اسماعيل ياسين فى مستشفى المجانين (فيلم)

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

إسماعيل يس في مستشفى المجانين
صورة معبرة عن الموضوع اسماعيل ياسين فى مستشفى المجانين (فيلم)

المخرج عيسى كرامه
الإنتاج كرامة فيلم
الكاتب عيسى كرامة (قصة)
عباس كامل (سيناريو وحوار)
البطولة اسماعيل ياسين
عبد الفتاح القصرى
هند رستم
زينات صدقى
تصوير سينمائي كليليو
تاريخ الصدور 1958
البلد Flag of Egypt.svg مصر
اللغة الأصلية العربية
معلومات على ...
imdb.com صفحة الفيلم

اسماعيل يس فى مستشفى المجانين فيلم كوميدى مصرى بطولة اسماعيل ياسين انتاج سنة 1958م وإخراج عيسى كرامه.

القصة الكاملة[تعديل]

حسونه الفطاطرى(إسماعيل ياسين)زمنه كالح،وفقره كابس،ورزقه حابس،وليله طويل مكسور وذليل،ويعمل بمحل ساعة لبطنك،ويحب البنت الحلوه طعمه(هند رستم)بنت المعلم حنفى(عبدالفتاح القصرى)،ولأن طعمة حلوة،فقد طمع الجميع للزواج بها،مثل الخضرى درويش(عبدالمنعم اسماعيل) والجزار رمضان(حسين اسماعيل)والقهوجى زكى(حسين عسر) ورئيس التمرجية بمستشفى المجانين عليوه(رياض القصبجى)ولذلك استغل حنفى وزوجته ام طعمة(زينات صدقى) هذه الرغبة وابتزوا الجميع بدعوى مهر طعمة وبلغت ديونهم فوق المائة جنيه، وتعهد عليوه التمرجى بتسديد الديون،مقابل زواجه من طعمة،التى رفضته لأنها تحب حسونه الفطاطرى. قرر عليوه التخلص من حسونه ليخلوا له الجو،وزادت ديون حسونه لصاحب المحل(عبدالحميدزكى) بسبب أكل المعلم حنفى للفطير على حساب حسونه،فطرده من المحل،فتلقفه عليوه وإقترح عليه رجل غنى يقرضه مالا ليفتح محلاً للفطير،وتآمر عليه وقابله بمدير المستشفى(عزالدين إسلام)، وتم إدخال حسونه للمستشفى ليصطدم بمجموعة من المجانين مثل عم شفيقه (حسن أتله)والخواجه بيجو(فؤاد راتب)والدكتور شديد(فرحات عمر)وفزدق العجيب (مصطفى عزمى)وآخرين.أراد عليوه ان يثبت لطعمة ان حسونه أصبح مجنونا، فصحبها وأمها للمستشفى لرؤيته،ولكن حسونه تمكن من خداع ام طعمة،وقيدها مكانه وأخذ ملابسها،وهرب،وزار الدجال ناصح (عبدالغنى قمر)ليعمل له حجاب، ولكنه اكتشف انه نصاب،فعمل معه لإمداده بمعلومات عن زبائنه. اضطر ناصح للسفر لبلدته لشراء قطعة أرض،فشارك حسونه بالنصب فحل محله،وتمكن من النصب على حنفى الذى أرادحجاب محبة للراقصة ازهار (كيتى)وإشتكت له أم طعمة من زوجها حنفى،فدلها على ميعاده مع أزهار ليكشفه لها،وإضطر حنفى لإدعاء الجنون،فأدخله عليوه للمستشفى،وجاءت طعمة للأستاذ ناصح ليخرج لها أبيها وحبيبها من المستشفى،فإكتشفت انه هو نفسه حسونه،الذى جمع مالا لدفع ديون أبيها،لكن حسونه كان متعقبا لطعمة فقبض على حسونه وأخذ منه النقود،وأعاده للمستشفى.وتحدد ميعاد زواج عليوه بطعمة،ولكن حسونه وحنفى تمكنا من الهرب ورسموا خطة ومعهم أهل الحارة للإيقاع بعليوه حيث وضعوا له بودرة العفريت ،واضطر لترك الفرح للإستحمام بشقة حنفى،فسرق حسونه ملابسه وكل شئ بالمنزل يمكنه ان يلبسه،فخرج عاريا،ورآه مدير المستشفى فقبض عليه وأودعه المستشفى،وتزوج حسونه من طعمة.

الممثلين[تعديل]

[1]