اتفاقية السودان (1899)

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
بطرس باشا غالى
لورد كرومر المندوب السامى البريطانى وقت حادثة و محاكمة دنشواى

اتفاقية السودان هى اتفاقيه حكم ثنائى لإدارة شؤون السودان ، وقعتها الحكومه المصريه مع الحاكم الفلعي انجلترا فى 19 يناير 1899 فى ظل الاحتلال البريطانى لمصر والسودان . وقع الاتفاقيه من الجانب المصرى بطرس باشا غالى بإعتبار انه ناظر خارجية مصر و عن الجانب الانجليزى لورد كرومر بإعتباره المندوب السامى البريطانى فى مصر.

بموجب هذه الاتفاقيه لم تصبح لمصر اي صلاحية فعلية فى المشاركه فى ادارة شؤون الحكم داخليا ولا حتى في السودان مع بريطانيا وتم رفع العلم البريطاني فى كل السودان و تعيين حاكم عام للسودان بناء على أوامر بريطانيا و بهذه الشكلية أتضح مصر فقط مجرد مقر الحاكم البريطاني لمصر و السودان أي ان الانجليز هم الحكام الفعليين.

الاتفاقيه تمت فى السر ولم تكن هناك حكومه مصريه فعلية لتعلن عنها و عن مفاوضات بينها و بين الانجليز ، وتمت بإرادة اللورد كرومر و اجبار الوزير الشكلي مصطفى فهمى على قبول الوضع من غير مناقشه و كل المفاوضات كانت عباره عن تسليم اللورد كرومر سلم بطرس باشا غالى مشروع خططت له وزارة الخارجيه البريطانيه ، فوصلها بطرس غالى للوزراء المصريين فقبلوها و وافقو عليها بدون أن يقرأها معظمهم.

الاتفاقيه أعطت بريطانيا نفوذ ضخم فى السودان . و صارت كل السلطات فى ايد حاكم عموم السودان و كان قرار بريطانى توافق عليه الحكومه المصريه شكليا من دون اي ارادة او اي نوع من المساهمة في القرار او حتى ابداء رأى ، ومن ضمن تكلك البنود ان القوانين و التشريعات الساريه فى مصر لا تسري على السودان.

المصادر[تعديل]

  • تاريخ الحتلال البريطاني لمصر والسودان ، دار المعرفة الافريقي ص 152