المهرجانات الشعبى فى مصر

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
روح على: استكشاف، تدوير


المهرجـــان[تعديل]

انفجار كبير فى عالم الـ music ششششششششششش

ظهر فى الااونة الاخيرة نوع جديد من المزيكا او الغناء واطلق عليه اسم المهرجانات الشعبي الذى احبه معظم شعب مصر وقد نال اعجاب العالم اجمع ( مقالات كثيرة ولقائات كثيرة ومانشتتات تكتب عن هذا النوع الجديد من المزيكا) الذي احبه شباب مصر

قبل 5 سنوات كان الغناء الشعبي في مصر يمر بمرحلة جديدة، بعد أن تخلى عن زعامته - طواعية واختيارا- شعبان عبدالرحيم وعبدالباسط حمودة وحكيم، ليظهر جيلاً جديداً من المطربين ممن اعتمدوا على نسق غنائي معين كان له تأثيره على الجمهور.

فبرز في صدارة المشهد سعد الصغير وفرقته الاستعراضية، إضافة إلى محمود الحسيني وبعض المطربين الشعبيين من بينهم هدى، إلا أنه قبل أقل من عامين بدأت الأضواء تنحسر عن هؤلاء ليظهر بعدهم جيل آخر يقدم فناً شعبياً تحت مسمى "المهرجانات" وهي الأغاني التي تعتمد على الموسيقى أكثر من أي شيء آخر. وبرزت أسماء من بينهاأوكا وأورتيجا وفيجو وعمرو حاحا والمدفعجيـه وفريق3%وهنا تاتى المعجزة لفريق 3%لانهم شباب لا يتعد عمرهم16 ، حتى أصبح هؤلاء نجوم الشباك في الوقت الحالي، كما ظهر عدد منهم على شاشات التلفزيون في عدد من الأفلام، لتصبح أغنيات مثل "مهرجان الوسادة الخالية" و"مهرجان قزقز كابوريا" من الأغنيات الأبرز. أحمد فيجو وفريق الـ "8%"

وإن كان لا يمكن الجزم بشأن هوية مؤسس هذا اللون من الغناء، فإنه يمكن الحصر بين اثنين استطاعا أن يتصدرا المشهد، مؤكدين أنهما صاحبا السبق في تطويره، هما أحمد فيجو ابن مدينة السلام، وفريق الـ "8%" الذي يتزعمه كل من أوكا وأورتيجا بالاضافه الى عمـرو حاحا .

وفي حديثه لـ"العربية.نت" أكد فيجو أنه في البداية كان يرافق والده الـ "DG"دوماً إلى الأفراح ما جعله يحب هذه المهنة كثيراً، بحسب تعبيره. أما حكايته الخاصة فانطلقت عند اكتشافه أحد البرامج على جهاز الكمبيوتر، استطاع بفضله أن يعد أول مهرجان شعبي، يعتمد بشكل واسع على الموسيقى مع كلمات قليلة دون استوديو لتسجيل الأغنية. وأضاف أن مغامرته الأولى تلك انطلقت بصحبة مجموعة من أصدقائه، بينهم شاعر الفريق الذي أطلق عليه مجازا توصيف "قلم السلام" نسبة إلى المدينة التي ينتمي إليها. لكن الشاعر الخفي هذا يكتب كلمات المهرجانات سراً وخلسة عن والده الأزهري.

في حين رأى فريق الـ "8%" أنهم الأجدر بلقب مؤسسي اللون الغنائي، نسبة إلى الشهرة الواسعة التي حققوها، إضافة إلى ظهورهم في عدد من الأفلام المصرية، أبرزها فيلم "عبده موتة" بصحبة محمد رمضان، كما أنهم يشاركون في أحد برامج المواهب التي تعرض حالياً في مصر. مطلب جماهيري يقابله رفض من الدولة

ويبقى الثابت أن أغاني المهرجانات استطاعت أن تشكل جزءا كبيرا من ثقافة المجتمع، فالجميع يطلبها ويتغنى بها حتى في مناطق مصر الراقية. وكأنها أزالت الفوارق بين الطبقات، حتى إن العديد من الحفلات الخاصة الراقية يشارك فيها نجوم غناء المهرجانات.

إلا أن هذا النوع من الغناء يواجه أزمة كبيرة سواء لجهة نقابة الموسيقيين أو هيئة الرقابة على المصنفات الفنية، فالنقابة ترى أن هؤلاء المطربين لا يمتلكون تراخيص مزاولة المهنة، ولا يملكون بالتالي حق الغناء. هذا ما أكده الرقيب عبدالستار فتحي في تصريحاته لـ "العربية.نت" لجهة اقتصار الأزمة على التراخيص، وأن على هؤلاء أن يحصلوا على تراخيص مزاولة المهنة من أجل تقديم حفلاتهم أينما شاؤوا بدلا من تعرضهم لمحاضر قانونية. وختم فتحي جازماً أنه لا يستمع إلى هذا النوع من الفنون، وأنهم يحاولون الارتقاء بالذوق العام بعيداً عن تلك الأغنيات التي تفسده.


