توريز (حزب بريطانى)

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره

التوريز كانو فصيل سياسى مش منظم، بعدين بقا حزب سياسى ، فى برلمانات انجلترا و اسكتلندا و أيرلندا و بريطانيا العظمى والمملكة المتحدة . ظهرو لأول مرة فى أزمة الاستبعاد سنة 1679، لما عارضو جهود الحزب اليمينى لاستبعاد جيمس، دوق يورك، من الخلافة على أساس كاثوليكيته . رغم معارضتهم الشديدة للكاثوليكية اللى ترعاها الدولة، عارض المحافظين الاستبعاد فى المعتقد على أساس أن الميراث على أساس الولادة هو أساس المجتمع المستقر. [1]

بعد خلافة جورج الأول سنة 1714، تم استبعاد حزب التوريز من الحكومة لما يقرب من 50 سنه ولم يعد لهم وجود ككيان سياسى منظم فى أوائل ستينيات القرن التمنتاشر، رغم استخدامه كمصطلح لوصف الذات على ايد بعض الكتاب السياسيين. بعد شوية عقود، ظهر حزب محافظ جديد ليبسط سيطرته على الحكومة بين 1783 و 1830، مع ويليام بيت الأصغر ، بعديه روبرت جينكينسون، ايرل ليفربول الثانى .[2] كسب حزب اليمينيون بالسيطرة على البرلمان فى انتخابات سنة 1831 ، اللى دارت رحاها لحد كبير حول مسألة الاصلاح الانتخابي. أدى قانون تمثيل الشعب سنة 1832 لازالة الأحياء الفاسدة ، اللى كان يسيطر على الكثير منها المحافظين ، وتم تخفيض عددهم ل175 نائب فى انتخابات سنة 1832 .

تحت قيادة روبرت بيل ، اللى أصدر وثيقة سياسية عرفت باسم بيان تامورث ، ابتدا حزب التوريز بالتحول لحزب التوريز . بس، أدى الغاءه لقوانين الذرة سنة 1846 لتفكك الحزب. بقا الفصيل اللى يقوده ديربى وبنجامين دزرائيلى هو حزب التوريز الحديث، اللى لسه يشار لأعضائه باسم التوريز .

اسم[تعديل]

جيمس دوق يورك رسم بالزى الرومانسكى

كان حزب التوريز يُعرف فى الأصل باسم حزب البلاط.

كمصطلح سياسي، كلمة التوريز كان اهانة (مشتقة من الكلمة الأيرلندية الوسطى tóraidhe ، tóraí الأيرلندية الحديثة ، وتعنى " بره عن القانون "، "لص"، من الكلمة الأيرلندية tóir ، وتعنى "المطاردة" علشان الخارجين عن القانون كانو "رجالًا مطاردين") [3][4] اللى دخلت السياسة الانجليزية فى أزمة مشروع قانون الاستبعاد فى 1678-1681. اليميني (من ويجامور ، "سواق الماشية") كان فى البداية اهانة اسكتلندية لفصيل كوفنانتر فى اسكتلندا اللى عارضوا الـ Engagers (الفصيل اللى دعم تشارلز الأول فى الحرب الأهلية الانجليزية التانيه ) ودعم غارة ويجامور اللى وقعت فى سبتمبر 1648.[5] فى الوقت نفسه كان اليمينيون هم دول اللى أيدوا استبعاد جيمس، دوق يورك من خلافة عروش اسكتلندا وانجلترا و أيرلندا ( الملتمسين )، كان المحافظين هم دول اللى عارضوا مشروع قانون الاستبعاد ( المكروهون ).

