انتقل إلى المحتوى

السبى البابلى

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
السبى البابلى
 

الاسر البابلى او النفى البابلى اللى هو شتات اليهود الاولانى ابتدا بعد انقسام المملكة الموحدة بزعامة الملك سليمانلمملكتين، واحده شمالية وعاصمتها السامره والتانيه الجنوبية وعاصمتها اورشليم.

بسبب وجود صراع سياسى وعسكرى كبير بين الإمبراطورية الآشورية و المصرية على مناطق النفوذ والسيطرة و كان محور النزاع بلاد الشام وبالخصوص فلسطين، فساند يهود المملكة الشمالية اللى كانت اسمها مملكة إسرائيل الجانب المصرى مما أثار حفيظة سنحاريب ملك آشور اللى صمم على إخضاع تلك المنطقة فقام بحملة على المملكة الشمالية فى سنة 697 ق م، فحطم صرحها وشرد أهلها و أعمل القتل والسبى فى أهلها، و أخذهم سبياًلآشور وانتهى بكده ذكر المملكة الشمالية، وبقيت المملكة الجنوبية مملكة يهوذا فتره من الزمن وحاول الاشوريين اسقاط مملكة يهوذا كمان بسبب عدم قبولهم دفع الجزيةلملك اشور ويقول الكتاب المقدس بعد ان شتم الملك سنحاريب اله مدينة أورشليم بعت الله الملاك فقتل 850 الف من الجيش الاشورى فعادوا أدراجهم ولم يحاولوا إسقاط مملكة يهوذا وبعد سقوط مملكة آشور تصارعت البابليين و المصريين لكن البابليين تمكنوا من هزيمة المصريين فتمكنوا من إخضاع تلك المنطقة بالكامل فحاصر نبوخذ نصر مدينة أورشليم فى سنة 586 ق م ودمر صرحها وسبى عددا كبيرا من اليهود ومع ده السبى انتهى أى وضع سياسى جغرافى لليهود فى المنطقة وتمت الرجوع لليهود إلى أرض فلسطين مرة تانيه بعد سقوط الأمبراطورية البابلية الثانية على ايد قورش الاكبر حاكم فارس ساعتها ، واللى سمح لليهود بالرجوع إلى أرض فلسطين مرة تانيه.

بعد ضعف الآشوريين ذهب البابليون من ناحية والمصريين من ناحية تانيه يتنازعون على سيادة أورشليم.

فى الوقت ده أخذ نبى الله ارميا ينصح بنى إسرائيل بالتوبة والرجوعلالحق، فلم يعبؤوا به، فأخبرهم أن الله سيسلط عليهم أعداءهم البابليون وحذرهم من مقاومتهم، لأنهم لن يستطيعوا رد عذاب الله، فاتهمه بنو إسرائيل بأنه يمالئ البابليون.

وبالفعل غزا البابليون الكلدانيين أورشليم واستطاعوا أن يستولوا عليها، فذاق أهلها الجوع والمرض. وقام الملك الكلدانى نبوخذ نصر بنهب المدينة ودك سورها ودمر الصرح اللى بناه سليمان وسبى شعبهالبابل فيما يسمى بالسبى البابلي فقتل منهم من قتل واستعبد من لم يقتل و كده وقعت مملكة يهوذا وبقت كلمة بابل هيا العليا فى أورشليم اللى كان يسميها الآشوريين (أور-سالم) وبقت البلاد كلها مستعمرة بابلية تدفع الضرائب لبابل وتتكاتب معها هيا اللغة الرسمية لحد جه الغزو الفارسى.