انجيلو بولانكى

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
انجيلو بولانكى
بولاناكي.jpg

معلومات شخصيه

أنجلو بولاناكي رجل اعمال ورياضى مصرى يوناني عاشق الإسكندرية وأحد أبرز من ساهم في تطوير الرياضة المصرية ولعب دور البطولة في تأسيس نادى الاتحاد السكندرى.

حلم الاندماج[تعديل]

بولاناكي اتولد سنة 1871 في مدينة الإسكندرية لأسرة يونانية كان يملك مصنع في منطقة الشاطبي ولكنه قرر أن يحول هذا المصنع إلى ملعب لتحقيق حلم إنشاء نادي الاتحاد السكندري العريق.

نجح بولاناكي في دمج أندية الإسكندرية الأربعة الاتحاد الوطني والأبطال المتحدين والسكندري والحديثة بعد مفاوضات مع مسؤولي هذه الأندية، ليخرج إلى النور نادي الاتحاد السكندري بشكله الحالي الذي تولى تأسيسه المصري حسن رسمي.

لم يقف ولع بولاناكي بتطوير الرياضة السكندرية عند هذا الحد بل قرر إنشاء ملعب الشاطبي في نفس مكان مصنعه ليكون ملعب لجميع أندية عروس البحر المتوسط.

ريادة أولمبيك[تعديل]

بولانكي لعب دور مهم في انتشار وتطور كرة القدم بين أندية الإسكندرية بإنشاء كأس بولاناكي اللى كانت تتنافس عليها فرق المحافظة.

وساهم بولاناكي في تأسيس اللجنة الأولمبية المصرية سنة 1910 حيث كان عضوًا معينًا في اللجنة الأولمبية الدولية وشغل منصب سكرتير عام الأولمبية المصرية اللى رأسها الأمير عمر طوسون، في ذلك الوقت.

ويُعد اليوناني هو أول رئيس للبعثة المصرية في التاريخ، حيث ترأس البعثة المشاركة في أولمبياد ستوكهولم بالسويد سنة 1912، اللى شاركت فيها مصر بلاعب واحد، هو أحمد حسنين في لعبة السلاح.

ستاد الملك فؤاد الأول (ستاد الإسكندرية)[تعديل]

وقرر بولانكي تكوين لجنة من أثرياء الإسكندرية ونجحوا في الحصول على قطعة أرض تخص حسين باشا صبري "خال الملك فاروق"، في منطقة الحي اللاتيني، بالإضافة إلي قيامه بالتبرع مع الأمير عمر طوسون، وخوريمي لإنشاء ستاد الملك فؤاد الأول (ستاد الإسكندرية) سنة 1929، الذي بات أقدم الملاعب في أفريقيا والشرق الأوسط.

وتم تكليف المهندس الروسي "فلاديمير نيكوزوف" بوضع التصميمات الخاصة بالإستاد على الطراز الروماني، كما تم تكليف المهندس (إريكز) بإعداد الميدان والشوارع أمام الملعب الذي أنشئ لاستضافة دورة الألعاب الأفريقية من نفس العام إلا أن فرنسا رفضت السماح للدول الأفريقية التابعة لها بالمشاركة في البطولة.

اسرته[تعديل]

كرس بولانكي حياته كلها لتطوير الرياضة في مصر وأن يصبح جزءًا نشطًا من الحركة الأولمبية ، حيث كان عضو في واحدة من أغنى العائلات وأكثرها نفوذاً في مصر. في سنة 1884 ،

أسس والده كريستوس مصنع تقطير في الإسكندرية (Bolanachi & Sons ) اللى أنتجت الكونياك والروم والويسكي. في العقد الأول لم يتجاوز الإنتاج 15 ألف لتر ولم يكن معد للتصدير. على مر السنين ، زاد مصنع التقطير من محفظته من العلامات التجارية وأنتج كمان الشمبانيا ، والبراندي المصري الشهير بولانكي ، للتصدير بشكل أساسي إلى إنجلترا.

جلب المنتج ده ثروة للعائلة قبل الحرب العالمية الأولى ، وأصبح شائعًا حتى بين هواة الجمع ، ثم استحوذت عليه شركة (زوتس Zottos) في وقت لاحق. وحاليا من الممكن شراؤها من شركة الأهرام للمشروبات.

في أوجها بين سنوات 1910 و 1920 ، احتل معمل التقطير مساحة 90 ألف متر مربع ويعمل به 300 شخص. في سنة 1921 ، تم تصنيف الخمور على أنها سلعة فاخرة ذات ضرائب عالية ، وخلال نفس الوقت ، تم بيع ممتلكات للمجتمع اليوناني الأرثوذكسي إلى بريطانيا العظمى. نتيجة لهذه التغييرات ، كان تراجع معمل التقطير أمرً متوقع ، وبحلول نهاية العشرينيات ، تقلص عدد الموظفين إلى 50 فرد .

وفاته[تعديل]

توفي بولاناكي سنة 1936 بمدينة لوزان السويسرية بعد توقفه عن مزاولة النشاط الرياضي ليترك أحلامه وحبه لمدينة الإسكندرية بعد أن ساهم في نقطة انطلاق نادي الاتحاد وتم إطلاق اسمه على أحد شوارع الإسكندرية.

مراجع[تعديل]

Wiki letter w.svg الصفحه دى فيها تقاوى مقاله, و انت ممكن تساعد ويكيپيديا مصرى علشان تكبرها.