تاريخ[تعديل]

الحرب الأهلية الانجليزية[تعديل]

حزب التوريز الاولانى يرجع مبادئه وسياساته للحرب الأهلية الانجليزية اللى قسمت انجلترا بين الفرسان (أنصار الملك تشارلز الأول ) أو راوندهيد (أنصار البرلمان الطويل اللى أعلن الملك الحرب عليه). نتج الاجراء ده عن عدم سماح البرلمان له بفرض الضرائب دون الالتزام بشروطها. فى بداية البرلمان الطويل (1641)، اتبع أنصار الملك مسار اصلاحى للانتهاكات السابقة. بس، التطرف المتزايد للأغلبية البرلمانية اتسبب فى نفور الكتير من الاصلاحيين لحد فى البرلمان نفسه ودفعهم لاقامة قضية مشتركة مع الملك. و كده كان حزب الملك مزيج من مؤيدى الاستبداد الملكى ودول البرلمانيين اللى شعروا أن البرلمان الطويل قد ذهب بعيد فى محاولته الحصول على السلطة التنفيذية لنفسه، وبشكل اكتر تحديدًا، فى تقويض الحكومة الأسقفية لكنيسة انجلترا . اللى كان يعتبر الدعم الأساسى للحكومة الملكية. بحلول نهاية أربعينيات القرن الستاشر، بقا البرنامج البرلمانى الراديكالى واضحًا: تحويل الملك لرئيس صورى عاجز واستبدال الأسقفية الأنجليكانية بشكل من أشكال المشيخية .

انقلاب عسكرى اتسبب فى نقل السلطة من البرلمان نفسه لالجيش البرلمانى النموذجى الجديد ، اللى كان يسيطر عليه أوليفر كرومويل . قام الجيش باعدام الملك تشارلز الأول ، وعلى مدى السنين الـ 11 اللى بعد كده ، عملت الممالك البريطانية فى ظل دكتاتورية عسكرية . أنتجت استعادة الملك تشارلز الثانى رد فعل استعاد فيه الملك جزء كبير من السلطة اللى كان يتمتع بيها والده. بس، قبل وزرا تشارلز و أنصاره فى انجلترا دور كبير للبرلمان فى حكومة الممالك. ولم يحاول أى ملك بريطانى لاحق أن يحكم بدون برلمان، و بعد الثورة المجيدة سنة 1688، تم حل النزاعات السياسية من فى الانتخابات والمناورات البرلمانية، مش عن طريق اللجوء لالقوة. أعاد تشارلز التانى كمان الأسقفية فى كنيسة انجلترا . ابتدا أول برلمان فارسى له كهيئة ملكية قوية، و أصدر سلسلة من القوانين اللى أرجعت تأسيس الكنيسة حسب القانون ومعاقبة المعارضة بشدة على ايد الروم الكاثوليك والبروتستانت غير الأنجليكانيين. ولم تعكس دى الأفعال وجهات نظر الملك الشخصية و أظهرت وجود أيديولوجية ملكية تتجاوز مجرد الخضوع للديوان.

أدت سلسلة من الكوارث فى أواخر ستينيات وسبعينيات القرن السبعتاشر لتشويه حكومات تشارلز التانى ومصداقيتها، وابتدت المصالح السياسية القوية (بما فيها بعض اللى تم تحديدهم مع الجانب البرلمانى فى الحرب الأهلية ) فى المطالبة بدور اكبر للبرلمان فى الحكومة، مع المزيد من دور البرلمان فى الحكومة. التسامح مع المنشقين البروتستانت . هاتتجمع دى المصالح قريب فى شكل اليمينيين . وبما أن الهجمات المباشرة على الملك كانت مستحيلة سياسى ويمكن أن توصل لالاعدام بتهمة الخيانة، فقد صاغ معارضو سلطة المحكمة تحدياتهم على أنها فضح لمؤامرات كاثوليكية تخريبية وشريرة. ورغم أن موضوع دى المؤامرات كان خياليا، الا أنها عكست حقيقتين سياسيتين غير مريحتين: أولا، أن تشارلز التانى اتخذ (بشكل غير صادق لحد ما) تدابير لتحويل المملكة لالكاثوليكية (فى معاهدة سنة 1670 مع لويس الرابع عشر ملك فرنسا )؛ ثانى، أن شقيقه الأصغر ووريثه المفترض ، جيمس، دوق يورك ، قد تحول بالفعل لالكاثوليكية، و هو الفعل اللى رأى الكتير من الانجليز البروتستانت فى سبعينيات القرن السبعتاشر أنه مجرد خطوة واحدة تحت الخيانة العظمى.

