اسماعيل ادهم

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
روح على: استكشاف، تدوير
اسماعيل ادهم

إسماعيل أحمد إسماعيل إبراهيم أدهم (13 يناير 1911 - 23 يوليو 1940)[1]

كاتب مصرى, اتولد و اتعلم في الإسكندرية [2], و حصل على الدكتوراه في موسكو سنة 1931. و هو واحد من الكتاب القليلين في "الوطن العربي" اللي اعلنو الحادهم و كتبو عنه. أشهر حاجه كتبها كان كتاب بعنوان "لماذا أنا ملحد؟". اسماعيل ادهم كان بيعاني من اكتئاب شديد جاله بعد قراية اعمال آرثر شوبنهاور و كيركجارد, اللي كان سبب في انتحاره بعد كده.

موته[تعديل]

رواية الانتحار[تعديل]

مات الساعه2 بالليل يوم التلات 23 يوليو 1940، على شط البحر في اسكندريه، كان اسماعيل ادهم ماشي جنب الشط وفي ايديه شوكولاته بياكل منها وكان بيفرق منها على الاطفال اللي بيقابلهم في سكته، وفجأة لقاه الناس بيرمي نفسه في البحر، حاول بعض الناس انهم ينقذوه لكن كل المحاولات فشلت. بعد كذا ساعة نجح البوليس والمطافي باخراج جثته من المايه ولقى البوليس في جيبه رساله شخصيه منه لرئيس النيابه بيقوله فيها انه انتحر لزهده في الحياه وكرهه ليها.[3]

روايه تانيه عن وفاته[تعديل]

في عدد مجلة «الرسالة» المصرية رقم 366 بتاريخ 8 يوليو 1940 اتنشر لاسماعيل ادهم مقال علمى فى اربع صفحات مليان معادلات فيزيا معقده سماه (البناء الكهربى للذره) THE ELECTRICAL STRUCTURE OF THE ATOM ، بيقول فيه إن اللى توصله العالم الألمانى «هينزنبرغ» هو اثبته قبلها بسنين فى معامل البحث العلمى فى موسكو. وإن اللى أعلنه البروفيسور الروسى «سكوبلزن» سنة 1938 بينسجم مع مبادئ الفيزيا الحديثه اللى اثبتها سنة 1933.

بعد ايام قليله من نشر المقال ده اتعلنت وفاة د.إسماعيل أحمد أدهم غرقا على شط «جليم» بالاسكندرية، واتقال انهم لقوا فى جيبه رساله بيقول فيها انه انتحر وبيطلب تشريح جثته ومخه وحرق جثمانه بدل دفنه. ومعروف أن دعوى الانتحار هيا أقدم وأشهر طرق الاغتيال عند المخابرات. والغريب إن الرساله ما اتبلتش من ماية البحر مع انها كانت فى جيبه لما غرق، وكمان اللى بيطلب تشريح جثته ودماغه مش هيرمى نفسه فى البحر عشان ياكله السمك أو تختفى جثته.

وبعدها أعلن أخوه د.إبراهيم أدهم أن كل أوراق وكتب وأبحاث د.إسماعيل ومنها 3 كتب في الفيزيا والذره اختفت في ظروف غامضة ومحدش يعرف مكانها.

عدم الاهتمام بحادثة وفاة الدكتور اسماعيل ادهم أول عالم ذره مصرى وراه بعض الاسباب منها : إن انتحاره أو قتله حصل قبل ما يرموا على اليابان قنابل ذريه بخمس سنين، فمكانش حد فى مصر يعرف أهمية علوم الذره اللى كتب عنها د.أدهم، كمان بسبب إنه كان ملحد وأعلن عن أفكاره فى كتيب سماه لماذا أنا ملحد؟ - وده كان نفس عنوان كتاب للفيلسوف البريطانى برتراند رسل كتبه فيما بعد – وده خللى كتير يشمتو فى موته كعقاب ربانى ليه على الحاده وبالتالى مفيش داعى يهتمو بالموضوع أو يناقشوه. [4]

مصادر[تعديل]

  1. مجلة الرسالة : السنة التامنة، المجلد التانی، ص 1241، والأعلام الشرقية (ص 860).
  2. islamway.com
  3. كتاب (مشاهير وظرفاء القرن العشرين)،هاني الخير، ص 65
  4. من قتل أول عالم ذره عربى؟