بلبل افندى (فيلم)

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

بلبل افندى
المخرج حسين فوزى
الإنتاج نحّاس فيلم
الكاتب حسين فوزى
البطولة فريد الأطرش
صباح
اسماعيل ياسين
حسن فايق
مختار عثمان
تصوير سينمائي عبد الحليم نصر
الموسيقى فريد الأطرش
التركيب مارى شماس
توزيع نحّاس فيلم
تاريخ الصدور 1948
مدة العرض 98 دقيقة
البلد Flag of Egypt.svg مصر
اللغة الأصلية العربية
معلومات على ...
imdb.com صفحة الفيلم
قاعدة السينما صفحة الفيلم

بلبل أفندي هو فيلم فيلم موسيقي كوميدي مصري تم إنتاجه سنة 1948، قصة وسيناريو وحوار وإخراج حسين فوزى و بطولة فريد الأطرش و صباح و اسماعيل ياسين و حسن فايق و مختار عثمان.

قصة الفيلم[تعديل]

كواكب (صباح) ممثلة متعالية، متعجرفة ومتزوجة من الرجل المسن محب (حسن فايق) وتعيش معهم إبنته وفاء (سميحة توفيق) المخطوبة للشاب منير (كمال حسين) وتعاملها كزوجة أم، وهى تخون زوجها مع عشيقها عبداللطيف عبدالعال (استيفان روستى) النصاب المنتحل شخصية عزيز بيه، وهو يحتال عليها لإبتزازها بمساعدة زوجته ألمحتالة زنوبه الإسكندرانية (انصاف عبد المقصود). تفتعل كواكب أزمة مع المخرج محروس (مختار عثمان)وتترك له الفيلم وترحل، ولكن مساعده جميل (على عبد العال) يعده بإحضار بنت إسمها بطه (صباح) تشبه كواكب تماماً، يمكنها أن تكمل الفيلم دون أن يلحظ أحد ذلك. كانت بطه تعيش مع امها (فتحيه محمود) وتعمل في مصنع الشوربجي للملابس الحريمي، ومخطوبه لبلبل أفندي (فريد الأطرش) البائع المتجول للأمشاط والحلقان ومستلزمات البنات. قام جميل بإعداد بطه لتكون مثل كواكب في طريقة كلامها ومشيتها وتسريحة شعرها حتى خدع فيها المخرج نفسه، وقامت بطه بإستكمال الدور. بينما قررت كواكب الهرب مع عشيقها إلى الأقصر، بعد ان أخذت كل مجوهراتها، وتركت خطابا لزوجها محب تخبره انها قررت ترك البيت له ولإبنته وفاء، مما أصابه بأزمة قلبية حادة، قررت على إثرها ابنته وفاء الاتصال بكواكب والاعتذار لها، حيث ذهبت لمكان التصوير وظنت ان بطه هى زوجة ابيها، فلما علمت الحقيقة طلبت منها ان تمثل دور كواكب حتى يشفى محب بيه من مرضه. وافقت بطه على القيام بالدور الانسانى، ولكن بلبل افندى اعترض، فلما هددته بطه بفسخ الخطبة وافق، وللإسراع بإنهاء المهمة، ذهب يبحث عن كواكب لإعادتها لزوجها محب. وبالطريق دهست بلبل سيارة يقودها الاستاذ بندق (اسماعيل ياسين) ولكي لا يشكوه للبوليس طلب منه ان يصحبه بسيارته في رحلة البحث عن كواكب، حتى علم انها في الأقصر فسافر ورائها. علم بلبل ان عزيز يخدع كواكب هو وزوجته لكي يسرقا مصاغها، واتصل بها وأخبرها بذلك، ثم صحبها لترى عزيز بنفسها مع زوجته زنوبة وهم يتآمرون عليها، وتمكن بلبل بمساعدة بندق من استرداد المصاغ ولكن كواكب شعرت بالندم بعد ان فقدت زوجها محب وخدعها حبيبها عزيز فإنتحرت، وتركت ورقة كتبت فيها سبب انتحارها، ولكن عزيز أخفى الورقة، لتلتصق التهمة ببلبل أفندي، الذى طارده البوليس وأخفاه المخرج محروس شريطة ان يغني في فيلمه مع بطه. حاول البوليس القبض على بلبل ولكن محب بيه بعد ان شفى من أزمته الصحية كشف للبوليس عن الخطاب الموجود بجيب عزيز عن انتحار كواكب، وتعرف البوليس على النصابين عبد اللطيف عبد العال وزوجته زنوبه الإسكندرانيه وقبض عليهما.[1]

فريق العمل[تعديل]

إخراج وتأليف: حسين فوزى

إنتاج: نحاس فيلم

بطولة:

مراجع[تعديل]