تاريخ القناطر الخيرية

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
روح على: استكشاف، تدوير


القناطر الخيرية أنشأت على يد محمد علي فى بداية القرن قبل الماضي وكانت تابعة فى البداية لمحافظة المنوفية مركز أشمون ثم صارت بعد ذلك مركزا مستقلا تابع لمحافظة القليوبية ، وهي المنطقة التي يتفرع فيها النيل لفرعية فرع رشيد وفرع دمياط، وتستمد اسمها من قناطر بناها محمد علي باشا بالمدينة، تتحكم فى تدفق المياه للثلاث رياحات الرئيسية فى دلتا النيل (المنوفى، التوفيقى ،البحيري) وتتميز بمساحات كبيرة جدا من الحدائق والمتنزهات، وتعتبر واحدة من أهم المعابر لوسط الدلتا، وهي تبعد فى حدود 20 كم من القاهرة. وقد ظهر خلل فى بعض عيون القناطر الخيرية سنة 1867 بسبب ضغط المياه، فوجه الخديوى اسماعيل عنايته الى ملافاة هذا الخلل، وعهد بذلك الى فطاحل المهندسين فى عصره، وهم: موجيل بك (وكان قد غادر مصر الى فرنسا)، وبهجت باشا، ومظهر باشا، ثم المستر فولر المهندس الإنجليزي، وأنجز هذا الإصلاح فى عهد الخديوي اسماعيل.