حاول اليمينيون ربط اللورد ملازم أيرلندا ، دوق أورموند ، مع أبرز حزب التوريز الأيرلندي، ريدموند أوهانلون ، فى مؤامرة مفترضة لقتل تيتوس أوتس . عرض هنرى جونز ، أسقف ميث اليمينى ، على أوهانلون عفو ورشوة اذا شهد قدام البرلمان بأن أورموند كان يخطط لغزو فرنسي. وفى ديسمبر 1680، صادرت الحكومة دى الرسايل وانهارت الخطة. فى يناير 1681، ابتدا حزب اليمينيون لأول مرة فى تسمية المتآمرين الأيرلنديين المفترضين بالتوريز ، وفى 15 فبراير 1681 تم تسجيل أول شكوى من ملكى انجليزى حول لقب المحافظ على ايد الجورنال المناهضة للاستبعاد هيراقليطس ريدينز : "[T] ينادوننى بالاسقربوط الأسماء، اليسوعيين، البابويين، التوريز ، ورفرفونى على فمى بكونهم البروتستانت الحقيقيين الوحيدين".[6] فى شوية أشهر، كان مناهضو الاستبعاد يطلقون على نفسهم اسم التوريز ، وسجل المنشق الشمالى أوليفر هيوود فى اكتوبر: "أخبرتنى السيدة هـ. من تشيسترفيلد أن رجل نبيلًا كان فى منزلهم و كان يرتدى شريط أحمر فى قبعته، فسألته ما اللى يعنيه، قال انه يدل على أنه كان من حزب التوريز ، وماذا يعنى ذلك، و هو كمان متمرد أيرلندي، - من المروع أن يجرؤ أى شخص فى انجلترا على اعتناق ده الاهتمام. و أسمع كمان من ساعتها أن ده هو التمييز اللى يقومون به بدل ذلك من Cavalier وRoundhead، يتقال عليهم دلوقتى اسم Torys وWiggs".[7]

أزمة الاقصاء والثورة المجيدة[تعديل]

بمعنى اكتر عمومية، حزب التوريز (المعروف كمان باسم حزب البلاط) كان يمثل المؤيدين الملكيين الاكتر تحفظًا لتشارلز الثانى ، اللى أيدوا نظام ملكى قوى كثقل موازن لسلطة البرلمان، اللى رأوا فى اليمينيين معارضين للمحكمة اتجاه شبه جمهورى (على مثال ذلك اللى رأيناه فى البرلمان الطويل ) لتجريد النظام الملكى من صلاحياته الأساسية وترك التاج كدمية تعتمد كلى على البرلمان. ان كون مشروع قانون الاستبعاد هو السؤال المركزى اللى تباعدت الأطراف حوله، لم يتوقف على تقييم الشخصية الشخصية لدوق يورك ( رغم أن تحوله لالكاثوليكية كان العامل الرئيسى اللى جعل مشروع القانون ممكن)،لكن على السلطة. البرلمان لانتخاب ملك من اختياره، خلافا لقوانين الخلافة المعمول بها. وماكانش حصول البرلمان، بموافقة الملك، على زى دى السلطة موضع نقاش؛لكن كانت حكمة سياسة انشاء ملك يكون لقبه الوحيد للتاج هو ارادة البرلمان اللى كان فى الأساس معين على ايد البرلمان.

