هرم ماسلو للاحتياجات الانسانيه

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
روح على: استكشاف، تدوير

--M.t.egyptian (مناقشه) 21:36، 11 ابريل 2013 (يو تى سى)

تدرج الحاجات الانسانية عند ماسلو, الحاجات الاساسيه لوجود الانسان اساسا تحت, كل ما تطلع فوق كل ما الانسان يحقق احسن و اكتر.
بالانجليزى

هرم ماسلو للاحتياجات الانسانية (انجليزى:‏ Maslow's hierarchy of needs) هيا نظريه سيكولوجيه عملها ابراهام ماسلو و انتشرت لاول مرة فى سنة 1943 بعنوان "نظرية تحفيز الانسان" أو "نظرية الدوافع الإنسانية" "A Theory of Human Motivation" و بعدين طور نظريته اكتر و خلصها و نشر نظريته كامله فى سنة 1954 فى كتاب بعنوان "التحفيز و الشخصيه" أو "الدوافع والشخصية" Motivation and Personality ماسلو شاف ان الإنسان بيتصرف بسبب وجود قوة جواه بتدفعه انه يتصرف التصرفات اللي بيتصرفها، وان القوة دي اللي بتدفع أو بتزق الإنسان وتخليه يتصرف ناتجة عن ميله الدائم انه يوفي ويشبع احتياجاته عشان يحس بالراحة، ويبعد نفسه عن الوجع الجسمي والنفسي اللي بييجي من الحرمان

وماسلو قسم الاحتياجات دي لـ 5 أنواع من الاحتياجات سماها: الفسيولوجية والسلامة و(الانتماء والحب)، والاحترام (سواء احترام الناس التانيين للإنسان او احترامه هو لنفسه)، وتحقيق الذات والرغبة الدايمة في التحسين والتفوق على النفس وإضافة حاجة جديدة كويسة للدنيا،

ماسلو عمل ترتيب للاحتياجات دي حسب أولويتها في مراحل نمو الشخصية من أول الولادة والرضاعة ولحد بداية النضج وبعدين النضج اللي فوق النضج

وبيشوف ماسلو ان من بين الـ 5 أنواع بيعتبر ان فيه احتياجات 4 أساسية جدا بيسميهم حاجات النقص "deficiency needs" الفيسيولوجية والأمان والانتماء والاحترام،،،ـ

واذا كان النقص أو الحرمان من الحاجات الفيسيولوجية زي الاكل والشرب والدفا والتبول، بيبان على الإنسان بوضوح، فالنقص او الحرمان من الحاجات التلاتة اللي بعدها: (الأمان والانتماء والاحترام)؛ مابيكونش ظاهر على الانسان ولكنه بيحس جواه بالقلق  والتوتر والشد وقلة الراحة ودا بيخليه يحاول يعمل الحاجة اللي يحس انها هاتريحه

وماسلو بيشوف ان الإنسان لازم يشبع الحاجات الأساسية عشان يبتدي يدور على الاحتياجات الأعلى منها ماسلو بيشوف إن الاحتياج اللي له الأولوية في التأثير على سلوك البني آدم مابيكونش هو الاحتياج الوحيد أو الواحد في أي مرحلة ولكن بيشوف ان أكتر من احتياج بيأثر بس بيكون فيهم احتياج تأثيره أكتر من غيره

نظرية ماسلو بتقول ان الإنسان محتاج يوفي ويشبع الاحتياجات الأساسية و بعدين يطمح انه يشبع الاحتياجات الاعلى و كده لحد مايشبع احتياجه لاحترام الناس له واحترامه لنفسه ... فيوصل لقمة الاحتياجات الانسانيه اللي هي تحقيق الذات فيشوف نفسه بيبدع ويبتكر؛ويضيف للحياة وللمجتمع وللإنسانية حاجة كويسة جديدة ماحدش سبقه لها 
ماسلو قسم الاحتياجات دى فى هرم طبقى من تحت لفوق بحيث الحاجات المادية والفسيولوجيةتحت في أسفل الهرم، وتحقيق الذات في قمته

ماسلو أضاف بعدين مجموعتين من الاحتياجات بين المستويين الرابع والخامس ، يعني بين احتياجات الاحترام واحتياجات تحقيق الذات وهما:

  • الحاجة المعرفية للمعرفة وللفهم
    • الحاجة الجمالية للنظام والتناسق والتماثل والجمال

مستويات الهرم[تعديل]

يتكون هرم ماسلو من خمس مستويات للاحتياجات, من الاسفل الى الاعلى 
  1. الفيسيولوجيه (المتعلقة بوظائف أعضاء الجسم )
  2. السلامة والأمان
  3. الحب والانتماء
  4. الاحترام والتقدير
  5. إدراك وتحقيق الذات. (الاحتياج الخامس: يسمى باحتياجات النمو)

الاحتياجات الفسيولوجيه[تعديل]

وهى الحاجات الاساسيه التي تحافظ على وجود الانسان وتجعل اعضاء الجسم قادرة تقوم بوظائفها.

