا عدة معارك ضد ميليشيات الحركة الوطنية اللبنانية والفلسطينيين قرب طرابلس وفي بيروت في بداية الحرب الأهلية اللبنانية. كانت جزء من الجبهة اللبنانية حتى انفصالها عنها سنة 1978. أدت خلافاتها معها إلى هجوم ميليشيا الكتائب اللبنانية الذراع العسكري للجبهة على معقلها في إهدن مما أدى إلى استشهاد الوزير طوني فرنجيه مع زوجته وطفلته وعدد من أنصاره. بعد اتفاق الطائف سلمت أسلحتها. على الصعيد الحكومي شارك تيار المرده في معظم الحكومات المتعاقبة بعد الطائف بعدة حقائب وزارية منها الداخلية بحكومة عمر كرامي والصحة العامة بحكومات رفيق الحريري وشغلهما رئيس التيار سليمان طوني فرنجيه والدفاع وشغلها نائب رئيس التيار فايز غصن بحكومة نجيب ميقاتي الثانية والاشغال العامة والنقل وشغلها عضو المكتب السياسي يوسف فنيانوس باخر حكومتين ل سعد الحريري. على الصعيد النيابي سنة 2005 لم يحصل التيار على أي مقعد نيابي في الانتخابات النيابية التي أجريت بعد اغتيال رفيق الحريري في شهر تموز وفي الانتخابات النيابية التي جرت سنة 2009 فحصد ثلاث مقاعد نيابية اما في الانتخابات النيابية الاخيرة التي جرت سنة 2018 فحصد تيار المرده 5 مقاعد نيابية وهو ممثل بوزيرين بالحكومة اللبنانية الحالية برئاسة حسان دياب هما وزير الاشغال العامة والنقل ووزيرة العمل

التسميه[تعديل]

تيار المرده متسمي على اسم "شعب المرده" (بالعربي: شعب الجراجمة) و هو شعب ارمني او فارسي عاش فى منطقة الشام فى العصور الوسطى و حارب ضد الدوله الأمويه و هزمها فى عدد من المعارك و اجبر خلفاء المسلمين انهم يدفعوا جزيه للامبراطوريه البيزنطيه .

دور المرده فى الحرب الاهليه[تعديل]

قبل الحرب و فى الفتره من 1967 لغاية بداية الحرب فى ابريل 1975 المرده كان عددهم مايزيدش عن 700 مقاتل مسلحين بأسلحه متواضعه متجابه من السوق السودا . بحلول ينيار 1976 كانت اعداد المرده وصلت لـ2,400 مقاتل منهم 800 نظاميين و الباقي متطوعين و على اواخر السبعينات كان وصل عددهم لـ3,500 مقاتل و مقاتله مسلحين بأسلحه حديثه و مدافع مضاده للدبابات و عربيات جيب و عربيات مدرعه عرفوا يتحصلوا عليها بعد تفكك الجيش اللبنانى الرسمي او من خلال الدعم السوري بعد ما سوريا قلبت على ياسر عرفات . من مقر القياده بتاعهم فى زغرتا و تحت قيادة طوني فرنجيه , المرده قدروا خلال سنوات الحرب الاولانيه يأمنوا منطقه مسيحيه حصينه فى شمال لبنان و نجحوا فى صد هجمات الحركه الوطنيه اللبنانيه و منظمة التحرير الفلسطينيه و ردوا عليها فى طرابلس و الضنيه و الكوره و فى المخيمات الفلسطينيه فى نهر البارد. و فى مارس 1976 , المرده ساندوا الحرس الجمهوري اللبناني فى الدفاع عن المقر الرئاسي فى بعبدا ضد هجوم ميليشيات الحركه الوطنيه اللبنانيه . المرده كانوا فى الاول مواليين سياسياً لحزب الكتايب اللبنانيه اللى كان بيقود ميليشيات الجبهه اللبنانيه , بس فى 1978 المرده رفضوا اجماع الجبهه اللبنانيه بإنهم يعملوا كانتون مسيحي مستقل "دوله مسيحيه مستقله عن بقية لبنان" و انشقوا سياسياً عن خط الجبهه اللبنانيه . الكتايب اعتبرت ده خيانه و استغلت ان واحد من عناصرها اتقتل فى زغرتا و قامت فى 13 يونيو 1978 بحمله انتقاميه على مدينة اهدن الشماليه و القرى اللى جنبيها فى مدبحه وحشيه اتعرفت بعد كده بإسم مدبحة اهدن , المدبحه تمت بإشراف مباشر من القائد الكتائبي وقتها سمير جعجع و راح ضحيتها 28 من المرده منهم طوني فرنجيه (ابن سليمان فرنجيه) و مراته و اطفاله . و ده خلا سليمان فرنجيه ينفصل عن الجبهه اللبنانيه تماماً .

بعد مدبحة اهدن[تعديل]

بعد قتل طوني , اخوه روبير فرنجيه اتولى قيادة الميليشيا , لكن المرده كانوا خسروا جزء كبير من فعاليتهم على الارض بعد مدبحة اهدن و انحصر دورهم على تأمين مناطق نفوذهم فى الشمال و انعدم تأثيرهم على مجريات الحرب تقريباً فى بقية مناطق الصراع . على نص التمانينات كانت اعداد المرده نزلت لـ1,600 مقاتل قدروا يحافظوا على تسليحهم بسبب الدعم السوري . بعض المصادر بتقول ان المرده كانوا برضو مدعومين من بعض وحدات الجيش اللبنانى اللى لسه ولاؤها للرئيس السابق سليمان فرنجيه .

بعد الحرب الاهليه[تعديل]

من بعد توقيع اتفاق الطايف سنة 1990 , المرده سلموا سلاحهم , لكن فضلوا كتنظيم سياسي تحت قيادة سليمان فرنجيه الابن اللى كانت بتجمعه علاقة صداقه قويه مع بشار الاسد . بعد انتخابات 2005 المرده انضموا لتحالف 8 اذار اللى بيضم حزب الله و عدد من الاحزاب التانيه . و فى يونيو 2006 اعلنوا عن رجوع المرده كحزب سياسي مره تانيه . و فى انتخابات 2009 كسبوا 3 كراسي فى البرلمان اللبناني.

شوف كمان[تعديل]

ميلشيات لبنان