حزب التوريز حقق نجاح على المدى القصير البرلمانات اللى قدمت مشروع قانون الاستبعاد اتحلت، اتمكن تشارلز التانى من ادارة الادارة بشكل استبدادي، و بعد وفاته نجح دوق يورك دون صعوبة. تمرد مونماوث ، مرشح الحزب اليمينى المتطرف لخلافة تشارلز الثانى ، اتغلب بسهولة وتم اعدام مونماوث نفسه. على المدى الطويل، كان مقرر تتعرض مبادئ حزب التوريز للخطر الشديد. جنب دعم النظام الملكى القوي، دافع المحافظين كمان عن كنيسة انجلترا، زى ما هو منصوص عليه فى قوانين البرلمان بعد استعادة تشارلز الثانى ، كهيئة يحكمها الأساقفة، باستخدام كتاب الصلاة المشتركة وقت الاشتراك فى مجموعة محددة. العقيدة و كمان كهيئة حصرية أنشأها القانون، اللى تم استبعاد الروم الكاثوليك و غير الملتزمين منها.

فى فترة حكمه، ناضل جيمس التانى علشان تسوية دينية متسامحة على نطاق واسع ممكن يزدهر بموجبها اخوانه فى الدين - و هو موقف محرم عند الأنجليكانيين المحافظين. وصلت محاولات جيمس لاستخدام الكنيسة اللى تسيطر عليها الحكومة لتعزيز السياسات اللى قوضت مكانة الكنيسة الفريدة فى الولاية لقيام بعض التوريز بدعم الثورة المجيدة سنة 1688. و كانت النتيجة ظهور ملك حسب اللقب البرلمانى بس وخاضع للضوابط القانونية اللى وضعها البرلمان، هيا المبادئ اللى كان المحافظين يكرهونها فى الأصل. كان عزاء التوريز الوحيد هو أن الملوك المختارين كانو قريبين من الخط الرئيسى للخلافة، حيث كان ويليام التالت هو ابن شقيق جيمس التانى و كانت مارى مرات ويليام هيا الابنة الكبرى لجيمس. كما ادا قانون التسامح سنة 1689 حقوق للمنشقين البروتستانت اللى لم يكونوا معروفين لحد دلوقتى ، القضاء على عدد كبير من الأساقفة اللى رفضوا قسم الولاء للملوك الجدد سمح للحكومة بملء الأسقفية بالأساقفة ذوى الميول اليمينية. فى كلا الجانبين، فشل برنامج حزب التوريز ، لكن مؤسسات الملكية وكنيسة الدولة نجت.

وزارات متوازنة ومعارضة[تعديل]

رغم فشل مبادئهم التأسيسية، ظل حزب التوريز حزب سياسى قوى فى فترة حكم الملكين التاليين، و بالخصوص الملكة آن . فى ده الوقت، تنافس حزب التوريز بشدة مع حزب اليمينيين على السلطة، و كان فيه انتخابات برلمانية متكررة قام فيها الحزبين بقياس قوتهم. رأى ويليام التالت أن المحافظين بشكل عام اكتر ودية للسلطة الملكية من اليمينيين، وقام بتوظيف كلا المجموعتين فى حكومته. كانت وزارته المبكرة لحد كبير من حزب التوريز ، لكن الحكومة بقت تدريجى تحت سيطرة ما يسمى بـ Junto Whigs . عارض ده التجمع السياسى المتماسك على ايد حزب اليمينيين بقيادة روبرت هارلى ، اللى اندمج تدريجى مع معارضة حزب التوريز فى أواخر تسعينيات القرن السبعتاشر. رغم أن آن خليفة ويليام كان عندها تعاطف كبير مع حزب التوريز واستبعدت حزب العمال اليمينى من السلطة، الا أنه بعد تجربة قصيرة وغير ناجحة مع حكومة حزب التوريز حصرى، واصلت عموم سياسة ويليام المتمثلة فى تحقيق التوازن بين الأحزاب، بدعم من وزرائها المعتدلين من حزب التوريز ، دوق مارلبورو واللورد . جودلفين .

