فاتت جنبنا

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
روح على: استكشاف، تدوير

فاتت جنبنا

عبد الحليم حافظ


1974

فاتت جنبنا أنا وهوه .. وضحكت لنا أنا وهوه

رديت وكمان رديت .. وفضلت أرد لحد ما فاتت

ونسيت روحي وصحيت .. أتاريها خذت الشمس وغابت

وانشغلت وقبل ما يطول انشغالي

رحت سائل روحي واحترت في سؤالي

أنا بافكر ليه وبشغل روحي ليه

أعرف منين إنها قاصداني أنا مش هو

وأعرف منين أن الضحكة دي مش له هو .. وليه أنا ليه مش هو

مرة ثانية برضة صدفة .. كنت أنا وهو في طريقنا

شفنا خطوة حلو جاية .. وضل تالت بيسابقنا

التفت لقيتها هية .. حاجة مش معقولة هيه .. هيه

وابتديت أسمع في قلبي .. لحن حب جديد عليَّ

سمعت منها كام كلمة .. ما قالتش منهم ولا كلمة

بس أنا حسيت .. ولأول مرة باعيش وأحس

ولقيتني بدوب في كلام الهمس .. اللي مالوش حس

ضحكت تاني نفس الضحكة .. وراحت ماشية

زي الدنيا ما تيجي في ثانية .. وتمشي في ثانية

بصيت لصاحبي لقيته .. جنبي وما هوش جنبي

عايز يقول كلمة .. اتقالت جوه في قلبي

كنت عايز أسأله .. هو كمان حس بيها وانشغل هو كمان

ورجعت أقول أنا بافكر ليه .. وباشغل روحي ليه

أعرف منين أنها قصداني .. أنا مش هو

وأعرف منين أن الضحكة دي .. مش له هو وليه أنا ليه مش هو

روحت أنا روحت .. روحت ومش عارف مالي

ما اعرفش إيه اللي جرالي

فرحان عايز أضحك .. مهموم عايز أبكي

لا دموعي طايلها .. ولا لاقي حتى أشكي

حبيتها أيوه أنا حبيتها .. مش قادر أنسى ضحكتها

مش يمكن دي فرحة عمري .. والفرحة ما صدقت لقيتها

كان فين اليوم ده غايب عني .. كان فين تسلم لي وتسلم ضحكتها

وبعد يومين ابتدا قلبي .. يصحى من الفرحة وصحاني

يسألني امتى ح نشوفها .. وأنا أقول له نشوفها فين تاني

والليالي دوبتني وشيبت فكري وظنوني

لما طيف الغيرة شوفته .. بيترسم قدام عيوني

إن لقيت صاحبي بيضحك .. أقول دي لازم قابلته

وإن لمحت في عينه شكوى .. أقول دي لازم خاصمته

ما لقتش طريق قدامي يرحمني من العذاب

غير إني أدور وأسال .. وأعرف منها الجواب

وعرفت طريقها عرفته .. وشقيت على بال ما عرفته

وبعت كلمتين مش أكتر من سطرين ..

قلت لها ريحيني قولي لي أنا فين ..

وجاني الرد جاني لقيتها بتستناني .. وقالت لي أنا من الأول

باضحك لك يا اسمراني

أنا .. أنا أيوه أنا أنا أنا مش هوه

شوف كمان[تعديل]

Wiki letter w.svg الصفحه دى فيها تقاوى مقاله. و انت ممكن تساعد ويكيپيديا مصرى علشان تكبرها.