اسماعيل ياسين فى رحله القمر (فيلم)

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
اسماعيل ياسين

اسماعيل يس فى رحله القمر فيلم مصرى كوميدى انتاج سنة 1959 بطولة اسماعيل يس ،قصه وإخراج حماده عبد الوهاب.

تمثيل[تعديل]

ملخص القصه[تعديل]

رحلة صاروخ ينطلق بركابه إلى القمر، لسوء الحظ يدخل الصاروخ شاب وآخر عالم، ويتمكن الاثنين من اطلاق الصاروخ، يصل الاثنان إلى سطح القمر، وهناك يقابلان شيخًا كبيرًا فى السن تصحبه ابنته، يتودد لها العالم فتبادله عواطفه، ثم يبدأن لرحلة العودة إلى الأرض مرة اخرى بمساعدة الإنسان الآلي، وفي الارض تحتشد الجماهير بغية مشاهدة الضيوف القادمين من القمر.

القصة الكامله[تعديل]

اكتشف الصحفى(احمد عامر)وصول العالم مستر شارفين(أدمون تويما)الى مصر ومعه صاروخ فضائى ينوى إطلاقه من قاعدة إطلاق الصواريخ القريبة من حلوان فأخذ مصور فى عربة الجريدة بقيادة السائق إسماعيل(إسماعيل ياسين) وذهب الى القاعدة للتصوير،فمنع من الدخول،فذهب الى مرصد حلوان وقابل المهندس احمد رشدى(رشدى أباظة)ليتوسط له فى مقابلة مستر شارفين وتصوير الصاروخ وذهب معهم لمقابلة مستر شارفين للتوسط لهم بالتصوير،وأثناء مقابلته بالصاروخ تسلل إسماعيل للقاعدة محاولا التصوير،ثم تسلل لداخلة وعبث بالأزرار،فإنطلق الصاروخ وبداخله مستر شارفين والمهندس احمدرشدى وإسماعيل.وصل الصاروخ لسطح القمر وهبط بسلام ونزل الثلاثة لإستطلاع الامر،ولكنهم اكتشفوا وجود ترس معدنى يدل على وصول بعض رجال الارض قبلهم،وأثناء ذلك وقعوا فى قبضة اوتو الانسان الآلى الذى قادهم الى قاعدة قمرية،اكتشفوا انها خاصه بالعالم كوزمو (ابراهيم يونس)مدير المعامل الذرية بالقمر سابقا،والذى اخبرهم ان حربا نووية قد دارت على سطح القمر منذ ١٥ سنه بين فريقين متحاربين،تم فيها القضاء على احد الفريقين،أما الفريق المنتصر فقدأصيب بالتشوهات وفقدبعض أعضاء الجسم نتيجة للإشعاع النووى التى تعرضوا له،أما هو فقد تمكن من إنقاذ إبنته الصغيره ستيلا(صفية ثروت)ومعها بعض البنات الصغيرات تولا(سعاد ثروت)وتيرا(دينا)ولونا (كاميليا)ودانا(جيهان)ونيفين(أسترا)ومارشا(نهاد)ولم يستطع إنقاذزوجته،وقد تغلبوا على مشكلة الطعام بإختراع على هيئة أقراص،يكفى القرص الواحد طعاما للفرد لمدة يومين،ولديهم مخزون من الطعام يكفيهم لمدة ألفين سنه،كما إكتشفوا بالقاعدة جهاز لكشف الكذب،وحذرهم العالم كوزمو من الكذب وإلا تعرضوا لعقاب الانسان الآلى لهم بالإيذاء.وعرض عليهم مستر كوزمو جهاز تليسكوب يمكنهم من رؤية ادق تفاصيل كوكب الارض،فبحث اسماعيل عن منزله حتى رأى زوجته تخونه بالبلكون مع جاره،فإستاء وتفرغ لشرب الخمر،وأشرك معه الانسان الآلى اوتو فى الشرب حتى أفسده وتفككت أجزاءه من جراء الشرب،بينما انشغل احمد رشدى بإقامة علاقة عاطفية مع البنت الساذجة ستيلا التى لم ترى رجلا من قبل سوى والدها مستر كوزمو،وإنشغل مستر شارفين بالبحث عن وقود يمكنه به تشغيل الصاروخ والعودة للأرض مرة اخرى،وقد تمكن من الحصول على الطاقة من الفريق المنتصر فى الحرب النووية والذى يعانى من التشوهات والحروق،وتمكن شارفين ومعه احمد رشدى وإسماعيل والبنات من العودة الى مصر وتزوج احمد رشدى من ستيلا.

شوف[تعديل]

[1]