الحظر وسيادة اليمينى[تعديل]

حسب   قانون خلافة التاج سنة 1707 ، تم استبدال حكومة الملكة بمجلس الوصاية لحد وصول الملك الجديد من هانوفر. وعرض بولينجبروك خدماته على الملك، لكن اتقابلت بالرفض البارد؛ شكل جورج الاولانى حكومة مكونة بالكامل من اليمينيين، و كان البرلمان الجديد، اللى تم انتخابه فى الفترة من يناير لمايو 1715، يتمتع بأغلبية كبيرة من اليمينيين. فى ديسمبر 1714، كتب اللورد كارنارفون أنه "لا يكاد يبقى أى محافظ واحد فى أى مكان،  رغم أنه لا يعنى أبدًا واحد".[8] صرحت المؤرخة ايفلين كروكشانكس أن "ما حدث  سنة  1715 ماكانش تغيير فى وزارة يمينية بالكامل،لكن كانت ثورة اجتماعية كاملة".[9] ولأول مرة، لم يعد بامكان السادة التوريز   توظيف أبنائهم، زى ما كانو يفعلون تقليديا، فى المناصب العامة زى الجيش والبحرية والخدمة المدنية والكنيسة. تم سحب عمولات ظباط حزب التوريز   فى الجيش، ولم يعد بامكان محامى حزب التوريز   أن يصبحوا قضاة أو أعضاء مجلس توريز  . لم يعد بامكان رجال الدين الأنجليكانيين الأدنى فى الغالب من حزب التوريز   أن يصبحوا أساقفة، وتم رفض العقود الحكومية أو مناصب الادارة فى أى شركة كبرى.[9] واستمر ده الحظر لمدة خمسة و أربعين عاما.[10] كتب جورج ليتيلتون فى رسالته لالتوريز   (1747):

تمكنت الحكومة اليمينية، المدعومة بالمصالح الملكية والسيطرة على مقاليد السلطة، من الحفاظ على سلسلة من الأغلبية من فى الانتخابات غير المتكررة فى العقود الكتيرة اللى بعد كده (7 بس فى 46 سنه من حكم أول جورجين، مقابل 11 فى 26 سنة من الثورة لحد وفاة الملكة آن). فى معظم دى الفترة، استحوذ حزب التوريز على قاعدة واسعة من الدعم فى المناطق الريفية فى انجلترا، لكن الطبيعة غير الديمقراطية نسبى للانتخاب وسوء توزيع مقاعد البلدة ضمنت عدم ترجمة ده النداء الشعبى أبدًا لأغلبية للتوريز فى البرلمان. كان من الممكن أن يفوز حزب التوريز فى كل انتخابات عامة بين 1715 و 1747 لو كان عدد المقاعد اللى تم الحصول عليها يتوافق مع عدد الأصوات اللى تم الادلاء بها.[11] لذلك، كان المحافظين عامل لاغى فعلى فى السياسة العملية، و أقلية دائمة فى البرلمان ومستبعدين تمام من الحكومة. لعب الاستبعاد الأخير والسياسات الحزبية الصارمة اللى لعبها اليمينيون دور مهم فى تماسك حزب التوريز . قدم حزب اليمينيون فرص قليلة للتوريز اللى غيروا مواقفهم، وكحزب، لم يجد حزب التوريز أى احتمال للتوصل لتسوية مع حزب اليمين.

جيمس ستيوارت ، المدعى فى صعود اليعاقبة سنة 1715 ، من فى الحصول على بعض دعم التوريز ، تم استخدامه لتشويه سمعتهم على ايد اليمينيين

أدى حظر التوريز لعزلهم عن نظام هانوفر و تحويل كثير منهم لليعاقبة.[12] فى اكتوبر 1714، أشار السفير الفرنساوى تشارلز فرانسوا ديبرفيل ان عدد اليعاقبة فى حزب التوريز بيزيد، و فى أوائل سنة 1715 كتب أن التوريز يبدو أنهم "يتجهو نحو الحرب الأهلية اللى يعتبروها ملاذهم الوحيد". .[12] تم عزل رئيس وزرا حزب التوريز السابق، اللورد أكسفورد، و ارساله لالبرج، مع فرار بولينجبروك ونظيره المحافظ دوق أورموند لفرنسا للانضمام لالمدعي. وصلت سلسلة من أعمال الشغب ضد تتويج جورج الاولانى ونظام هانوفر اليمينى الجديد (التى أعرب فيها الغوغاء عن دعمهم لليعاقبة والمرشحين البرلمانيين المحليين لحزب التوريز ) لتعزيز حكومة اليمين لسلطتها من فى اقرار قانون مكافحة الشغب ، وتعليق أمر المثول قدام المحكمة. وزيادة الجيش (بما فيها عن طريق استيراد 6000 جندى نيديرلاندي).[12]