احتياجات السلامه و الأمان[تعديل]

و احدا من الاحتياجات الاساسييه التى تحافظ على وجود الانسان

  • السلامه الشخصيه
  • سلامة ممتلكاته
  • الأمن الوظيفى
  • الامن النفسى و المعنوى والعقلي
  • امن الموارد
  • سلامته الصحيه

الاحتياجات هذه ملزمة لكى يشعر الانسان بالأمن و ويستطيع ان يعيش حياة طبيعيه و طيبة

الاحتياجات الإجتماعيه[تعديل]

بعد الحصول على الاحتياجات الفسيولوجيه والامان, تظهر الطبقه التالته و هى احتياجاته الاجتماعيه:

  • الحصول على اسرة
  • صداقه و يكون بعض الصداقات.
  • حب \ جواز

الاحتياجات دى طالعه من حاجة الانسان انه ينتمى و يحس انه مقبول وسط الناس, وانه يكون منضم لمجموعة اجتماعيه, كبيره زى النوادى و النقابات والأحزاب السياسية،،، أو الصغيره زى العيله و الاصحاب و شريك حياته. فى حالة نقص الاحتياجات دى الانسان ممكن يبقى انطوائى و يبقى متوتر و قلقان على طول و يجيله اكتئاب و ميعرفش يفكر او يعيش بشكل طبيعى.

الحاجة للتقدير والاحترام[تعديل]

فى المرحلة دى الانسان بيركز على حصوله على مكانه اجتماعيه محترمه, و انه يحس ان الناس التانيه بتعامله كويس وبتعتبره جدير بالاحترام والتقدير, وكمان بيحتاج إنه يكون في نظر نفسه محترم ويتحلّى بمكارم الأخلاق وبالفضائل الحميدة و يبتدى ياخد ثقة فى نفسه و يحس بالقوة و انه ممكن يبقى احسن اكتر و يبتدى يطور تفكيره و تفكيره يتحسن لو عدى المرحلة دى

حاجات إضافية اضافها ماسلو بعد صياغة النظرية[تعديل]

  • الاحتياجات المعرفية لما الانسان يبتدي يحس انه عاوز يعرف وعاوز يفهم
  • الاحتياجات الجمالية لما يحس الإنسان بضرورة النظام والتناسق والتماثل والجمال

الحاجة لتحقيق الذات[تعديل]

اخر مرحلة و قمة هرم ماسلو للاحتياجات الانسانيه, ولما بتكون الشخصية استكملت تطورها ونموها ونضجها بيبتدي الإنسان يحس انه عاوز يشوف نفسه بيبتكر وبيخلق وبيبدع؛

يعني مثلا يطور الفكر والفلسفة 

أو يعمل على تغيير نظام المجتمع ناحية الأجمل والأحسن والأعدل والأكتر إنسانية، أويكتشف المعرفة الجديدة اللي ماحدش سبقه لها أويخترع التكنولوجيا الجديدة أوينظم الشعر اللي يبرز شخصيته هو دون تقليد أويكتب القصة والرواية والمسرح أويخرج أفلام سيما ومسرحيات

أويألف موسيقى اويرسم فنون تشكيلية،،،
إلى آخره من فنون الخلق والإبداع والابتكار واللي بيها الإنسان بيعبر عن تجربته هو الفريدة اللي بتشيل شخصيته ودوره في حياة الإنسانية وفي تطويرها وترقيتها إلى الأرقى دايما

وللأسف الشديد ففي بعض المجتمعات اللي مابتحترمش حرية الإنسان ومابتحترمش كرامته، بيفشل كثير من الناس في إتمام اشباع الاحتياجات الأساسية ال 4 ونتيجة كدا مايقدرش الانسان المسكين من النوع دا يحس بأي احتياج لتحقيق ذاته حتى إنه مابيخطرش على باله أن فيه ناس يهمها جدا تحقيق ذاتها ويمكن مايقدرش يفهم لما بعض الناس دي بتعرض نفسها للخطر لأنه مايعرفش الراحة الكبيرةالسعادة العالية لما يشبعوا احتياجاتهم لتحقيق ذاتهم لما مثلا يكتشفوا معرفة جديدة أو فكرة جديدة ويوصلوها للناس حتى لوكان دا هايجلب عليهم غضب بعض الجهات وبعض السلطات اللي ممكن يعتدوا على حرياتهم وعلى حياتهم بسبب إعلانهم على الناس اكتشافاتهم وأفكارهم الجديدة

وزي أي نظرية حتى لو كانت صح مش شرط ان كل الناس تتبناها أو توافق عليها،

أحيانا بتلقي النظرية اعتراضات بسبب عيوب موضوعية في النظرية تستحق التنويه، 

وأحيان كتيرة بسبب اختلاف الخلفية المعرفية والخبراتية لكل إنسان فمش كل واحد يقدر يفهم كل نظرية الفهم الصح، وإحيان تالتة بسبب اختلاف المصالح، وأحيان رابعة بسبب الجمود العقائدي.

انتقادات[تعديل]

النظريه دى اتعرضت لشوية انتقدات, و كان ليهم شوية تعليقات على نظرية ماسلو و منها:

  • ان النظريه حددت ترتيب معين للاحتيجات, و ان الناس ممكن يبقى ترتيب الاحتياجات دى مختلف زى الواحد ان هدفه يوصل لحاجة تحقيق الذات منغير ما يعدى او يهتم جامد بالحاجة الاجتماعيه, و اللى ممكن يبقى هدفه التانى لما يحقق ذاته.
  • ان فيه ناس ممكن تصر على مرحلة معينه و تزيد فيها جامد و تهمل الاحتيجات التانيه.
  • ان الواحد ممكن يحاول و يشبع اكتر من حاجة ليه فى نفس الوقت.
  • ان النظريه محددتش بالضبط الحجم الاحتياجات اللى الانسان بيعوزها عشان ينقل للمرحلة و الاحتياج التانى.