جنينة الأسماك

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
روح على: استكشاف، تدوير
جنينة الأسماك (2).jpg

جنينة الأسماك او جنينه الجبلايه, موجودة في الزمالك في شارع الجبلاية بالقاهرة ، عملها الخديوى اسماعيل فى سنة 1867, و بتعتبر من احسن الجناين اللى اتعملت فى عصر الخديوى فى القاهرة.الجنينه بتديرها اداره جنينة الحيوانات بالجيزة من سنة 1902 وقامت بإصلاح 24 حوض لعرض 33 نوع من الاسماك النيليه فيها قبل ما تتفتح الجنينه للجمهور رسمى فى 21 نوفمبر 1867.

الجنينه اتقفلت فى سنة 1965 لفتره طويله , عشان يتتصلح و تتجدد و اشرف على التصليح جهات علميه و هندسيه تابعه لوزاره الزراعه المصريه, و افتتحت تانى فى سنة 1983. جنينه الاسماك جمالها مش بس فى التصميم الرائع بتاعها بس كمان فى استخدام مواد لبنا التصاميم المبنية من الطين الأسوانلى المخلوط بمادة “الأوسروميل” والرمل الأحمر بالإضافه للطوب المصنوع من خليط من الطين الأسوانلى والمواد الداعمة الصلبه, المواد الطبيعيه دى كلها خلت المنظر العالم للجبلايه و اللى متصمم على هيئه خياشيم السمك كانها حته من الصخر اتنحتت و اتفرغت من جوه بمهاره جامده.

جنينة الأسماك.jpg

الوصف[تعديل]

بتتكون الجبلاية من مدخل من فتحتين شبه فتحة خياشيم السمكة ووراها منطقة البهو، وفى جنب الفتحتين فيه زعنفتان جانبيتان وراهم ممرات الدخول والخروج الأربعة. مبنى الجلابية موجود فى الجانب الشرقي للحدائق على شكل دائرة تحيط بفضاء واسع.

اترعى عند تصميم جبلاية جنينة الأسماك ان تكون من الداخل على شكل ممرات او التجاويف داخل شعاب مرجانية اللى بتبقى فى بطن البحر، فلو بصييت لسقف واحد من الممرات حتشوفه وكأنه واحد من بين تجاويف التانيه اللى صنعتها الأمواج، أو كأنها فقرات متسلسلة لكائن حى بيعوم فى البحر. التصاميم بتعمل الحان لما بيعدى الهوا فيها و بتعمل صوت شبه لحد كبير حركة المايه وذلك من خلال حركة الهواء المندفع من المداخل الأربعة متنقلا بين الكهوف. مصابيح الإضاءة سواء اللى الموجوده جواه الأحواض اللى بتكشف حركة الأسماك المختلفة او المصابيح المتثبته في الحيطان بتاعة الجبلاية بغرض الإنارة للزوار و بتعمل ظل ضوئى باللوان مختلط بألوان الأسماك وسحر وغموض التصميم، كل دا يخلى الزائر يحس الهدوء و السكينه خصوصا لما يتابع حركة السمك اللى جواه احواض العرض . بتضم الجبلاية كمان أربع صوب لتفريخ السمك إلى جانب مفرخ رئيسى وصوبتين لمعالجة المياه اللازمة لحياة آلاف الأسماك التي تضمها أحواض كبيرة من بينها 24 حوضا لأسماك الزينة من اسماك المياه العذبة. الجنينه فيها مغارات و ممرات بيمشى فيها الزوار و اتحطت فيه صناديق ازاز فيها لحد دلوقتى مجموعات نادره و متنوعه من اسماك النيل و البحر و الزينه ، بتنعكس عليها أشعة الشمس من الفتحات اللى فوق ، وفى الحتت المظلمة من الممرات بتتسلط النور الكهربائى بطريقه فنيه بتخلى المنظر

تصميم الجنينة شبه السمكة ، بتتكون من فتحتين شبه فتحتين الخياشيم و وراهم منطقة البهو ، وعلى جانب الفتحتين فيه زعنفتين خلفهما ممرات الحديقة.جنينة الأسماك فيها 49 حوض سمك ، كمان فيها بانوراما لعرض الاسماك المتحنطه، و ازاى السمك ممكن يتطور و شكله بيساعده على العيشه فى الاماكن اللى فيها و فيه احواض فيها سلاحف مائيه و بحريه.حتلاقى فى واجهة الجنينة حوض كبير فيه اسماك مفترسه زى سمك القرش و سمك الخنزير و غيرها...،الجنينه فيها زرع كتير و اشجار نادره من مدغشقر و تايلاند و استراليا. تحياتى تواب عبادى ]