لويس الرابع عشر كان وعدهم بالأسلحة لكن بدون قوات، علشان فرنسا كانت منهكة بسبب الحرب، رغم ادعاء بولينغبروك أن عُشر عدد القوات اللى جابها ويليام أوف أورانج معاه سنة 1688 كان كافى.[8] بس، اختفى الوعد بالسلاح ده لما مات لويس فى سبتمبر 1715. كان المتآمرون ناويين التخلى عن الانتفاضة اللى خططوا ليها فى البلاد الغربية، لكن الاسكتلنديين أجبروهم على ذلك من فى رفع مستوى المدعى من جانب واحد. كشف واحد من عملاء أورموند عن خطط الانتفاضة الانجليزية، بعد كده اعتقلت الحكومة الكتير من أعضاء البرلمان من حزب التوريز ، والنواب السابقين والأقران.[13] أدى تمرد اليعاقبة اللاحق فى 1715-1716 لالفشل. بس، كان تشارلز الاتناشر ملك السويد على استعداد لمساعدة التوريز الانجليز عن طريق ارسال قوات لوضع المدعى على العرش، بالتزامن مع الانتفاضة الانجليزية. قام اللورد أكسفورد، اللى عرض على المدعى خدماته بالفعل سنة 1716، بتوجيه المؤامرة السويدية من البرج. فى يناير 1717، اكتشفت الحكومة دى المؤامرة واخدت تصويت لصالح التدابير الدفاعية ضد الغزو المتوقع فى مجلس العموم ضد معارضة حزب التوريز . أنهت وفاة تشارلز سنة 1718 الآمال فى ذلك الربع ودمرت عاصفة فى البحر الغزو الاسبانى اللى خطط له أورموند.[14]

أمدح الانقسام اليمينى سنة 1717، رفض المحافظين دعم أى من الجنبين واعتمدو نفس الموقف تجاه مبادرات اللورد سندرلاند سنة 1720. بس، ساعدت جهودهم المشتركة المعارضة على تحقيق بعض الانتصارات، زى هزيمة مشروع قانون النبلاء سنة 1719. سنة 1722، نصح سندرلاند الملك بالسماح بقيادة التوريز لالحكومة، وبالتالى تقسيمهم و انهاء آمالهم فى الانتقام من فى البحث عن الدعم من الخارج. كما نصح الملك فى مجلس الوزرا بأن انتخابات البرلمان لازم تكون خالية من الرشوة الحكومية، هيا فكرة عارضها السير روبرت والبول بسبب امكانية انتخاب برلمان محافظ. عارض الملك كمان : "لقد حدق الملك جورج بايرل سندرلاند فى وجهه باسم برلمان التوريز ، لأنه يبدو أنه مافيش شيء قبيح ومخيف بالنسبة له زى المحافظ".[15] أدى الغضب العام بخصوص فقاعة بحر الجنوب لاعتقاد التوريز أنه لن يكون من المفيد جمع الأموال علشان الانتخابات العامة ، حيث اعتبروا أن صعود اليعاقبة هايكون ناجحًا بالنظر لحالة الرأى العام.[15]

