انشقاق القمر

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث


انشقاق القمر حادثه اتذكرت في القران الكريم، وبنظر المسلمين، هي معجزة من معجزات الرسول محمد. من الناحيه العلميه، فإنه وفى عام 2010م، قال براد بيلي أحد علماء وكاله ناسا: "لم تشر أي من الأدلة العلمية الحالية أن القمر انشق إلى قسمين (أو أكثر) ومن ثم إعادة تجميعها في أي وقت مضى".

ذكر الحادثه[تعديل]

تم ذكر الحادثه دي في القران بسورة القمر، (التي سميت باسم هذه القصة) الآيتين الأولى والثانيه: ﴿اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ﴾﴿وَإِنْ يَرَوْا آَيَةً يُعْرِضُوا وَيَقُولُوا سِحْرٌ مُسْتَمِرٌّ﴾. وتم ذكرها في الحديث النبوي: روي عن عبد الله بن مسعود في صحيح البخاري: (انشق القمر ونحن مع النبي، فصار فرقتين، فقال لنا: (اشهدوا اشهدوا).)

روي عن عبد الله بن عباس في البداية والنهاية: (اجتمع المشركون إلى رسول الله منهم الوليد بن المغيرة وأبو جهل بن هشام والعاص بن وائل والعاص بن هشام والأسود بن عبد يغوث والأسود بن المطلب وزمعة بن الأسود والنضر بن الحارث ونظراؤهم فقالوا للنبي إن كنت صادقا فشق لنا القمر فرقتين نصفا على أبي قبيس ونصفا على قعيقعان فقال لهم النبي إن فعلت تؤمنوا قالوا نعم وكانت ليلة بدر فسأل الله عز وجل أن يعطيه ما سألوا فأمسى القمر وقد سلب نصفا على أبي قبيس ونصفا على قعيقعان ورسول الله ينادي يا أبا سلمة بن عبد الأسد والأرقم بن الأرقم اشهدوا).