ابو المكارم

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
روح على: استكشاف، تدوير
تاريخ الأديرة والكنائس القبطية سنة 1209م

أبو المكارم سعد الله بن جرجس بن مسعود كاتب و مؤرخ(مصرى) قبطى ، عاش في النص التانى من القرن 12 وبداية القرن 13. ألف كتب " تتمة المختصر فى أخبار البشر " ، و " كنائس و أديرة مصر " عن تاريخ الأديره و الكنايس القبطيه سنة 1209 ، اشترى جزء منه راهب كاتوليكى في القرن 17 اسمه فانسليب ، و بعد وفاته اقتنته مكتبة باريس الأهليه. و فى سنة 1893 كتب أميلينو كتابه " جغرافية مصر في عهد القبط المسيحيين " أشار ليه، وبعدين بتلر و افيتس طبعو الكتاب و نسبوه لأبو صالح الأرمنى اكمن اسمه كان عايه لكن في الغالب كان بس مالكه أو ناسخه ، فاتعرف باسم " تاريخ الشيخ أبى صلح الأرمنى ". القمص فيلوثاوس إبراهيم عتر على نسخه منه.

  • كتب أبو المكارم فيه اللى كان بيعرفه عن كنيسة السيده العذراء فى المعادى في زمنه ، و قال:

البستان المعروف بالعدوية ومنية السودان …. بيعة السيدة الطاهرة مرتمريم المعروفة بالمرتوتي داخلة قبة . وكانت في القدم معبد لبني إسرائيل لما كانوا في العبودية بأرض مصر.. ولما ورد سيدنا يسوع المسيح إلى مصر ووالدته بالجسد ستنا السيدة العذرى الطاهرة والشيخ البار يوسف النجار من الشام جلسوا في هذا المكان الذي فيه صورة السيدة ، الآن قبالة المذبح المقدس، وانشاها القبط على اسم السيدة. فاما انها عرفت بالمرتوتي وهي لفظة بالرومي: متيرتا، اعني أم الله الكلمة".

  • ذكر المؤرخ أبو المكارم سعد الله بن جرجس بن مسعود:

أن الفرنجة حرموا الأقباط من زيارة القبر المقدس إلى أن جاء صلاح الدين الأيوبى 1187م وفتح أبواب كنيسة القيامة لزيارة جميع اطوائف المسيحية ومنهم الأقباط.

Coptic Orthodox Cross.jpg