انضم سندرلاند لحزب التوريز فى مؤامرة أتربيرى ، حيث كان مفروض ياتحط المدعى على العرش. تم التخطيط للانتفاضة فى كل مقاطعة، بمساعدة القوات الأيرلندية والاسبانية. بس، وصلت وفاة سندرلاند فى ابريل 1722 لاكتشاف الحكومة للمؤامرة وانهارت بعد ذلك.[16] لما صوت مجلس العموم على مشروع قانون الآلام والعقوبات ضد أتربيري، صوت يقارب من تسعين % من أعضاء البرلمان التوريز ضده.[17] رغم أن رئيس الوزرا اليمينى روبرت والبول قرر عدم محاكمة هؤلاء التوريز اللى كان يعلم أنهم متورطون فى المؤامرة، لكن معنويات التوريز كانت محبطة وتغيبت لحد كبير عن البرلمان لبعض الوقت.[18] عند انضمام جورج الثانى سنة 1727 وما تلا ذلك من انتخابات عامة ، انخفض عدد أعضاء حزب التوريز ل128 نائب ، و هو أدنى مجموع لهم لحد دى اللحظة.[19]

أصدقاء السيد بيت[تعديل]

بعد تتويج جورج التالت ، تلاشت الفروق السياسية القديمة. بقت الفصائل اليمينية فى الواقع أحزاب متميزة (زى الجرينفيليين والبيدفورديين )، وجميعهم ادعىوا عباءة اليميني، فى حين كان التمييز المادى فى السياسة بين "أصدقاء الملك" اللى دعموا الدور الناشط الجديد لجورج التالت فى الحكومة. اللى عارضوا الملك. انتهى الحظر المفروض على توظيف التوريز فى المكاتب الحكومية، مما اتسبب فى انقسام التوريز لشوية فصائل وتوقفهم عن الشغل كحزب سياسى متماسك. فضلت حركة التوريز العاطفية كما هيا الحال فى كتابات صموئيل جونسون ، لكن فى السياسة ما كانتش كلمة "المحافظ" اكتر من مجرد لقب غير ودى للسياسيين المرتبطين ارتباط وثيق بجورج التالت. تم تطبيق تسمية "التوريز " بالمعنى ده على رئيس الوزرا اللورد بوت (1762–1763) و اللورد نورث (1770–1782)، لكن السياسيين هؤلاء اعتبرو نفسهم يمينيين. اكتشف توماس، فى دراسته للمناقشات اللى جرت فى البرلمان فى الفترة من 1768 ل1774، أنه مافيش سياسى واحد يطلق على نفسه لقب التوريز .[20] يجادل JCD Clark بالمثل: "ممكن يكون تاريخ حزب التوريز فى البرلمان بين أوائل ستينيات القرن التمنتاشر و أواخر عشرينيات القرن التسعتاشر مكتوب ببساطة: ماكانش موجودًا".[21]

ويليام بيت الأصغر
  • لاحظ أن نتائج 1661-1708 هيا انجلترا بس.

مشاهير[تعديل]

  1. Harris 1993.
  2. Cooke, Alistair (August 2008). "A Brief History of the Conservatives". Conservative Research Department. Archived from the original (PDF) on 2010-04-30. Retrieved 27 April 2010.
  3. Webster (1998), "Tory", New World Dictionary & Thesaurus (2.0 for PC ed.)
  4. "Tory", Answers, archived from the original on 2015-09-23, retrieved 2023-10-05
  5. Samuel R. Gardiner.
  6. Robert Willman, ‘The Origins of 'Whig' and 'Tory' in English Political Language’, The Historical Journal, Vol.
  7. Willman, p. 263.
  8. أ ب Sedgwick, p. 62.
  9. أ ب Cruickshanks, p. 4.
  10. Cruickshanks, p. 3.
  11. Cruickshanks, p. 5.
  12. أ ب ت Cruickshanks, p. 6.
  13. Cruickshanks, p. 7.
  14. Sedgwick, p. 63.
  15. أ ب Sedgwick, p. 64.
  16. Sedgwick, pp. 64-65.
  17. Sedgwick, p. 66.
  18. Cruickshanks, p. 10.
  19. Sedgwick, p. 67.
  20. I. R. Christie, Myth and Reality in Late-Eighteenth-Century British Politics (London: Macmillan, 1970), p. 198.
  21. J. C. D. Clark, "A General Theory of Party, Opposition and Government, 1688-1832", Historical Journal (Vol. 23, No. 2, 1980), p. 305.