احمد فؤاد حسن

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الرقاصه نجوى فؤاد مرات احمد فؤاد حسن

احمد فؤاد حسن ،عازف قانون وقائد موسيقية وملحن ومؤلف موسيقي مصري ولد بالقاهرة عام 1928 ، وتوفي والده وهو في سن مبكرة فكفله جده وعندما بلغ الثامنة من عمره اصيب بمرض دفتريا الاختناق ، واضطر لملازمة الفراش حوالي اربع سنوات اجريت له خلالها عدة عمليات جراحية وكان رفيقه طوال سنوات المرض جهاز الراديو ، ومن خلاله انجذب إلي الموسيقي وخاصة لاعمال الموسيقار محمد عبد الوهاب وعندما بلغ الثامنة عشرة من عمره شفي من مرضه وابدي رغبته لدراسة الموسيقي فلم تعترض الاسرة نظرا للسنوات التي قضاها مريضا ، فالتحق بمعهد فؤاد الاول للموسيقي العربية عام 1941 ، ودرس عزف الة القانون علي كبار الاساتذة وفي عام 1947 وبينما كان في السنة النهائية بمعهد فؤاد الاول للموسيقي العربية افتتح المعهد العالي للموسيقي المسرحية فالتحق به وقضي عاما بالمعهدين وتخرج في معهد فؤاد عام 1948 ، ثم تخرج في المعهد العالي للموسيقي المسرحية عام 1952 كون فرقة موسيقية حملت اسمه كان يعزف فيها القانون ويقودها وكان من زملاء دراسته إسماعيل شبانة واخوه عبد الحليم حافظ و كمال الطويل وعلى اسماعيل وفي حوالي عام 1953 طلب منه الموسيقار عبد الوهاب أن يحضر مع فرقته لتسجيل نشيد " زود جيش اوطانك واتبرع لسلاحه " لان اعضاء الفرقة جميعا كانوا يقرأون التدوين الموسيقي ولا يعتمدون فقط علي الاستماع والحفظ ، وذلك لسرعة تسجيل النشيد.

وهكذا بدأ تعاون احمد فؤاد حسن وفرقته الموسيقية مع الموسيقار محمد عبد الوهاب وكبار المطربين والمطربات .

صاحب الموسيقار الكبير فريد الاطرش في أشهر حفلاتة. قام بإنشاء الفرقة الماسية التي غنى معها أشهر الفنانين أمثال عبد الحليم حافظ ووردة الجزائرية وفايزة أحمد ومحمد عبده، له مؤلفات موسيقية ومقطوعات كان يقدمها في الحفلات .

وفي عام 1960 عين مدرسا لالة القانون في المعهد العالي للتربية الموسيقية للمعلمات ووصل فيه إلي درجة استاذ وفي عام 1979 انتخب نقيبا للموسيقيين المصريين ولما زادت اعباؤه الفنية استقال من عمله في كلية التربية الموسيقية ليتفرغ للفن . والف احمد فؤاد حسن الكثير من المقطوعات الموسيقية التي نذكر منها " حكاية حب – دقات قلبي – المولد – بهية – مبروك – رقصة الاسرار –رقصة الخلخال – ايوب – دموع البلبل – حول العالم – هنا القاهرة " كما لحن عددا من الاغاني الناجحة .

تزوج من الراقصة الشهيرة نجوى فؤاد وضع أكثر من مائة قطعة موسيقية تعزف محليا ودوليا وعشرات الألحان الغنائية، وانتخب كنقيب للمهن الموسيقية لدورتين، الدورة الأولي عام 1979، والثانية عام 1984 وقد تخرج علي يديه أجيال من الموسيقيين والعازفين وذلك من خلال عملهم بالفرقة الماسية تحت قيادته.

شغل عددا من المناصب منها: نائب رئيس جمعية المؤلفين والملحنين والناشرين، وعضو المجلس الأعلى للثقافة ولجنة الموسيقي بالمجلس الأعلى للفنون والآداب.

قام بالتدريس في قسم التأليف والقيادة بالمعهد العالى للموسيقى "الكونسرفتوار"، وكذلك بالمعهد العالى للسينما والإشراف على وحدة التأليف الموسيقى بالمبنى المركزى للوحدات التعليمية بأكاديمية الفنون. من الأوسمة والشهادات التي حصل عليها: وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولي عام 1967، وشهادة تقدير من أكاديمية الفنون عام 1987، كما حصل علي العديد من الأوسمة من بلاد عربية وعالمية. وقد نال العديد من مظاهر التكريم وبعد حياة حافلة توفي بالقاهرة في التاسع من مارس عام 1993 .