الكامل محمد ابن العادل

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
روح على: استكشاف، تدوير

الملك الكامل ناصر الدين محمد بن الملك العادل أبي بكر بن أيوب كان خامس سلاطين الدولة الأيوبية حكم من سنة 1218م لسنة 1238م

الحمله الصليبيه الخامسه[تعديل]

خلصت الحمله الصليبيه الخامسه على مصر و المعروفه بإسم حملة جان دى برين بالفشل و اتعملت هدنه بين مصر و الصليبيين لمدة تمن سنين. لكن فى الوقت نفسه وصلت دمياط سفن عليها عسكر ألمان. السفن دى كان بعتها فردريك التانى علشان مساعدة جيوش الحمله الخامسه لكن وصلت متأخره بعد ما المفاوضات كانت خلصت و اتوقعت اتفاقية الهدنه فإحترمت القوات الالمانيه الاتفاقيه و ما دخلتش فى معارك و خلصت الحرب و انسحب الصليبيين من مصر بالكامل فى سبتمبر 1221.

الحمله الصليبيه الساته[تعديل]

سنة 1228 طلع فريدريك التاني إمبراطور الامبراطوريه الرومانيه المقدسه على راس حمله صليبيه صغيرة هيا الحمله الصليبيه الساته بتتكون من 600 فارس بس - و ده بيبين إنه ما كانش ناوي يحارب بجد - ونزل عكا ، فبعت له الملك الكامل رسوله " فخر الدين يوسف بن الشيخ " عشان يتفاوض معاه [1][2].

معاهدة فردريك - الكامل[تعديل]

معاهدة فردريك - الكامل هى اتفاقية سلام عملها فردريك التانى ( Frederick II ) امبراطور الامبراطوريه الرومانيه المقدسه و الصقليتين مع الملك الكامل محمد بن العادل سلطان مصر فى 18 فبراير 1229. رغم ان المعاهده اترفضت فى سوريا و فى الغرب و اتشنت حملات خطابيه فى دمشق ضد الملك الكامل و حرم البابا الامبراطور فردريك من الكنيسه ، لكن قدرت المعاهده فعلاً انها تحافظ على السلام لمدة 10 سنين ماقامتش فيها حروب بين المسلمين و الصليبيين.

نهاية الدوله الخوارزميه[تعديل]

الدولة الخوارزمية ما بين 1190 و 1220

والأحداث دي بتحصل في مصر كان المغول بيتقدموا لحدود بلاد الشرق [3][4]، و سنة 1228 دخلوا أراضى الدوله الخوارزميه و اشتبكو مع جيش " جلال الدين خوارزمشاه "، بتحريض من الخليفة العباسي في بغداد " أبو العباس أحمد الناصر لدين الله " اللي استعان بالمغول ضد السلطان خوارزمشاه وأغراهم بيه، [5][6] و فضلت المعارك دايره بين المغول و الخوارزميه لغاية ما إتغلب جلال الدين بالكامل سنة 1230 و إتقتل وانتهت دولته. وإتشتت الخوارزميه و إتفرقوا [7] وإتحول عساكرهم اللي إتشردوا لمرتزقه بيعرضوا خدماتهم على ملوك المنطقة المجاوره [8]. وإتفتحت الجبهة الشرقيه على أخرها قدام جحافل المغول اللي ما بقاش فاضلهم إلا دخول بغداد اللي أصلاً جابتهم و إستعانت بيهم ضد جيرانها.

موت السلطان الكامل[تعديل]

في سنة 1235 طلع السلطان الكامل ومعاه أخوه الملك الأشرف موسى ملك دمشق على الشرق وغلبوا الروم وإستولوا على حران و السويداء و الرها و قطينا، و بعد كده رجع الكامل على مصر و إدى كل بلاد الشرق لإبنه الملك الصالح نجم الدين أيوب، فزعل الأشرف اللي كتب للكامل يقوله : " أخدت الشرق مني و إديته لإبنك. و أنا افتقرت. وإيه دمشق دي إلا بستان؟ وماليش فيها رزق ". فبعت له الكامل عشرت آلاف دينار، لكن الاشرف زعل و رده له الفلوس و قاله : " أنا أدي ده لأمير عندي ". واتفق الأشرف مع ملوك حماة وحلب وغيرها على الإنتقام من السلطان الكامل. لكن الأشرف مات بعدها بشويه، وإتملك أخوه الملك الصالح عماد الدين إسماعيل دمشق، فساب السلطان الكامل ابنه الملك العادل نايب عنه في مصر و طلع بالجيش المصري على سوريا وحاصر دمشق ودخلها، و بعدين إتوفى.[9]. و الأحداث دي شغاله شن المغول أول هجوم ليهم على بغداد سنة 1237 بس ما قدروش يستولوا عليها [10].

شوف كمان[تعديل]

مصادر[تعديل]

  1. الشيال، 2/90-89
  2. Amin Maalouf p.226
  3. أبو الفداء، سنة 616هـ
  4. عمل المغول سنة 1219 غاره على الدولة الخوارزمية، ودخل المغول بخارى سنة 1220 ، وبعد كده وقعت سمرقند في إيديهم. و فى يناير سنة 1221 حاصر المغول عاصمة خوارزم. -(قاسم، 56-55)
  5. قاسم، 56
  6. Curtin ، p.99
  7. ابن الدواداري، 7/291-289 و 302
  8. الشيال، 2/93
  9. ابن الدواداري، 7/326-318
  10. قاسم، 57