الخلاف في الرأي يفسد للود قضية

من جهة أخرى يبدو أن الخلاف في هذا اللون الفني الشعبي، يفسد الود دون القضية بين أصحاب الكار الواحد. ولعل هذا ما حدث بين فيجو وفريق الـ "8%"، اللذين حينما اختلفا، قرر كل منهما إقامة مهرجان يسب فيه الآخر ويتطاول عليه ويبرز مساوئه عبر الغناء. حتى أصبحت تلك المهرجانات أشبه بالعصبية القبلية، وعمليات الرد والثأر.

مهرجانات او مزيكة المهرجانات هيا نوع من انواع المزيكه المصريه ظهرت في اواخر سنة 2009 وده نوع جديد من المزيكه بقي منتشر في مصر زيه زي انواع كتيرة من المزيكه زي الراب الامريكاني و مزيكه الراي الجزايريه .

الانتشار[تعديل]

  • ابتدت مزيكه المهرجانات في مصر واتعمل اول مهرجان في القاهرة و كان المهرجان ده بيشجع منتخب مصر لكورة القدم في تصفيات كاس العالم 2010 وضم المهرجان اسامي لعيبة منتخب مصر و مدح في منتخب مصر .
  • بعد كده كتير من الديجهات المصريه دخلت في صناعة المهرجانات وحققوا شهره كبيره اوي في الشارع المصري خصوصا انها انتشرت علي مستوي الشباب وبقت هي الاساس في الافراح المصريه او اي احتفال شعبي شبابي .
  • الديجيهات ديه عملت حفلات كتير ليها جوه مصر وفي اوروبا ولقت حضور كبير من الشباب .
  • مش بس كده ابتدت المهرجانات تلاقي نجاح كبير في كتير من الافلام المصرية زي افلام (الالماني وجيم اوفر و مهمة صعبة في فيلم قديم و عبده موتةو كلبى دليلى) وفي مسلسات مصريه زي مسلسل (خرم ابره و مزاج الخير) و بقي الممثليين المصريين بيشاركوا في الغنا كمان .
  • كمان ظهرت مزيكه المهرجانات في كتير من الاعلانات التجاريه علي شاشة التليفزيون .


الشكل الفني[تعديل]

  • بتعتمد مزيكه المهرجانات علي مزيكه التكنو ( Techno music ) اللي بتتعمل عن طريق برامج الكترونيه وبيدخل معاها صوت الشخص اللي بيغني .
  • اما الكلام اللي بيتغني فمعظم المواضيع اللي بتتكلم عنها المهرجانات مواضيع شعبية مرتبطة بالمناطق الشعبيه في مصر و الامثال و المواويل المصريه المشهوره .


الرأي الفني والاجتماعي[تعديل]

  • مع انتشار الظاهره الجديده في الشارع المصري انتشار كبير بدأت افلام وثائقيه تتعمل مخصوص عشان تبحـث ايه اصل النوع الجديد ده من المزيكه وتحلله و هل ده فن ولا لأ وكانت اراء نقاد فنيين ضد الفن ده و نقاد تانيين معاه و في صفه بحجة انه بيعبر عن طبقه معينه من الشعب ماكانتش بتعرف تعبر عن نفسها .
  • اما من الناحيه الاجتماعيه معظم الشباب المصري والاطفال بيقبل النوع ده وجزء كبير منهم بيعشقوه واخترعوله طريقة رقص مخصوصة تتناسب معاه اما الاعمار الكبير معظمهم شايف ان الفن ده هابط وبيوصفوه بالدوشة اللي ملهاش لزمه وانه شتان الفرق بين المهرجانت ومابين الطرب المصري الاصيل .
  • اما الفرق اللي بتغني مزيكه المهرجانات فرأيهم ان هما ليهم استايل جديد ممكن مايبقاش محبوب عند ناس بس محبوب عند ناس تانيه اكتر وخصوصا الشباب .


المايـك مان (مغنـى المهرجان )

مغنين المهرجانات شباب من المناطق الشعبيه في مصر ومن اشهر ممن يقومون بعمل المهرجانات في مصر :

  • دي جي فيجو ويضم حسيـن غندى وزيزو الجنتل
  • الــ 8% ويضم اوكا _ اورتيجا بالاضافه الى انضمام شحته كاريكا
  • دي جي عمرو حاحا ويضم حاليا .السادات _فيفتى_لبط
  • دي جي المدفعجيه شندى_كانكا_دولسيكا_غاندى_احمد السويسى
  • دي جي اتحاد القمة فيلو و الدخلاوية{علم مصر}
  • دى جى 3% ودة فريق جديد ويضم سيطرة ومودى وبودى واضم شومان

&ودة لينك الفرقة الجديدة3% الاعايز يشفهمhttp://www.youtube.com/user/66oka على يوتيوب وفيس بوكhttps://www.facebook.com/3MnSytra?ref=hl